إعداد/ هبة الله سمير حسن نور الدين 2020

مقدم إلى: د. صــفــاء صـــــــابـــر – جامعة الإسكندرية

كلية الدراسات الاقتصادية والعلوم السياسية – ماجستير السياسة

عرب برف -Arabprf

يمكن تحميل الملف كاملاً بصيغة PDF من خلال الرابط:

   الصراع الدولى دراسة حالة رواندا وبوروندي

ملخص:

تركز هذه الورقة على حالة الصراع العرقى فى رواندا-بوروندى قبل الاستقلال لتوضيح أهمية آثار الحروب الأهلية وما ترتب عليها من تبعات سياسية واقتصادية ودولية.

فالتعددیة القبلیة في المجتمع الواحد ودعم سیطرة فئة على أخرى لیتسنى لها الحكم هو نموذج عانت منه رواندا كباقي دول القارة فكان أولها الإرث الإستعماري، الذي عمل على تغذیة الخلاف الاثنى، إلى جانب تأثیر بعض الدول الإقلیمیة والغربیة، حیث عملت هي الأخرى على مساعدة ودعم عنصر على حساب الأخر والذي ساهم بشكل كبیر في تفاقم الأوضاع داخل إقلیم رواندا بدلا من تخفیف حدة الوضع لأن تدخلها في الغالب كانت بدافع المصالح الإست راتيجیة في منطقة البحيرات الكبرى تحت غطاء إنساني.

 

مقدمة

عرفت قضية الصراعات الإثنية اهتماما بالغا على الصعيد العالمي لتصبح إحدى أهم قضايا السياسة العالمية. يتميز العالم بضخامة عدد الإثنيات ويتسبب  ذلك في التوترات المتكررة والمستمرة ولا سيما في قارة إفريقيا التي أصبحت ترادف في أحيان كثيرة مصطلح العنف والحرب الأهلية، وغدت مصدرا لتهديد الأمن العالمي بما تحتويه من تفشي لظاهرة الصراعات الإثنية التي أصبحت جزءا من الواقع الإفريقي نتيجة لعوامل تاريخية كالاستعمار ودوره في تشتيت القبيلة الإفريقية الواحدة على أكثر من دولة، بالإضافة إلى بث ثقافة العداء والكره من خلال محاباة قبيلة على حساب القبائل الأخرى، كل هذا خلق نوعا من الحساسيات والنعرات الإثنية بين القبائل في الدولة الواحدة.

الحركة العرقية هي حركة سياسية اجتماعية منظمة، لتحقيق أهدافها تستعين الحركة العرقية بالوسائل السلمية والقهرية. أما أهدافها فهي تتمثل في الإرتقاء إلى موقع السيطرة، أو تحقيق المساواة مع الجماعات المسيطرة، أو تحقيق نوع من الحكم الذاتي لجماعتها، أو الإنفصال لإقامة دولة، أو الإنضمام إلى دولة أخرى تشاركها نفس المقومات العرقية.1

فمنذ بداية عقد التسعينيات كانت رواندا مسرحا لأبشع حروب الإبادة الجماعية راح ضحيتها ما يقارب المليون نسمة، وأدت إلى استقالة الرئيس بيزي مونجو الذي لم يستطع إدارة البلاد بعد أن غرقت في فوضى عارمة. على إثر هذه الظروف، اندلعت الحرب الأهلية في رواندا بين الحكومة والحركة الوطنية الرواندية، واجهت فيها الهوتو (Hutu) الأغلبية، التوتسي (Tutsi) الأقلية. واستمر النزاع إلى أن أفضى لحدوث حرب إبادة جماعية اتسمرت ثلاثة أشهر. وتعتبر هذه المذابح رابع أكبر إبادة جماعية في التاريخ الحدي. لهذا فإن هذه الدراسة ستسعى إلى تحليل هذا الصراع وعرض أسبابه وجذوره تاريخياً. وآثار الإبادة الجماعية على المجتمع الأفريقى والأطراف المتداخلة فى الصراع على المستويين الاقليمى والدولى، وكيفية تأثيرهم لتوجيه هذا الصراع لخدمة مصالحهم ومنافعهم السياسية والإقتصادية.

أولا: التعريف بالصراع:

إن أحد أهم إشكاليات الصراع فى منطقة البحيرات العظم، والتى تقع دولتا رواندا وبوروندى محل الدراسة بها، هو أنها تنتمى إلى نمط الصراعات العرقية العنيفة، مما نتج عنه عدم الاستقرار في هذه المنطقة، فهو يرتبط في المقام الأول بحقيقة الروابط والتفاعلات بين التوتسي Tutsi والهوتو Hutu ، وعدم تطابقها مع الحدود السياسية التي خلفها العهد الاستعماري، فتتمیز رواندا وبوروندى بكثافة سكانیة عالیة، وتنوع عرقى من (التوتسي، والهوتو، التوا) يمثل 85%. فقبائل (الهوتو) موزعين عبر الحدود الرواندية-البوروندية مع دول الجوار الأخرى، وأربعمائة ألف من التوتسي (وبعضهم من الهوتو) يحاولون اقتفاء آثار أجدادهم في منطقة شرق الكونغو الديمقراطية سواء في مقاطعة شمال كيفو (البانيا رواندا) أو في مقاطعة جنوب كيفو (البانيا مولينجى)1.

كان عام 1994 بداية اشتعال الصراع، وعلى مدى فترة 100 يوم، قتلت ميليشيا الهوتو وقوات الحكومة مجموعة كبيرة من التوتسي ومن المعتدلين من الهوتو. وقد بدأت هذه المذابح على إثر سقوط طائرة كانت على وشك الهبوط في كيغالي، عاصمة رواندا. وكان رئيسا رواندا وبوروندي على متن هذه الطائرة. ومن المفارقات أنهما كانا عائدين من محادثات سلام هدفها التوصل إلى اتفاق سلام ووقف النزاع بين الهوتو – الحكومة وجماعة متمردة من التوتسي. وأشعل تحطم الطائرة أعمال القتل.2

لم تخلُ دولة من الدول المجاورة للمنطقة من أثر لهذا الصراع المتأجج، بل إن تداخل القبائل بين هذه الدول والولاءات فيما بينها خلق تمازجا في الأحداث، وجعل من العسير التركيز على أزمة دولة دون الرجوع إلى جذورها للأخرى.1

تنوعت الصراعات بين التطهير العرقي والصراع على السلطة. ففي بوروندي انطلقت شرارة الأحداث إثر اغتيال رئيس الدولة ميلكور نداديا، الذي تنحدر أصوله من قبيلة الهوتو، وذلك بعد مائة يوم فقط من توليه منصبه الذي تم انتخابه له ديمقراطيا، وهي المرة الأولى في تاريخ بوروندي، وكان ذلك في 13 أكتوبر/تشرين الأول 1993، مما أدى إلى اشتعال الحرب الأهلية هناك والتي استمرت لأكثر من عشر سنوات.2

كان للعون العسكري الفرنسي والزائیري (الكونغو الديمقراطية حالياُ) أثره في تمكين الحكومة الرواندية من احتواء تقدم حركة المعارضة. ورغم ذلك فإن الحرب الأهلية والعنف الإثني لم يتوقفا وهو ما دفع بالرئيس هابياريمانا إلى التخلي عن نظام الحزب الواحد في يوليو 1990م، من جهة، وإلى قبول اتفاق آروشا (أغسطس 1993م)، من جهة أخرى، وقد استغرقت صياغة هذا الاتفاق ثلاث سنوات من المفاوضات شارك فيها ممثلون عن (أوغندا، وتنزانيا، وزائیر، ورواندا، وبوروندي)، بالإضافة إلى الجبهة الوطنية الرواندية.

نص الاتفاق على صيغة لاقتسام السلطة بين الحكومة والجبهة قبل إجراء انتخابات ديمقراطية، كما نص على دمج قوات الحركة مع الجيش الرواندي. لكن مع حادثة الطائرة اندلعت أعمال العنف من جديد فلم تكد تمر ساعات على مقتل هابياريمانا حتى انتشرت المذابح في البلاد. لتطال كل التونسي، ولم يكن يمر شهرين حتى تم ذبح ما بين 500 – 800 ألف رواندي. وتصدر متطرفو الهوتو قيادة هذه المذابح تحت دعوى تصحيح ما اعتبروه (أخطاء عام 1959م)، عندما قامت الثورة، دون أن تستكمل أهدافها في إبادة التونسي، وقد استغلت الجبهة الوطنية الرواندية انتشار الفوضى في البلاد وفرضت سيطرتها على البلاد.3

انتهت أحداث الإبادة الجماعية في 4 يوليو/تموز 1994، عندما قام الجيش الوطني الرواندي باحتلال العاصمة كيغالي، مما أدى إلى تدفق موجات كبيرة من اللاجئين الهوتو إلى الدول المجاورة مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية وتنزانيا. وقد لعبت تنزانيا الدور الأساسي في إنهاء الحرب الأهلية في بوروندي عام 2005 بسعي رئيسها جاكايا كيكويتي، لاحتواء الأزمة بمشاركة الدول الأعضاء في السوق المشتركة لشرق أفريقيا4.

 

 ثانيا: السياق التاريخي للصراع:

تعتبر جماعة الهوتو من أكبر الجماعات العرقية في منطقة البحيرات العظمى، فهي مجموعة عرقية من وسط أفريقيا توجد بشكل كبير في رواندا وبوروندي، وهي إحدى طرفي الصراع في الحرب الأهلية في بوروندي مع التوتسي، فالهوتو تمثل 85% من إجمالي السكان يليها التوتسي حيث تمثل 14% وتمثل جماعة التوا 1%. فضلاً عن وجود جماعات مهاجرة تشكل أقلية من مالي، والسنغال، وغينيا، والهند وباكستان، وجالية عربية أيضاً. وتأخذ الهوتو التلال مسكنا له1.

ويرجع أصل الهوتو إلى جماعة البانتو، وهو الاسم الصحيح للهوتو، حيث تعني كلمة (ماو هوتو) في (الكيهاميت) وهي لغة التوتسي بـ “الخادم” فعندما أتى التوتسي إلى بوروندي قاموا باعطاء الأبقار والعطايا للبانتو ليرسخوا أقدامهم في الارض وبالتالي شعر التوتسي بأنهم أعلى مرتبة منهم، وبالتالي أطلقوا عليهم اسم الهوتو وقد حاول البانتو رفض اسم الهوتو إلا أنه التصق بهم.1

خریطة دولة رواندا والدول المحیطة بها روندا و التى هى بلد صغير يبلغ سكانه  10 مليون شخص ومحاط بدول الكونغو وتنزانيا وبوروندي وأوغندا

ففي رواندا ما قبل الاستعمار، كان مصطلحي “الهوتو” و”التوتسي” بعد قرون من التزاوج، يمثلان إلى حد كبير الاختلافات في الطبقة الاقتصادية وليس في الأصل العرقي. وكان من الممكن أن يتحول أي فرد من الهوتو استطاع تكوين ثروة إلى توتسي، والعكس، أن يتحول أي فرد من التوتسي انخفضت منزلته الاقتصادية إلى هوتو.واحتل أبناء التوتسي للطبقات العليا ، بينما أحتل أبناء الهوتو للطبقات الدنيا . ومع ذلك ، كان الحراك الاجتماعي ممكنا ، وهو من خلال حصول الهوتو على عدد كبير من الماشية مع الثروات الأخرى في طائفة التوتسي2

تعود جذور الصراع تاريخيا لعصر الاستعمار الألماني ثم البلجيكي الذي عمل على تطبيق سياسة فرق تسد عبر الاعتماد على الأقلية الإقطاعية المالكة للأرض من التوتسي في استعباد أغلبية الهوتو التي تعمل في مجال الرعي. ولم تستمر هذه الممارسات كثيرا حتى قامت هذه الأغلبية الصامتة بثورة في نهاية خمسينيات من القرن الماضي عرفت بثورة الهوتو الكبرى ضد كل من الاستعمار والأقلية المستبدة، مما دفع البلجيك إلى التضحية بحلفائهم لصالح الوافد الجديد.3

بعد مؤتمر برلین عام 1884-1885 1885  صارت رواندا جزء من ألمانیا حیث إستولوا علیها واستمروا في حكمها حتى حرب العالمیة الأولى في عهد بیسمارك وإعتمدت السیاسة الألمانیة على تأیید الرؤساء الموجودین طالما كانوا یخضعون لإدارتها, هذا إلى جانب سیاستها المعروفة في إفریقیا التي تعتمد على شركات التجاریة والجمعیات مثل”جمعیة الاستعمار الألماني”، فكان مبتغاها هو الحصول على أكبر قدر ممكن من الربح ، كان لدیها حاكم عام هو المسؤول عن الحكم المحلي وإدارة الأقالیم التي قسمت إلیه المستعمرة وهو المسؤول في نفس الوقت أمام المستشار الألماني عن إدارة الأقالیم ( حكم غیر مباشر) وهذا حسب قانون المستعمرات الصادر عام 1886 والذي عدل في 1888 وظلت المستعمرات الألمانیة تتبع و زارة خارجیة حتى عام 1907 عندما أنشئت وزارة خاصة بالمستعمرات لكنها لم تعمر طویلا بسبب الحرب العالمیة الأولى وخروج ألمانیا صفر الیدین من قارة إفریقیا. وبعد هزیمة ألمانیا في الحرب العالمیة الأولى، قررت عصبة الأمم  عام 1922 أن تنقل حكم إقليم “رواندا ـ بوروندي” إلى بلجیكا وقد حكمت هذه الأخیرة رواندا من خلال تكریس قوة التوتسي ونفوذهم سواء كرؤساء للأقالیم أو كُملاك للأراضي،,بالإضافة إلى أنهم منحوهم السیطرة على أغلب الوظائف كالتربیة والثقافة بالإضافة إلى تمثیل رواندا في عصبة الأمم.1

وكانت السلطات البلجيكية، تتعهد أمام عصبة الأمم، ثم هيئة الأمم المتحدة، بتحضير كوادر محليين، من التوتسي، وتهيئة إقليم رواندا ـ بوروندي، للحكم الذاتي، ثم الاستقلال؛ كما كان ينص على ذلك ميثاق سان فرانسيسكو. وفي عام 1956، بدأ الجو السياسي يتغير، تدريجياً، في رواندا. فالهوتو بدأوا التذمر من الإجحاف اللاحق بهم، بسبب وضعهم الدوني، بالنسبة إلى التوتسي؛ فأوجدوا حزبين: رابطة ترقية الجماهير الاجتماعية، وحركة تحرير الهوتو.2

كانت وتيرة التوتر العنصري تتصاعد، يوماً بعد يوم؛ كما بدأ الموظفون البلجيكيون ورجال الكنيسة الكاثوليك، يبتعدون عن موقفهم المؤيد للتوتسي، ويتجهون نحو نصرة الهوتو. وفي 25 يوليه 1959، أي ثلاث سنوات قبل الاستقلال من بلجيكا، مات الملك موتارا، وتمكنت الأصوات المقربة منه، التي كانت تساند سياسة التشدد، من المجيء بالملك كيجيلي الخامس، وأن تفرض إرادتها عليه؛ فاندلعت ثورة نوفمبر 1959، التي قُتل خلالها الآلاف من التوتسي، ونُفي أكثر من 150 ألفاً منهم، إلى الدول المجاورة.3

وكانت السلطات البلجيكية أقرب إلى الهوتو، ومنعت جيش كيجيلي من قمع ثورتهم، وباشرت إجراء انتخابات عامة، وإحلال السلطة المحلية، تدريجياً، على أيدي وجهاءٍ من الهوتو. وقد شهد عاما 1960 و1961، عمليات نزوح كبيرة، من التوتسي، إلى البلدان المجاورة، خوفاً من التعرض للإبادة. وفي 26 أكتوبر 1960، تألفت أول حكومة، على رأسها جريجوار كايباندا. وحين حاولت الحكومة البلجيكية أن تتنكر لوعدها، بإجراء انتخابات عامة في البلاد، في 28 يناير 1961، سارع ألاف من ممثلو القوى إلى عقد اجتماع في اليوم نفسه، وأعلنوا سقوط الملك، كيجيلي الخامس، والملكية، وقيام الجمهورية الدستورية، وانتخاب رئيس للدولة، وتعيين حكومة. وفي سبتمبر 1961، جرت انتخابات عامة، تحت إشراف الأمم المتحدة، أُلغيت، على أثرها، الملكية، وقامت الجمهورية، التي أوصلت البلاد إلى الاستقلال، في أول يوليه 1962. وهو التاريخ نفسه، الذي انفصلت فيه بوروندي عن رواندا، التي حصلت، بدورها، على استقلالها.[1]

وفي أكتوبر 1990، شكَّل أبناء الذين نُفوا فى ثورة 1959، مجموعةً متمردة، هي الجبهة الوطنية، وبدأت حرباً أهلية ضد الحكومة. وفي أبريل 1994، سقطت طائرة كانت تقل الرئيس الرواندي آنذاك جوفينال هابياريمانا ونظيره البوروندي سيبريان نتارياميرا، على إثر هجوم صاروخي، وقتل جميع من كانوا على متنها. وحَمَّلت الهوتو خلالها جماعة «الجبهة الوطنية الرواندية»، مسؤولية إسقاط الطائرة، ومن ثم قررت الانتقام من التوتسي جميعهم، لتبدأ بعدها مباشرة أحد أسوأ الإبادات الجماعية، فنقضت ميليشيات الهوتو الرواندية اتفاقية السلام، التي وقعتها الحكومة مع الحركة الوطنية الرواندية، في أغسطس 1993. وقتل أعضاؤها أكثر من نصف مليون، أغلبهم من التوتسي. خلال 100 يوم فقط قتل مليون رواندي معظمهم من التوتسي، ولأجل ذلك صنفت كأسرع إبادة جماعية في تاريخ العالم.2

وشكل الهوتو حكومةً لم تعترف بالحركة الوطنية الرواندية. وفي منتصف يوليه 1994، تمكنت قوات الحركة من إلحاق هزيمة كبيرة بقوات الهوتو، وسيطرت على الحكومة. وعينت الحركة حكومة تعددية، ضمت بعض الهوتو المعتدلين. وبذلك، وضعت نهاية لحرب الإبادة، التي مزقت البلاد، وأدت إلى فرار نحو مليونين من الهوتو اللاجئين، خوفاً من انتقام التوتسي، إلى الدول المجاورة لرواندا، مثل بوروندي، وأوغندا، وتنزانيا، وجمهورية الكونغو الديموقراطية. 3

 

ثالثاأسباب الصراع

من سمات ظاهرة الحركات العرقية أنها تتمثل في غلبة طابع العنف على وسائل الحركات العرقية، ففي سبيل بلوغ غاياتها لا تدخر هذه الحركات أيا من وسائل العنف سواء تمثلت هذه الوسائل في الحرب النظامية أو حرب العصابات أو التطهير العرقي أوعمليات التخريب والاغتيال أو الاختطاف أو المظاهرات ذات الطابع العنفي وغيرها. ولعل من أظهر أمثلة ذلك ما أسفرت عنه الصراعات العرقية بين جماعتي الهوتو والتونسي في رواندا من سقوط قرابة المليون قتيل خلال عام 1994م وحده وهو الحدث الذي عرف بمذبحة القرن. فإن القضية بالنسبة إلى الحركة العرقية مسألة هوية وأيضا لا يجوز التنازل بصددها أو المساومة عليها1

إن الأسباب الجذرية للصراع في منطقة البحيرات الكبرى متعددة ومركبة. فعدم المساواة في الوصول إلى الموارد الحكومية والطبيعية، وعدم تكافؤ الفرص الوصول إلى السلطة السياسية وانتشار الأسلحة الصغيرة ليست سوى عدد قليل من العوامل التي سببت الصراع في المنطقة. وغالبًا ما تكمن هذه القضايا في الأساس الفعلي أو المتصور لعدم المساواة والشعور بالظلم بين المجموعات العرقية، والتي يمكن أن تؤدي إلى استخدام العنف للتعبير عن هذه المظالم. تتعلق هذه العوامل أيضًا بالمشاكل الهيكلية للحكم الضعيف وسوء الإدارة الاقتصادية – مثل القطاع الأمني غير الخاضع للمساءلة، وأعباء الديون، وسياسات الاقتصاد الكلي المتبعة، وانهيار الخدمات الاجتماعية وضعف معدلات التبادل التجاري.2

وتعتبر رواندا حالة خاصة من الحالات التي اندلعت فيها الحرب الأهلية استناداً إلى أسباب عرقية. فعلى الرغم من بساطة التركيبة الإثنية في رواندا ( من ثلاثة جماعات فقط هي: الهوتو 85%، التوتسي 14%، التوا 1%)، وعلى الرغم من التجانس الملحوظ بين المواطنين من حيث اللغة والديانة ونمط التنظيم، إلا أن المؤرخين والأنثروبولوجيين الاستعماريين عملوا على إضفاء ظلال عنصرية على الإثنية في رواندا من خلال التأكيد على اختلاف الأصول «العنصرية» للجماعات الرواندية ، مستعينين بالقصص التي تعزز فكرة تفوق التوتسي على الهوتو والتوا، إلا أن الدراسات التاريخية الاستعمارية ساعدت على خلق وعي جماعي إثتي في رواندا، يشعر فيه التوتسي بالتفوق العنصري بينما يشعر الهوتو بالدونية، وهو ما أدى في النهاية إلى تفجر العنف الإثني والحرب الأهلية في رواندا3.

  • أسباب الصراع العرقى الأثنى فى رواندا:

على الرغم من تعدد الاتجاهات في دراسة أسباب الصراع الاثنى فى رواندا-بوروندى فإنه يمكن الإشارة إجمالاً إلى المتغيرات الخمسة الأساسية على النحو التالي1:

  • العوامل العرقية:

يرى بعض الباحثون أن أهمية الرابطة الأساسية للجماعة العرقية، ترجع إلى رابطة اللغة والثقافة، ويضيف أخرون إلى أنها ترجع إلى رابطة الوعي بالأصل المشترك والوعاء الإقليمي، وقد يضيف البعض خصائص التكوين النفسي. فالهوية العرقية قد تم التركيز عليها في فترة حديثة خلال تطور الدولة الأفريقية، خاصة تحت الممارسات الاستعمارية، والتنافس على السلطة والمكانة، والحصول على الموارد الاقتصادية، والخدمات الاجتماعية الذي ميز المرحلة الاستعمارية ومرحلة ما بعد الاستعمار.

كذلك قدرة القادة السياسيين على إثارة العداء العرقي من أجل خدمة غاياتهم الخاصة. فمن أجل فهم البعد الإقليمي للعرق في منطقة البحيرات الكبرى، يجب أن نعلم أن التوزيع العرقي للهوتو وتوتسي ليس محصورا داخل الحدود السياسية. فأكثر من مليونين من الهوتو والتوتسي تقع عبر حدود رواندا وبوروندي مع الدول المجاورة. ويتتبع البعض أصولهم إما إلى مقاطعة شمال كيفو في جمهورية الكونغو الديمقراطية أو إلى إقليمها مقاطعة جنوب كيفو لذلك فبمجرد اندلاع صراع بسبب عرقي فى رواندا أو بوروندي أو شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، فمن السهل جدًا على السياسيين والنخب الأخرى الذين فعلوا ذلك لخدمة مصالحهم المباشرة أن تلاعبوا ويستغلوا هذه الروابط العرقية لخلق تحالفات تحقق أهدافهم السياسية.2

  • السياسات الاستعمارية3:

‏من الملاحظ أن الحدود الاستعمارية التي رسمت على خرائط في أوروبا عكست بالأساس مصالح القوى الاستعمارية، ولم تعترف بالمصالح الأفريقية. وعليه فإن الحدود الموروثة عن الاستعمار أدت إلى تقسيم الجماعات العرقية بين دولتين أو أكثر.

فقد لعب المستعمرون والمبشرون دوراً كبيراً في زرع الخلافات في هذه الطوائف بدلاً من مساندتهم وحضهم على التعايش بقومياتهم المختلفة فمن جانبهم اعتبروا الهوتو وتم تصوريهم على أنهم عبيد الأرض وتم إقحامهم في الأعمال الشاقة على أنهم محدودي التفكير، أما بالنسبة للتوتسي فقد تم الاهتمام بهم وتوظيفهم واعتبارهم الطبقة الاستقراطية البارزة الألمان في البداية ومن ثم البلجكين اختاروا معاونيهم من طبقة التوتسي في إدارتهم الاستعمارية غير المباشرة ليكونوا مسئولين عن الأمور الإدارية.

فبالرغم من وجود مسؤولين من الهوتو معروفين بالحكمة والإنصاف من قبل الطرفين (الهوتو والتوتسي معاً(، فإن دورهم كام مهمشاً في تسوية الصراع في الدولة، باعتبار أنهم مستبعدون من الأدوار الرئاسية، ومن ثم كان الفشل في التسوية السياسية للنزاع هو سيد الموقف على الساحة السياسية في البلاد. ومع وجود حالة من عدم المساواة على كافة الأصعدة في المجتمع البوروندي، خاصة مع التفاوت، والتمايز العرقي، الذي يعتبر أحد عوائق التماسك الاجتماعي فكان الساسة الهوتو يعانون من التمييز بينهم وبين الساسة التوتسي، ومن ثم لا يوجد أي نوع من المساواة ببن المجتمع، فضلاً عن الطبقية المتغلغلة فى المجتمع فلا يوجد أى نوع من الحراك الإجتماعى.1

  • عوامل ثقافية:

تمثلت في تراكم تراث كبير من الأساطير والمرويات الشعبية، في بعض الأساطير التاريخية البوروندية كانت بداية الصراع بين الطرفين راجعة إلى القوة، والثروة، التي استأثر بها التوتسي، واستطاعت أن تسيطر بها على الأغلبية من السكان الأصليين وهم الهوتو، ومارست ضدهم أعمال قهرية فهذه الأساطير الموروثة تكرس فكرة الأصل المقدس للتوتسي وحقهم الطبيعي في الحكم والقيادة، وقد واصل الاستعمار تغذية هذا الميراث2.

 4- عوامل سياسية:

تتعلق بطبيعة واتجاهات النخب السياسة الإثنية ومدى استعدادها وقدرتها على توظيف الانقسامات الإثنية لتحقيق أغراضها السياسية. وقد شهدت القارة الإفريقية تسييساً للظاهرة الإثنية، من حيث تشكيل الأحزاب السياسية على أسس إثنية وما يترتب على هذا الأمر من تمثيل المصالح والتعبير عنها، بل وتوزيع الثروة والسلطة وفقاً لهذه الأسس.

  • اللجوء إلى استخدام سياسات القمع والعنف لتحقيق أهداف النظام السياسي بدلا من الاعتماد على سياسات الإقناع والرضا الشعبي.
  • الربط بين المنصب السياسي العام وتحقيق الثروة والمكانة في المجتمع.
  • العولمة ودور العوامل الخارجية فتزايد الحروب والصراعات العرقية العنيفة التى شهدتها رواندا-بوروندى ما هو إلا نتاج للآثار المدمرة التي تمارسها قوى العولمة على التنظيمات السياسية والاقتصادية الأفريقية1.

رابعا: أطراف الصراع: 

هناك العديد من الأطراف أو الفواعل المسؤولة سواء يطريقة مباشرة أو غير مباشرة فى حدوث الصراع  من جهة و اشتداد أو انخفاض حدة الصراع من حدة أخرى، و يمكن تقسيم هؤلاء الفواعل بين أطراف داخلية (وطنية) و أطراف خارجية.

  • الفواعل الداخلية: ويمكن تقسيمها لفواعل مباشرة وغير مباشرة من النظام السياسى الحاكم ، الأحزاب، مؤسسات المجتمع المدنى.
  • الفواعل االوطنية: إن تحلیل النظام السیاسي لرواندا یعدّ ضروریا للتوصل إلى فهم حالة الصراع الاثنى، فنوعیة نظام الحكم والنظام السیاسي وأسسه الإیدیولوجیة وما یتمتع به من شرعیة كلها عوامل تؤثر بشدّة على أنماط العلاقات والتفاعلات بين العناصر الفاعلة في المجتمع.2

فمنذ اعتلاء الهوتو للسلطة منذ إستقلالها عام 1962 م أدى إلى إبادة جماعية للتوتسي والتى كانت لها السلطة فى البلاد تاريخيا، واستحوذت على الثروة الاقتصادية مما أثار الحرب الأهلية فيما بعد بين القبيلتين وفى بورندى، كذلك فإن الأوضاع قد أخذت وضعاً مناقضاً لما حدث فى رواندا فقد ظل التوتسي يسيطرون على مقاليد السلطة والثروة فى البلاد منذ الاستقلال عام 1962 م مما أثار الخلاف ووقوع الحرب الأهلية أيضا.ً3

لا يختلف تطور النظام الساياسى لبوروندى عن رواندا قبل الاستقلال عن رواندا، كما لا يختلف التكوين الاثنى كذلك عنها. وقد جاءت نقطة التحول فى تعميق الوعي الاثنى لدى جماعتى الهةتة والتوتسى عقب زيارة بعثة الأمم المتحدة عام 1975، فأصدر حكام التوتسى “بيان الأراء” طابوا بالنقل الفورى للسلطة إليهم، وكرد فعل قام ممثلى من الهوتو بإصدار “إعلان الهوتو” الذي هاجم امتيازات التوتسى وطالب بحق الهوتو فى حكم البلاد. وسرعان ما شكل التوتسى حزبهم الاتحاد الوطنى الافريقى الرواندى، فى حين شكل الهوتو عدة أحزاب أهمها “انعتاق الهوتو”1.

كانت أول مشكلة واجهتها رواندا بعد الاستقلال هي بناء دولة قومیة و التي تعني أن یكون الولاء الأسمى متجها إلیها بحیث تتفاعل مختلف الجماعات في الدولة على قدم  المساواة بغض النظر عن أصولها الإثنیة أو العرقیة و  لكن هذا ما كانت تفتقده رواندا فلم تنظر للعامل الإثني على أساس أنه عنصر لتشكیل القومیة، بل أداة لخلق الصراعات الطائفیة وخاصة أن طبیعة الإستعمار البلجیكي المعتمد على الحكم الغیر مباشر أتاح الفرصة لعدم التدخل للتحقیق التكامل الإقلیمي، الذي یعد كذلك من الإشكالیات الكبرى أمام عملیة تأسیس نظام سیاسي إفریقي مستقر .فهذا التباین العرقي أدى لوجود علاقات إجتماعیة متوترة ومتضادة یسعى كل منهما إلى القضاء الآخر توتسي والهوتو. وهو الأمر الذي أدى إلى خلق هوة بین الحاكمین والمحكومین.2

فمنذ عام 1989 م كانت التطورات في رواندا تدفع الجبهة الوطنية الرواندية لبدء العمل المسلح ضد النظام القائم(نظام هابياريمانا)، حيث بدأ اللاجئون من قبيلة التوتسي يواجهون المتاعب من جديد في اوغندا وأبعد كثيراً من قيادتهم وفي مقدمتهم فرد روجيما عن مناصبهم وخاصة بعد تزايد الإنتقادات والإحتجاجات داخل اوغندا على دورهم البارز في الجيش والحكومة الاوغندية وفي رواندا أيضا كانت التطورات تمضي في غير صالح الجبهة .ففي عام 1990 م أعلن هايباريمانا عن إلتزامه بالتحول إلى نظام التعدد الحزبي كما إبرم إتفاقا مع اوغندا لإعادة اللاجئين إلى رواندا تدريجياً وكان معنى ذلك فقدان الجبهة الوطنية لأهم أحد مبررات وجودها ومن ثم قررت أن تسبق الأحداث وبدء الهجوم المسلح لإحباط هذه التطورات.3

وعانت رواندا أيضاً من مشكلة الحزب الواحد وعدم السماح بالتعددیة الحزبية والتي تعني الإعتراف بالأخر والمساواة فرواندا لم تستطع تحقیق التكامل الإقلیمي. كما عانت من عدم شرعیة الحكم في السبعینیات فالشرعیة معناها تعبیر عن الديمقراطية وعدم فرض حكم على الشعب مما یؤكد أن النظام السياسى كان یهدف إلى كل شيء ماعدا خدمة مصالح الشعب.4

  • الفواعل الخارجية: ويمكن تقسيمها لفواعل اقليمية والمتمثلة فى دول الجوار وفواعل دولية والمتمثلة فى الدول غير الافريقية والمنظمات الدولية كالأمم المتحدة.
  • أولاً: الفواعل الاقليمية: لقد كان تأثیر الحرب الأهلیة الرواندیة واسع بحیث لم یشمل رواندا وحدها بل تعد إلى الدول الأخرى خاصة الإقلیمیة منها، فالتفاعلات الإثنیة مابین الهوتو والتوتسي كان لها الأثر البارز على دول الجوار لا سمیا دولة الكونغوا الدیمقراطیة، وأوغندا وتنزانیا وبورندي.
  • أوغندا:

تأثرت رواندا بدولة أوغندا لكون هذه الأخیرة من نفس المنطقة البحیرات الكبرى وهي دولة حدودیة مع رواندا، فلقد إعتبر النظام الرواندي أنّ أوغندا هي التي شنت الحرب علیها، لكون هذه الأخیرة قامت بدعم اللاجئین التوتسیین وذلك بإنشاء معسكرات للتدریبهم على أرضیها وتوفیر قواعد الإنطلاق إلى الأراضي الرواندیة بقصد تنفیذ العملیات القتالیة ضد القوات الحكومیة الرواندیة، هذا إلى جانب أن النظام الأوغندي قد إستعان بالتوتسي اللاجئین وبفضلهم وصل موسیفیني إلى السلطة.1

فقد ساءت علاقتها مع رواندا منذ أكتوبر 1990 بعد مساندة قوات جیش المقاومة الوطني الأوغندي للجبهة الوطنیة المتكونة من التوتسي بإعتبار هذه الأخیرة ولدت ونشأت بأوغندا، فهذا ما خلف علاقة متوترة بین زئیر وأ وغندا لأن الرئیس “هبیاریمانا” الرواندي هو الحلیف الأساسي في المنطقة للرئیس الكنغولي “موبوتو.2

فلم تكن دولة أوغندا دولة محایدة في الصراع الرواندي بل كانت مساندة لأحد أطراف الصراع وهي (الجبهة الوطنیة الرواندیة (بقیادة التوتسي، حیث كان الجیش الأوغندي المصدر الرئیسي لتسلیح قوات هذه الجبهة.3

  • تنزانيا:

كانت تنزانیا مثال للدولة محایدة في الصراع الرواندي وساهمت في التوقیع على إتفاقیة السلام في أوت 1993 م إلى جانب الدول المجاورة الأخرى، وكذلك سعت إلى حل مشكل اللاجئین الرواندیین حیث إستضافت أول مؤتمر إقلیمي للاجئین بعد هجوم الجبهة في 1990 بهدف د راسة أوضاعهم في المنطقة1.

لكن ماحدث بعد ذلك أن سادت علاقات التوتر بین تنزانيا وبین رواندا بعد رفض رواندا لنتائج قمة الوساطة التنزانیة في نوفمبر عام 1990، من أجل الصراع الإثني بین التوتسي والهوتو الذي تفاقم في الشهور التالیة، فقد كانت هناك إتهامات غیر معلنة بأن قوات الجبهة من التوتسي المعارضین لنظام الحكم في رواندا قد إنطلقت من معسكرات اللاجئین في تابورا داخل رواندا، ولقد خافت تنزانيا من إتجاهات الحكم في رواندا لعدم إستیعاب اللاجئین الرواندیین الذین سیرجعون إلا بلادهم عائدین من تنزانیا.2

  • الكونغو الدیمقراطیة:

على عكس دولة أوغندا سنجد أنّ دولة الكونغو الدیمقراطیة كانت محایدة إلى الحكومة الرواندیة حیث قامت بإرسال عدد من قواتها للوقوف إلى جانب الجیش الحكومي الرواندي ضد الجبهة.3

مما أدى إلى حدوث صراع بين حكومة الكونغو والمعارضة في رواندا والذي كان سبباً فى حدوث توترات مزمنه بين رواندا والكنغو الديمقراطية، وكان قد تواجد فى جمهورية الكونغو أعداد ضخمة من اللاجئين الروانديين من الهوتو الذين فروا من البلاد منذ عام 1994 م عقب إنتصار التوستي في الحرب الأهلية الرواندية فقامت القوات الرواندية بتعقب المسئولين السابقين الذين نظموا عمليات الإبادةالجماعية. فقامت رواندا عام 1998 بإرسال قواتها إلى الكنغو الديمقراطية بل قدمت الدعم لبعض جماعات المعارضة الكنغولية التي تقاتل ضد نظام الرئيس كابيلا ولاسيما جماعة المعارضة المعروفة باسم (التجمع من أجل الديمقراطية الكنغولية) والذي يسيطر على نحو ثلث أراضي الكنغو.4

  • المنظمة الوحدة الإفریقیة:

كانت منظمة الوحدة الإفريقية، قد أصدرت في قراراتها ال صدرت في ستينات القرن الماضي، على التأكيد على الحاجة الماسَّة لتسوية كافة نزاعات الادول الإفريقيقة بالوسائل السلمية وضمن إطار إفريقي. وكان يتم التشديد عادةً على أن الدول الإفريقية موقنة بأن وحدة إفريقيا تتطلب البحث عن سبل حل كافة النزاعات بين الدول الأعضاء في نطاق منظمة الوحدة الإفريقية. 1

ففى إطار دور المنظمة الوحدة الإفریقیة فقد عقد رؤساء الدول كل من الكونغو وتنزانيا وأوغندا ونائب رئیس بوركینا فاسو والرئیس المؤقت البورندي والأمین العام للمنظمة قمة مصغرة على هامش القمة الإفریقیة التي عقدت بتونس تم فیها د راسة الوضع القائم في رواندا حیث أجمعت القمة على ضرورة إتخاذ الإجراءات الكفیلة بحل المشكلة الرواندیة ومشاركة قوات من جمیع الدول الإفریقیة في إقرار السلام والأمن في رواندا.2

ونظمت منظمة الوحدة الأفريقية، حيث تم اجتماع أروشا في تنزانيا في 4 أغسطس ۱۹۹۳ والذي تم التوقيع على اتفاق بين كل من الحكومة الرواندية والجبهة الوطنية الروانيية، للعمل على وقف القتال وإعادة اللاجئين، وتقاسم السلطة بين الهوتو والتوتسي.3

كما بادرت المنظمة بإدارة مفاوضات بين طرفي الصراع، إلى أن تم التوقيع على إتفاق وقف إطلاق النار في مارس 1991، وتجسدت بعد ذلك مع التوقيع على إتفاقيات أروشا أوت .1993و عقدت المنظمة مؤتمر جمع وزراء خارجية الدول الأعضاء في القاهرة  فى 1993 إعترفت فيها عن مسؤولية المنظمة في إيجاد حلول لإقرار السلم و ضرورة تعاونها مع الأمم المتحدة، وقد تطور هذا التعاون مع المنظمة الأممية في المجال الديبلوماسي و الميداني، وارتبطت مساعيها الديبلوماسية خاصة مع التوقيع على إتفاق وقف إطلاق النار، بالإضافة إلى إستعانة مجلس الأمن بإرشادات، و نصائح المنظمة الإفريقية ؛ الذي بين من خلاله الأمين العام للأمم المتحدة بضرورة دراسة إرشادات منظمة الوحدة الإفريقية .فتم نشر قوات المنظمة الإقليمية مند 1991 في إطار عملية GOMN و الذى إقتصر فقط على مراقبة وقف إطلاق النار بين قوى الحكومة و الجبهة الوطنية الرواندية من جهة، و المساهمة في ترسيخ مناخ من الثقة قي المناطق المنزوعة السلاح، و تهيئة مسار المفاوضات و التوقيع على اتفاق السلام من جهة أخرى و لكن بالرغم من محاولات المنظمة الإقليمية لحفظ السلم و مواجهة عمليات العنف في رواندا، إلا أن جهودها باءت بالفشل ووقفت عاجزة عن تجنب الإبادة الإجتماعية.4

  • ثانياً: الفواعل الدولية:
  • فرنسا:

أمام الصراع القائم فى رواندا أ قامت فرنسا بإرسال قوات تابعة لها إلى رواندا فى 14 أبريل 1994،لمساندة الحكومة ضد الجبهة الوطنية وللمساعدة فى إجلاء رعايها من رواندا، وتقديم المساعداتت الانسانية، وسيطرت هذه القوات على مواقع فى العاصمة كيجالى بما فيها المطار1

وتضمن العرض الفرنسي بقاء قواته إلى الوقت الذي تصبح فيه قوة الأمم المتحدة قادرة على تولي الأمور بمفردها ووافق مجلس الأمن على ذلك. وبدأ الجيش الفرنسي في إقامة منطقة عازلة في غرب راوند تحت حماية الجيش الفرنسي والتي لجأ إليها المتطرفون الهوتو حلفاء فرنسا أمام تقدم قوات الجبهة الوطنية الرواندية بعد سقوط كيفالى في يد الجبهة الوطنية الرواندية. او عترف الفرنسيون أمام البعثة البرلمانية التي حققت في دور القوات الفرنسية في تلك المجازر وفي تواطء كامل مع الضباط الفرنسيين العاملين في راوند، بحيث نفذت عمليات القتل بأيدي 29 من حلفاء الجيش الفرنسي في إبادة التوتسي.2

واشترطت فرنسا كذلك ألا يكون القرار 978 لمجلس الأمن الخاص بتسعليم المسؤولين عن الإبادة الجماعية ملزما، كما رفضت فرنسا كل الطلبات المقدمة لاعتقالهم وأحالتهم إلى محكمة الجنائية الدولية. بل وسمحت السلطات الفرنسية لمرتكبي اإلبادة بالدخول إلى فرنسا والإقامة فيها.3

بلجيكا:

فى 15 أبريل 1994 تحركت القوات البلجيكية إلى رواندا للقيام بذات الأعمال التى تحركت لأجلها فرنسا وعلى الرغم من أن العلاقات بين البلدين كانت تربطهما علاقة استعمارية سابقة، إلا أن بلجيكا غيرت موقفها تجاه النظام الرواندي فيما بعد. ففي 12 أكتوبر توقفت عن مساعدتها العسكرية لرواندا وتوقفت عن مدها بالأجهزة العسكرية، أعلنت عن دعمها لدمقرطة النظام السياسي، والبحث عن حل دبلوماسي للنزاع المسلح، الشيء الذي أدى نوعا ما إلى برودة العلاقات بينهم.4

كما ساهمت بلجيكا ببعث ملاحظين دوليين ودعمت إتفاقيات أروشا من خلال بعث جنود وتقديم أجهزة ومعدات عسكرية لتوطيد العملية الأممية. ومع إغتيال الرئيس الرواندي وبداية المجازر، تم توجيه الإتهام لبلجيكا بأنها المسؤولة عن الإغتيال وتم نشر دعاية في الإذاعة الرواندية تروج لهذه الفكرة، وعلى إثر هذا الوضع قامت العناصر المدعمة للنظام السابق بقتل كل العناصر البلجيكية المتواجدة برواندا، ولهذا السبب أعلنت بلجيكا عن إنسحاب جيوشها من المهمة الأممية، وانسحبت القوات البلجيكية لاحقا إثر التهديدات التى وجهت إليها من قبل الجبهة الوطنية الرواندية.1

  • الولايات المتحدة:

يرتبط تورط الولايات المتحدة الأمريكية في النزاع الرواندي من ناحية دعم الجبهة الوطنية الرواندية، وبالرغم أنه لا يوجد أي نشاط رسمي لها، وذلك حسب ما صرح عنه نائب الدولة الأمريكية آوون هرمن(Cohen Herman ) في أبريل 1989 حتى 1993 ، موجها ذلك للإعلام البرلماني الفرنسي أن رواندا لا تدخل في دائرة المصالح و النفود الإستراتيجي، ولا السياسي للولايات المتحدة الأمريكية ، إلا أن ذلك تغير مع تغير معطيات البيئة الدولية في ظل نمو التنافس الفرنسي الأمريكي في إفريقيا، وحتى وإن لم تشكل رواندا أولوية ومصلحة سياسية بالنسبة للقوة الكبرى، إلا أنها تدخل في إطار نفوذها المرتبط بمنطقة البحيرات الكبرى.2

كما حاوت الولایات المتحدة الأمریكیة إحتواء بعض القادة الأفارقة الجدد مثل” بول كاجامي” نائب رئیس رواندا، حیث یؤكد هذا التوجه محاولة ضم أمریكا إلى مشروع القرن الإفریقي الكبیر كل من أوغندا ورواندا وبورندي كونغو، جنوب السودان حیث یهدف هذا المشروع إلى إنشاء بنیة أساسیة تخدم مصالح شركات التعدین والنفط الأمریكیة، إلا أن هذا المشروع فشل بالوجود الفرنسي في رواندا.3

دعمت أمریكا الأقلیة من التوتسي على حساب الأغلبیة من الهوتووعلى أ رسها الولایات المتحدة الأمریكیة كان سلبياً تجاه الصراع في رواندا ولم تبذل جهود حقیقیة لحل هذا الصراع بلإنها إستبعدت لفظ الإبادة بالنسبة للصراع والقضیة وكانت تستخدم عبارة “الحرب الأهلية،”civil war” مع علمها التام بحقيقة الأوضاع فى المنطقة.4

  • اسرائيل:

كان هناك أيضاُ دور اسرائيل في تأجيج الصراع في رواندا فقد صرحت وزارة الخارجية الاسرائيلية في ابريل 2019 عن عدد من الوثائق السرية التي تُشير إلى دور الجانب الاسرائيلي في دعم الحرب الأهلية والإبادة الجماعية في رواندا، حيث كشف المحامي والناشط الحقوقي “إيتي ماك” أن الحكومة الاسرائيلية كانت مُدركة تمامًا لخطورة الأوضاع في رواندا، ومع ذلك كانت مُستمرة في دعم أطراف الصراع بالمال والسلاح حتى تستمر الحرب بما يخدم مصالح اسرائيل.1

فتبنت اسرائيل مسؤولية إعداد الجيش الرواندي على المستوي القتالي وتولت مُهمة تدريب الجيش على نمط الحروب، وإلقاء المحاضرات السياسية والأمنية، تلك المُحاضرات التي كانت تُرسل رسائل خفية تُعمق من الشروخ النفسية تجاه قبائل (توتسي)، حيث كان مُعظم أفراد الجيش يتبعون قبائل (الهوتو)، وكانت تهدف اسرائيل من وراء هذه السياسة، هو تأليب الأغلبية (الهوتو) على الأقلية (التوتسي) وتعميق الخلافات بينهم أكثر فأكثر، لتحقيق مكاسب سياسية، بالإضافة إلى شُحنات الأسلحة التي كانت ترسلها اسرائيل للحكومة من جهة، وتدعم الأقلية والمتمردين من جانب آخر2

  • منظمة الأمم المتحدة:

حاولت المنظمة الأممية وقف حد لأعمال العنف التي إجتاجت رواندا منذ هجوم أآتوبر 1990 ، أرسلت من خلاله أول بعثة دولية لمساعدة رواندا في 1993 بقرار مجلس الأمن لمراقبة تنفيذ إتفاقيات أروشا.

فبعد اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرم بين الجانبين في ۱۹ مارس ۱۹۹۳، أصدر مجلس الأمن قراره رقم 846 في ۲۲ يونيو ۱۹۹۳ الذي نص على إنشاء بعثة مراقبين عسكريين للأمم المتحدة مهمتها مراقبة الحدود بين اوغندا ورواندا، للتأكد من عدم وصول أية امداداتا أومساعدات عسكرية عبر الحدود الأوغندية إلى رواندا، وبلغت القوة المصرح بها في حدود مئة فرد (مراقب عسكري) وبدأت مهمتها في أغسطس ۱۹۹۳.3

وفي 15 أكتوبر ۱۹۹۳ رحب مجلس الأمن باتفاق أروشا، وذلك في قراره رقم ۸۱۷۲، ودعا حكومة رواندا والجبهة الوطنية الرواندية إلى الامتثال لهذا الاتفاق، وقرر مجلس الأمن إنشاء عمليته لحفظ السلام تحت اسم بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في رواندا لمدة 6 أشهر وحدد المجلس مهمة هذه البعثة في الإسهام في توفير الأمن في مدينة كيغالي ورصد احترام وقف إطلاق النار، ورصد عملية إعادة اللاجئين

الروانديين إلى الوطن، والمساعدة في تنسيق انشطة المساعدة الإنسانية بالتعاون مع عمليات الإغاثة في أوغندا ورواندا المنشاة بموجب القرار 846 في بعثة الأمم المتحدة لقيم المساعدة الى رواندا.1

وبدلا من أن تقوم الأمم المتحدة بتدعیم قواتها في رواندا لمنع المزید من القتلى خفضت من قواتها خفضت من قواتها حیث وصلت قواتها إلى مستوى رمزي لا یتجاوز 270 فردا مع تقصیر ولایتها على القیام بأعمال الوساطة وتقدیم المساعدة الإنسانیة.2

وهذا القرار كان موضع استیاء لدى الأمین العام الذي إستنكر رفض معظم الدول في إرسال قوات لرواندا مما جعلهم یساهمون في إستمرار المذابح، فالموقف الدولي لم یتعامل بشكل عاجل لإنهاء هذا الحمام الدموي، وكان هذا شيء متوقع بعد أن سحب المجلس 90 % من قواته وقد سُجل للمجلس أنه أصدر أسوأ قرار في تاریخه.3

فبالرغم من الجهود المبذولة من طرف الأمم المتحدة في إدارة النزاع والأزمة الرواندية، إلا أن تماطل الجماعة الدولية أدى إلى حدوث أشنع الإبادات الجماعية في التاريخ الحديث للعالم، والتي ستبقي نموذجا عند فشل الدبلوماسية الوقائية. فكانت مساهمة فواعل أخرى آجنوب إفريقيا التي حاولت تسوية الصراع  في إطار النزاعات في منطقة البحيرات الكبرى إثر التوقيع على إتفاق السلام في سنة 2000 ، إلى جانب المساعدات الإنسانية التي قدمتها آل من إسرائيل، الإتحاد الأوروبي  دول أخرى، ومنظمات دولية حكومية وغير حكومية، والذي تورط البعض منها في عملية بيع الأسلحة الخفيفة التي أشعلت فتيل الحرب، خاصة من جانب أن مختلف هذه الفواعل لم تتفاعل في قضية نقد أو معارضة السياسية العنصرية التي مورست في رواندا في التسعينيات، فأدى سكوتها إلى إنفجار الأوضاع داخل الدولة.

من جانب آخر، عبرت الجماعة الدولية عن فشلها ومسؤوليتها حيث قدمت إعتذارها إلى المجتمع المجتمع الرواندي في إطار زيارة أجراها بيل كلينتون إلى رواندا، حيث صرح باسم المجتمع الدولي بمسؤولية الجماعة الدولية عن تهاونها تجاه المذابح التي ارتكبت قي رواندا فى محاولة إعادة بناء الموقف الدولي4.

خامسا: استراتيجيات إدارة الصراع:

ارتبطت العديد من مفاهيم الاثنية والصراعات العرقية بالدراسات الإفريقية، ولذلك كان لابد من التأكيد على مدخل إدارة الصراع الإثنى فى دراسة النظم السايسية الإفريقية وتحديد استراتجيات الصراع الخاصة بكل صراع عرقى أو إثنى.1

فلقد عُقدت العديد من مجاولات اتفاقيات السلام بين النظام والمعارضة، ولكن كانت بدون جدوى نتيجة تعنت أطراف الصراع في التوصل لتسويات لإنهاء النزاع السياسي، مع استمرار أعمال العنف وإطلاق النار بين مليشيات المعارضة المسلحة وبين الجيش التابع للنظام، حتى تم التوصل لاتفاق أروشا للسلام، الذي عقد في تنزانيا برعاية إقليمية والتى كان لها دور كبير في إنهاء الحرب الأهلية الدموية.2

ويشير معهد GTZ الألماني، إلى أن إدارة الصرا ع هى محاولة لتنظيم الصراع، من خلال العمل على منع، أو إنهاء العنف، وهو يسعى لجلب حلول بناءة، من جميع أطراف الصراع، والتي يمكن الاستفادة منها، بينما تشير بعض الدراسات الصادرة عن وزارة الخارجية السويدية، إلى أن إدارة الصراع هى عملية تتضمن مساحة واسعة من الإجراءات الواعدة والمهمة، للتعامل مع المشكلات، سواء العسكرية أو الإنسانية أو الاقتصادية الاجتماعية، – والسياسية، والتعامل مع البيئة المؤسسية في مختلف مراحل الصراع.3

وقد اعتمد الصراع العرقى فى رواندا-بوروندى على استخدام عدة استراتجيات أو آليات لإدارة الصراع العرقى الموجود من ضمنها:

  • استراتيجية القسر:

تقوم على الهيمنة وهي الأكثر شيوعا، وتمارسها الاثنيات الكبرى والأقليات الحاكمة والمسيطرة وقد تقوم الأنظمة السياسية بعمليات تطهير عرقي واستئصال وترحيل جبري .

فهذه الاستراتيجية ترى أن المجموعة الاثنية لا تشكل تهديداً  لاستقرار الدول إلا عندما تطرح مشكلة سياسية، و تنشأ المشكلة الاثنية عندما تتحول المجموعة الاثنية إلى حزب أو قناة للسلطة فكل جماعة تمتلك ثقافة خاصة بها لفرضها والتعبير عنها وإذا حرمت من ذلك تحدث الاضطرابات لأن الشعور بالحرمان من الحقوق وفقدان السلطة يولد لدى الجماعة الاثنية تمسكا شديدا بالهوية الثقافية وتطرح عندئذ مشكلة سلطوية و تحدث المشكلة كذلك عندما تحاول الجماعة الاثنية جعل الانتماء الاثني كيانا سياسيا، فرغم أن التمايز الاثني الذي كان  يوجد في كل البلدان يمكن أن يكون أساسا للغنى و التنوع الثقافي للدولة إذا وجدت سياسات حكومية فعالة ، كما يمكن أن يكون وسيلة للتفتت ومنه للتراع إذا تعرضت للتسييس وسوء الاستخدام .1

  • اتفاق أروشا وتسوية الصراع:

كان من أهم الاتفاقيات، التي عقدت حول تسوية النزاع في بوروندي، اتفاق أروشا للسلام، الذي عقد في أغسطس عام 2000 في تنزانيا، والذي يعتبر من أهم الاتفاقيات، التي أثرت في مسار الأوضاع السياسية والاقتصادية في البلاد. حيث نص اتفاق أروشا، وقرار مجلس الأمن على وقف إطلاق النار بين الحكومة الانتقالية لبوروندي وحركة المجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية وقوات الدفاع عن الديمقراطية على إحلال واستدامة السلام والأمن والاستقرار في رواندا وبوروندي.2

  • تقاسم السلطة:

يعكس هذا الاقتراب توجّهاً جديداً في إدارة الصراع الإثني، يقوم على فكرة تقاسم السلطة بوصفها استراتيجيةً بديلة لإدارة الصراعات في المجتمعات المتعددة إثنيّاً، تسمح بالمحافظة على الوحدة الإقليمية، وفي الوقت نفسه تشكّل نافذةً نحو التغيير السياسي. كما حدث فى حالة حالة الهوتو والتوتسى.3

فكان الهدف لكلا الطرفين واحد ومشترك هو السيطرة على السلطة المر;زية، وبالتالي إستغلال الثروة والسيطرة على الحكم في الدولة

  • استراتيجية استخدام القوة:

اتبعت الحركة الوطنية الرواندية واستراتيجية حرب العصابات التي أدخلت الأطراف المتنازعة إلى منطق التسوية السياسية للنزاع (في إطار عملية أروشا)، واستخدمت لغة السلاح لحد دمجها في إطار الحكومة الإنتقالية الموسعة، وبالتالي فالجبهة ظهرت كفاعل محوري في الصراع وأدخلت الدولة في حرب دامية. فعلى الرغم من إبداء الرغبة في الحل السلمي عن طريق المفاوضات التي أسفرت إلى التوقيع على إتفاق السلام في 4 أوت1993، إلا أنها كانت عبارة عن صورة شكلية لمبادرات التسوية الشاملة لصراع، إلى جانب استخدام الإغتيالات الرئاسية والتصفية الجسدية الإثنية والتطهير العرقي والقتل الجماعي.4

  • الدعاية الإعلامية:

نجحت الحركة الرواندية في حربها الإعلامية أمام القوى الغربية خاصة الولايات المتحدة الأمريكية، بلجيكا ومنه فالخيار العسكريبالنسبة لها في واقع الأمر، لم يكن سببا في فشل التفاوض ولكن عبر عن إرادتها في التفاعل السريع للوصول إلى السلطة مما يوضح أن للحركة مسؤولية كبيرة ليس فقط في عملية الإبادة وإنما في إنفجار الأزمة بأكملها.

أيضاً كان للإعلام دور في التحریض وزیادة التناحر بین القبائل حیث أذاع الرادی أغنیات كنوع من التحریض على التوتسي حیث صوروا التوتسي وعناصر الجبهة على أنّهم قتلة سفاحین وأنهم من غیر البشر ووصلت بهم الدرجة إلى إعداد قوائم یومیة بأسماء الخونة الذین یستحقون الموت.1

 

سادسانتائج الصراع

  • على المستوى الداخلى فر الجنود والمليشيات الذي شاركوا في جريمة الإبادة الجماعية في جمهورية الكونغو الديمقراطية، المعروفة آنذاك باسم زائير، آخذين معهم 1.4 مليون من المدنيين، معظمهم من الهوتو والذين أبلغوا بأن الجبهة الوطنية الرواندية لقتلهم. مات منهم الآلاف على الطريق بسبب الأمراض المنقولة عن طريق المياه. استخدمت المخيمات أيضا من قبل جنود الحكومة الرواندية السابقة لإعادة تسليح وتنظيم الغزوات في رواندا. وكانت الهجمات واحدة من العوامل التي أدت إلى نشوب الحرب بين رواندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية التي جرت في عام 19962.
  • بعد المذبحة التي ارتكبت، أنشئت محاكم في شوارع روانداو في هذه المحاكم المحلية، أرسل 130 ألف شخص من المتورطين في الإبادة الجماعية إلى السجن. وإلتزمت الأمم المتحدة الصمت طوال الإبادة الجماعية ثم أسست بعدها محكمة جرائم حرب في تنزانيا. وتأسست المحكمة الجنائية الدولية الخاصة برواندا من قبل مجلس الأمن الدولي وفقا للقرار رقم 955 الصادر في 8 نوفمبر 1994. وهي ثاني محكمة تقيمها منظمة الأمم المتحدة بعد المحكمة الجنائية الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة في عام 1993.3
  • وفي 2 سبتمبر 1998، إتخذت المحكمة الجنائية الدولية في قضية رواندا أول قرار عرف في العالم بكونه جريمة إبادة جماعية مؤكدة. ولا تزال المحكمة الجنائية الدولية لرواندا إستمرارها في محاكمة المسؤولين عن الإبادة الجماعية، ولكن وللأسف لا تدخل الدول الغربية التي لها المسؤولية في المجزرة مثل فرنسا وبلجيكا والولايات المتحدة في نطاق المحاكمات وذلك لطبيعة المحكمة.1
  • وتمثل ما يقرب من مليوني شخص أمام قاعات محاكم محلية، لمشاركتهم في أعمال الإبادة الجماعية، بينما مثل قادة تلك الجماعات أمام محاكمات تابعة للأمم المتحدة في جمهورية تنزانيا المجاورة2
  • انتشار ظاهرة اللجوء:

تسببت النزاعات العنيفة في ورواندا وبوروندي في خسائر فادحة على المستويين الوطني والإقليمي، فعلى سبيل المثال:3

  • فى بوروندى عقب أعمال الإبادة الجماعية عام 1972 نزح ما يقرب من 62 ألف إلى 80 ألف لاجئ من الهوتو إلى تنزانيا، ورواندا.
  • عام 1988 نزح حوالي 30 ألف من اللاجئين الهوتو إلى رواندا، في بوروندي.
  • بعد محاولة الانقلاب في عام 1993، أودى الصراع بحياة 30 ألف شخص واضطر أكثر من 300ألف شخص إلى الفرار من ديارهم.
  • حتى عام 2000 لازال هناك أكثر من 20 ألف لاجئ بوروندي، ومايقرب من مليون و222 ألف أُجبِروا على الفرار.
  • الصراع السياسي الناتج عن الخلافات حول نتائج الانتخابات لعام 2015 واحترام الدستور واتفاقية أروشا قد أودى بالفعل بحياة 400 شخص وأسفر عن 175 ألف شخص لاجىء في رواندا.
  • التأثير السلبي على الاقتصاد وارتفاع معدلات الفقر:

كما تسببت الصراع العرقى في إحداث أضرار جسيمة للجمهور والبنية التحتية للبلاد. والتى تشكل عبئا ثقيلا على الاقتصاد، وخاصة في بوروندي ورواندا، حيث إن الاقتصادات الوطنية ضعيفة بالفعل وهشة للغاية لتلبية متطلبات الإنتاج ودعم مؤسسات الدولة الحديثة. أيضاً فإن الآثار السلبية للصراعات لا تقتصر على المستوى الوطني. في معظم الأحيان، تكون المواجهة العنيفة داخل الدولة أو المجتمع لها آثار سلبية على المستوى الإقليمي مثل تجريم الاقتصاد الإقليمي، والاتجار بالمخدرات والمعادن، غسيل الأموال، وتدفق الأسلحة، واستخدام المرتزقة والجماعات المسلحة لزعزعة الاستقرار للدول الضعيفة المجاورة.1

  • ظاهرة تجنيد الأطفال:

مع طول سنوات الحرب الأهلية، وسوء استخدام المساعدات العاجلة، التي منحها البنك الدولي، والاتحاد الأوروبي، وكذلك سوء الأحوال الاقتصادية، تزايد معدلات استخدام الأطفال، وتجنيدهم في الحرب، حيث تم إشراك حوالي 20ألف طفل في الحرب وتدريبهم على فنون القتال في الجيش.2

سابعا: رؤية تقويمية:

على الرغم من الجهود الإقليمية والدولیة المبذولة من أجل إیجاد حل لقضیة الرواندیة إلا أن هناك عقبات آلت دون تحقیق السلم والمصالحة وكانت في مقدمتها تصاعد التطرف السیاسي الإثني بین الهوتو حیث كانوا رافضین لإتفاقیات السلام وذلك لشعورهم أن مصالحهم وإ متیا زتهم في هذه الحكومة وخارجها مهددة.

إلى جانب أنه كان هناك نوع من التقاعس الدولي إتجاه تفجیر الأوضاع في رواندا وإستئناف الجبهة الرواندیة القتال، فلم تكن جميع الأطراف الدولية تسعى إلى إيجاد حل جذرى للصراع بل على العكس كانت تسعى إما إلى إشعال الموقف لخدمة مصالحها وأهدافها الاستراتيجية أو إنها تسعى لإدارة النزاع بطرق أخرى فلم تكن هناك أبدا محاولات لانهاء الصراع بصورة نهائية.

