فاطمة الزهراء حشاني / توفيق حكيمي
تناقش هذه الدراسة “السمات الرئيسية للتحول في نهج السياسة الخارجية الصينية منذ مطلع العقد الحالي“، وتستهدف البحث في علاقة هذا التحول بانتقال السلطة في بكين منذ عام 2012 الى نخبة جديدة تمثل الجيل الخامس من القيادة الشيوعية، سيما على ضوء المكانة المركزية التي تبوأتها القيادة الحالية بزعامة شي جين بينغ في تاريخ النظام الشيوعي الصيني بموجب الترتيبات التي اقرها المؤتمر الـتاسع عشر للحزب الشيوعي المنعقد اواخر عام 2017.
بناءا على ذلك تقف هذه الدراسة على مظاهر “انحراف السياسة الخارجية الصينية في عهد شي عن مبدأ “تاو غوانغ يانغ وي” (بناء القدرات وانتظار الوقت) الذي ظل موجها للسياسة الخارجية الصينية طيلة ثلاثة عقود نحو مباشرة سياسة خارجية اكثر حزما ونشاطا“، وتنظر الدراسة فيما اذا كانت هذا التحول يرقى الى ما يمكن وصفه بــ “ثورة ثالثة” في السياسة الخارجية الصينية قياسا بالثورتين الاولى (قيام الدولة الشيوعية وانتهاج سياسة خارجية ثورية في عهد ماو 1949-1978) والثانية (اقرار سياسة الاصلاح والانفتاح التي باشرها دينغ سياو بينغ منذ عام 1979).
وأخيرا تبحث هذه الدراسة في علاقة هذا “التحول بانتقال السلطة من التيار التقليدي المحافظ على مبدأ اخفاء القدرات الى اتجاه جديد يؤمن بحاجة الصين لتأدية دور عالمي يتوافق مع مكانتها كقوة كبرى في النظام الدولي الحالي“.
Print Friendly, PDF & Email
اضغط على الصورة