في ظل التوجه الدولي نحو الحكومة الإلكترونية أصبحت قضية الأمن المعلوماتي السيبراني من التحديات الكبرى على الصعيدين الإقليمي والعالمي، لا سيما مع تزايد التهديدات الأمنية الإلكترونية، والجزائر كغيرها من الدول سعت منذ انتهاجها للإدارة الإلكترونية حماية منظومتها المعلوماتية من خلال العديد من الأجهزة والخلايا الأمنية.

لقد أصبح الأمن المعلوماتي السيبراني ركن أساسي ضمن المنظومة الأمنية المعاصرة، والتي يجب على الدفاع الوطني من خلال أجهزته کالدرك الوطني الجزائري باعتباره مسؤول أمني داخلي تحقيقه في ظل تنامي الجريمة الرقمية، وكذا نظرا للاستغلال المتنامي للشبكات الالكترونية لأهداف إجرامية، والتي تؤثر سلبا على سلامة البنى التحتية للمعلومات الوطنية الحساسة لا سيما على المعلومات الشخصية.

وعليه ما هو دور الدفاع الوطني في تحقيق الأمن السيبراني في الجزائر، أمام التحديات الوطنية والعالمية التي يفرضها الفضاء السيبراني حاليا ومستقبلا؟

من أجل معالجة هذه الإشكالية، ستحاول هذه الورقة البحثية تحليل العناصر الآتية:

1. أساسيات عن الأمن السيبراني والجريمة السيبرانية.

2. الدفاع الوطني وآليات تحقيق الأمن السيبراني.

3. الدفاع الوطني وعوائق تحقيق الأمن السيبراني في ظل التحديات الآنية والمستقبلية.

blank

 

Print Friendly, PDF & Email
blank