تأليف: د. جمال خالد الفاضي

الملخص:

تناولت الدراسة التي دارت حول الوجود الإسرائيلي في الفكر السياسي الأمريكي، الأسس والمرتكزات التي شكلت هذا الفكر، وكذلك الاعتبارات التي جعلت من اليهود وإسرائيل جزء من صياغة هذا الفكر، وربما أحد أهم العوامل التي لعبت دورّا في بلورة رؤية ورواية أمريكية تجاه إسرائيل، ودفعت تجاه تطور العلاقات الأمريكية الإسرائيلية، لتأخذ صيغة تكافلية لم يسبق لها أن تمت بين دولتين، وانعكاس ذلك على فلسطين كقضية وكأرض مقدسة، من خلال التعرف على ظروف النشأة الأيديولوجية والثقافية للولايات المتحدة، وتأثير ذلك في السياسة الخارجية الأمريكية، ومواقفها من القضايا الشائكة في الشرق الأوسط، وتحديداً العلاقات مع إسرائيل، وقد بينت الدراسة أن الدين اليهودي شكل أحد أركان تبلور فكر سياسي أمريكي، سواء كان من خلال انعكاسه على فكر المهاجرين الأوائل أو من خلال العلاقة مع المسيحية والنظرة للأرض المقدسة،وعودة المسيح المنتظر، وهو ما وفر تربة خصبة للتغلغل في مؤسسات الدولة المختلفة، ويؤثر بها تأثيراً مباشرًا، كما ويؤثر في مجريات السياسة الخارجية لها، واحتوت الدراسة على أربعة مباحث، تناولت في مبحثها الأول، الأصول التاريخية وبدايات تشكل الفكر السياسي الأمريكي واهم العوامل التي أثرت في صياغته، سواء كانت دينية أيديولوجية مسيحية يهودية، أو فلسفية، بينما تضمن المبحث الثاني،  إسرائيل كفكرة وفعل في الفكر السياسي الأمريكي، سواء كان ذلك من خلال فهم مكانة إسرائيل في المفهوم الأمريكي الإمبريالي للشرق الأوسط أو من خلال فهم مكانة الشرق الأوسط في المفهوم الأمريكي الإمبريالي لإسرائيل، وفي مبحثها الثالث أشارت الدراسة لتأثير اللوبي اليهودي على مجمل المؤسسة الأمريكية الرسمسة وغير الرسمية وأختراقه للمجتمع الأمريكي، وفي مبحثها الأخير وهو المبحث الرابع، تناولت الدراسة تداعيات الوجود الإسرائيلي في الفكر السياسية الأمريكي على طبيعة ونوع العلاقات الثنائية الأمريكية الإسرائيلية، وكذلك تداعيات هذا الوجود الإسرائيلي على القضية الفلسطينية والحلول المقترحة من قبل الإدارات الأمريكية المختلفة والتي أخرها إدارة “ترامب”.

تحميل نسخة pdf – 

الدولة المدللة – البُعد الأيديولوجي والديني للوجود الإسرائيلي في الفكر السياسي الأمريكي

الطبعة الأولى “2019″ – كتاب:-

المركز الديمقراطي العربي