السياسة الخارجية الأمريکية في منطقة أمريکا اللاتينية بين عهديّ أوباما وترامب

تستهدف هذه الدراسة إجراء تقويم مقارن للسياسة الخارجية الأمريکية في منطقة أمريکا اللاتينية بين عهديّ أوباما وترامب بالترکيز على قضية الهجرة وأزمة فنزويلا والوجود الصيني والروسي والإيراني في الفناء الخلفي للولايات المتحدة وکيفية تعامل الإدارتين مع هذه التطورات، وقد خلصت الدراسة إلى أن الحزبين الجمهوري والديمقراطي لم يختلفا کثيراً في التعاطي مع قضية الهجرة. بالنسبة لأزمة فنزويلا، فإن السياسة الخارجية الأمريکية تجاه فنزويلا تميزت باتباع رؤية واضحة هدفها النهائي هو إقامة نظام ديمقراطي في فنزويلا. فيما يتعلق بتغلغل الصين وروسيا وإيران في منطقة أمريکا اللاتينية، فهو يندرج تحت الصراع مع الولايات المتحدة على مناطق النفوذ في ظل سعي الأخيرة للبقاء کقوة إقليمية وحيدة في العالم مهيمنة على نصف الکرة الغربي.

تحميل الدراسة

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14306

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *