تقوم هذه الورقة بمحاولة ضبط مفهوم مصطلح الدولة العميقة وتحديده، ومناقشة العناصر التي تعد أساسية في صلب مفهوم الدولة العميقة. وتهدف إلى تجلي الفرق بين الدولة القائمة أو الظاهرة والدولة العميقة، من خلال إبراز سمات وأشكال الدولتين. وقد حاولت ضبط العلاقة بين الدولة العميقة والدولة القائمة في بعض البلدان، وتبيّن أن مفهوم الدولة العميقة محدود وخصوصي لكل دولة ويختلف حسب نظامها السياسي وظروفها التاريخية والسياسية ولذلك، تخلص الورقة إلى أن مصالح الدولة العميقة تختلف من بلد إلى آخر حسب نظام الحكم، وقد تتوافق مع توجهات الدولة القائمة، وقد تتضارب تلك المصالح. لكن كنتيجة عامة، كلما تجذرت الديمقراطية الحقيقية والمحاسبة والتداول على الحكم، كلما ضعفت الدولة العميقة التي لا تفتر قوتها إلا بالحكم الرشيد القائم على الديمقراطية الحقيقية، والتجسيد الفعلي لدولة الحق والقانون.

تحميل الدراسة

Print Friendly, PDF & Email