ضمير عبدالرزاق محمود
مجلة تكريت للعلوم السياسية
2019, المجلد , العدد 16, الصفحات 144-162

الملخص

قدمت الادارات الامريكية المتعاقبة نفسها كراعي لعملية السلام في الشرق الاوسط وتسوية الصراع العربي (الاسرائيلي) على الرغم من عدم حياديتها من اطراف الصراع كونها تحظى بعلاقات استراتيجية متميزة مع (اسرائيل) وتعد الحفاظ على مستوى العلاقة من ثوابت سياستها الخارجية ؛ لذلك استندت مشاريع التسوية الامريكية بشكل رئيس على ضمان امن ووجود (اسرائيل) من جانب والتفريط بالحق الفلسطيني والعربي من جانب آخر، وكان القاسم المشترك بين اغلب مشاريع التسوية الامريكية يستند على قاعدة حل الدولتين بينما تميزت ادارة الرئيس (ترامب) عن سابقاتها بطرح مشروع لحل الصراع يستند على قاعدة الدولة اليهودية الواحدة وتكون صفقة القرن آلية لتحقيق ذلك وهو ما يتطابق مع المفهوم الاسرائيلي للسلام في المرحلة الحالية .