يركز هذا الكتاب على الدبلوماسية في دنيا العولمة، ومسارات التفاعل الدبلوماسي بين الفاعلين في العلاقات الدولية في ظل دفق التفاعل والاتصال اللامحدود فن النظام العالم. ففي عالم اليوم لم تعد الدبلومانية ذلك النشاط المقتصر عن الدولة فحسبا بوصفها الفاعل المحتكر لهذه الأداة التنفيذ السياسة الخارجية، إذ أخذت الدبلوماسية تتحول میں القرن الحادي والعشرين وتتولع من الأسلوب السلمي لإدارة العلاقات بين الدول الں آداة اتصال عامة بين المجتمعاتا المعولمة. وعليه لم تعد الدبلوماسية كأداة لتنفيذ السياسة الخارجية تعمد إلى الوسائل التقليدية للوصول إلى أهدافها وتنمية السلام وإدارة علاقتها بين الدول والشعوبا، بل أخذتا العمد إلى الوسائل الجماهيرية لتعزيز حضورها وضمان وجودها. ولقد جاء هذا الكتاب ليركز على الدبلوماسية في دنيا العولمة، متناولا مساراتها التفاعلية في النظام العالمي وأنماطها وأشكالها الحديثة، وذلك لزيادة الوعي الدبلومالنا وإطلاع المعنيين على الحركة الدبلوماسية بين الفاعلين في العلاقات الدولية في ظل الثورة.