الدبلوماسية التأسيسية للأقاليم الساعية للانفصال‮: دراسة نظرية وتطبيقية

غدت ظاهرة الدبلوماسية الموازية أو انخراط الكيانات ما دون الدولة/الأقاليم‮(‬1‮)‬،‮ ‬في الشئون الخارجية، ظاهرة متنامية وشائعة في العلاقات الدولية، وثمة اتجاه عالمي متزايد للتكيف معها من جانب الدول والمنظمات الدولية، ومأسستها، بل وتطبيعها قانونيا‮ ‬(Cornago, 2010; Utomo, 2017).
والحقيقة أن المتغيرات الداخلية والخارجية المسئولة عن تبلور ظاهرة الدبلوماسية الموازية لا تزال في تنام‮. ‬وعلي رأس هذه المتغيرات عملية العولمة، وتصاعد موجة الإقليمية‮ “‬الجزئية‮” ‬Micro-Regionalism، وزيادة أهمية القضايا الدولية ذات الأبعاد الداخلية‮ ‬Intermestic Issues، والتحول الديمقراطي، وتزايد الاتجاه نحو اللامركزية‮.

تحميل الدراسة

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14306

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *