مقدمة:

تكتسب منطقة الشرق الأوسط أهمية كبيرة في النظام الدولي من الناحية الجيوبوليتيكية والإستراتيجية والاقتصادية إلى درجة انه يمكننا اعتبارها مفتاح السيطرة على العالم ، وانطلا قا من هذه الأهمية فقد كانت ولا تزال هذه المنطقة محط اهتمام العديد من القوى الكبرى التحقيق أهدافها العالمية.

بعد نهاية الحرب الباردة وسقوط الاتحاد السوفيتي برز نظام الأحادية القطبية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، وانتشرت قيم العولمة والديمقراطية وتراجعت القيم الاشتراكية لكن مع نهاية التسعينات تراجعت الريادة الأمريكية ما هدد أمنها القومي وبعد أحداث 11 سبتمبر2001 جاءت الفرصة للنظام الأمريكي على طبق من ذهب لاستعادة القيادة وبدأ حملته ضد الإرهاب ودول محور الشر حسب تصنيف واشنطن للأنظمة المعادية لأمريكا وبدأت التصفية انطلاقا من أفغانستان وصولا للعراق .

فكان الغزو الأمريكي للعراق أو ما يطلق عليه “حرب الخليج الثالثة” بداية من عام 2003 والذي اختلفت أسبابه وتداعياته، فكان من ابرز المحطات في تاريخ العلاقات الدولية وبالخصوص في مجال الدراسات الشرق الأوسطية، وحتى في مجال التنظير لان النظرية غالبا ما كانت نتاج صاحب السلوك الأقوى في النسق الدولي حيث جعلت أمريكا تتخبط بين مفهومي “القوة الناعمة” و”القوة الصلبة “.

فما تداعيات الحرب الامركية على العراق وكيف تم إسقاط الأنظمة المعادية لأمريكا؟

تحميل البحث