مثنى فائق مرعي
مجلة تكريت للعلوم السياسية
2019, المجلد , العدد private issue Conference of the College of Political Science (3), الصفحات 2-26


الملخص
ان للولايات المتحدة الأمريكية سياستها الخاصة بها إزاء سوريا وما تشهده من تطورات واحداث تمس مصالحها في الشرق الاوسط بشكل مباشر ، وحرصت على استثمار ما يحدث في سوريا لتحقيق هذه المصالح ، أو على أقل تقدير العمل على عدم تأثير تداعياتها على مصالحها الحيوية وحلفاءها في سوريا ذاتها أو في عموم المنطقة ، ولكن هذه السياسة لم تكن على وتيرة واحدة بسبب استمرار الصراع في الساحة السورية منذ آذار 2011 الذي زامن حكم ادارتي باراك اوباما الديمقراطية ودونالد ترامب الجمهورية وبالتالي اختلاف التوجهات في السياستين الامريكيتين داخلياً وخارجياً ، ونظراً لما للسياسة الامريكية من أهمية وتأثير في مسار الاحداث والصراع في سوريا ومستقبلها وتأثيراتها في المحيطين الإقليمي والدولي ، سيتم تتبع طبيعة هذه السياسة وتحولاتها بين ادارتي باراك اوباما ودونالد ترامب والمحددات التي اثرت فيها .

تحميل الدراسة