أحد أدلة فشل المجتمع الدولى فى المساعدة فى حل الصراع العرقى فى روانداو بوروندى هو قيام الأمم المتحدة بتحقيق حول نشاطها ودورها في رواندا: قبل وبعد الإبادة الجماعية، وأعلنت في تقريرها عن فشلها المطلق في مهمتها للسلام، وأعربت عن عدم قدرتها على إيقاف المجازر خاصة بعد قرار مجلس الأمن بانسحاب قوات المهمة الأممية.3

الأمر الذي يؤدى أن تحليل جميع استراتيجيات وأليات إدارة الصراع ربما تكون قد ساعدت على تهدئة الأوضاع فى بعض الأوقات ولكنها لم تسع إلى تقديم حلول جذرية لانهاء الصراع أو القيام بدور الوساطة بطريقة فعالة

ثامناًرؤية مستقبلية:

5 2 عاما مضت منذ اندلاع الحرب الأهلية برواندا و مجزرة رواندا 1994 ، كانت كافية لتقلب رواندا الصورة على رأسا على عقب اليوم فى محاولة لرؤية الفرص و التحديات الناجمة عن الصراع

  • الفرص1:
  • ضعف فكرة المواطنة؛ فطبيعة الصراع فى رواندا و الحرب الأهلية جعلت من الصعب خلق فكرة المواطنة و الانتماء عند الشعب ،  ففي رواندا هناك أولوية للروابط الإثنية و العشائرية ، و غالبا ما تؤدي المرجعية الهوياتية الإثنية إلى خلق الصراعات.
  • مواجهة التمييز الإثني و العنصري داخل المجتمع الذى أدى إلى إنتهاك حقوق الإنسان بكل مظاهرها من الحق في الحياة، الشعور بالأمن، التنمية، فقد فككت الحرب الأهلية المجتمع بكل أعضائه، فهاجرت أفرادها و انهارت القيم و الروابط الإجتماعية بسبب إستمرار الكراهية العرقية.
  • الصراعات مع دول الجوار الاقليمى منعتها من امكانية خلق تحالفات اقليمية كانت ممكن أن تكزم مصدر قوة لها فى بناء الدولة واستعادة السيطرة ضد التدخل الأجنبى ومحاولة نشر القوات فى البلاد.
  • التحديات2:

ثقل الإبادة الجماعية والخوف من تكرارها: لقد زادت واشتدت العواقب التي أفرزتها الإبادة الجماعية العرقيةعلى أفراد المجتمع بمختلف فئاته، نظرا لتصاعد درجة الخوف والذي قد يستمر لفترة زمنية طويلة جدا، لذلك لابد من وجود إدارة قانونية وقضائية للمسؤؤلين عن هذه المجازر وملاحقتهم حتى تعود الثقة إلى المجتمع فى حكومته والشعور بالأمان لهم وهو الأمر الذي سيتطلب مجهودا كبيراً جدا من الحكومة والمجتمع الدولى على حد سواء.

  • إزدياد عوامل ظهور الصراعات: تشمل الظروف الصعبة لأغلبية الروانديين من اللامساواة الإجتماعية والإقتصادية وإستمرار الإيديولوجيات السلبية والعرقية في المجتمع.3
  • البيئة الإقليمية: أو ما يطلق عليها البعض “برواندوفوبيا” نسبة إلى ما حدث فى رواندا وبوروندى والخوف من حدوث صراع عرقى مجدداً ،فهناك تخوف شديد و احتمال كبير من إعادة بروز تمردات ضد الحكومة الحالية، أي إمكانية إقامة تحالفات مع القوى المذبحية المتواجدة في الدول المجاورة، خاصة الكونغو الديمقراطية، وحكومات الدول المجاورة، المنظمات السياسية، الجماعات المسلحة وإحتمال حدوث مواجهة عسكرية جديدة.1
  • التدخل الخارجى فى الصراعات: يبقى الخطر مستمرا من وجود نشاط لتحالفات بين الدول الإقليمية المجاورة، وبعض الفواعل الدولية سواء كانت حكومية أو غير حكومية، في ظل غياب الإجراءات المجردة ضد نشاط المذبحيين من طرف المجتمع الدولي خاصة الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي2
  • السيناريوهات المختلفة لأفاق الصراع:

على الرغم من انتهاء النزاع المسلح فى رواندا، فإن مستقبل النزاع في رواندا سواء على المدى القصير أو البعيد، يتوقف على مدى إرادة الفواعل الداخلية والخارجية في مواجهة مختلف النتائج التي أفرزها النزاع على المجتمع والدولة من جهة، والتي تمثل تحديا كبيرا أمام متخذي القرارات.

فيجب على الحكومة الحالية الأخذ بعين الإعتبار المعطيات التي تطرحها البيئة الداخلية والمعطيات والمتغيرات الجديدة التي تفرزها المنطقة الاقليمية والبيئة الدولية، فالنزاع الرواندي بين الحكومة السابقة والجبهة الوطنية الرواندية إنتهى مع إستلام التوتسي للسلطة في 1994، لكن الصراع في جوهره بين التوتسي والهوتو حتى وإن إنتهت المواجهة المسلحة فالنزاع لم ينتهي بعد، فالمجتمع مازال تحت صدمة شديدة بعد الإبادة الجماعية التي حدثت في 1994، فبالنسبة للأجيال الأخرى في المستقبل، تعتبر هذه أخطر نتيجة خلفها الصراع الرواندي.3

بالنظر إلى النتائج التي تركتها الحرب فتنقسم الأراء إلى: لا يمكن تصور المستقبل بمنظور متفائل، حتى أن أغلب المراقبين والباحثين لا يتوقعون أن رواندا ومنطقة البحيرات الكبرى ككل والتي شهدت حربا ضارية ستعيش يوما السلام الحقيقي. بينما يرى البعض الأخر أنه هذه الحروب الأهلية سوف تعطى من القوة السياسية والتمكين للدول من تحقيق إصلاح ديمقراطى وإحداث طفرة وتطور فى المجال الاقتصادى وخلق مجال أوسع للتعاون الدولى. وانطلاقا من هنا يمكن تحديد سيناريوهين هما:

السيناريو الأول:

يرى هذ التصور إستمرارا للوضع الراهن أي إستمرار الصراع على مر الزمن، إلاّ أن الدولة ستمر بمراحل

سلمية غير دائمة بمعنى غياب المواجهات العسكرية فبول آجامي اليوم يسيطر على الوضع تماما، بما أنه

يملك جيشا قويا، وأنه بالرغم من محاولات إعادة بناء السلم في الدولة منذ استلام الجبهة الوطنية الرواندية

للسلطة، إلا أن مختلف التغيرات التي عرفتها الدولة خاصة ما شهدته من نمو إقتصادي في فترة ما بعد

الحرب لم تعرف تغيرا جذريا، بدليل أن النظام السياسي بقي كما هو وإن ما تغير هو إنتماء الفواعل المحركة له.1

فمجال الحريات فى رواندا مازال محدود سواء بالنسبة للحريات السياسية أو الإجتماعية المتعلقة بالمجتمع المدني، فبدل من أن تتجه رواندا نحو تفعيل الديمقراطية، نجد أنها تتطور باتجاه نظام تسلطي بل وشمولي أيضاً فكأنها لم تتعلم من مساؤى وعقبات النظام العسكرى الاسابق وما آل إليه. فمع إنتشار الأسلحة فى المجتمع، والتي تمثل أكبر تحدي بالنسبة للمنطقة. فهناك إحتمال كبير لظهور تمرد جديد وبروز جماعات مسلحة موالية للحكومة الحالية. وعلى الرغم من انتهاء موجة العنف العرقى التي هبت على رواندا لفترة مؤقتة، لكن هناك احتمالية أنها ستهب مرة أخرى ما دام الصراع مازال موجودا بين الهوتو والتوتسي ولم يتم حله جذرياً.2

السيناريو الثاني:

السيناريو الثانى يرسم صورة تفاؤلية أكثر والذي يرى أنه على الندى الطويل ستتمكن رواندا من إيجاد حل لنهاية الصراع بين الهوتو والتوتسى. وذلك إعتماداً على قوة الدستور الجديد الذي تم التصويت عنه باستفتاء بنسبة 90 % في 26 ماي 2003. لقد تمت دراسة إستشرافية تحت عنوان:” نظرة 2020 حول رواندا” وهي دراسة أقيمت على المدى المتوسط تجد في الدستور الجديد الوسيلة الكفيلة لحل النزاعات وبناء سلم دائم في رواندا1

إذ تعتقد أنه الدستور الذي سيواجه كل مشاكل الأمة الرواندية، فغالبا ما كانت أغلب  الدساتير تبنى على أساس نماذج دساتير أجنبية، إلا أن في هذا الدستور شيء جديد ولأول مرة يعطي الدستور الرواندي الإعتبار لواقع الدولة وخصوصيات مجتمعها، فالأفكار التي يحتوي عليه توحي بأنها بنيت على أساس مراعاة لظروف وتحديات الدولة وهي تتمحور حول :2

1- الإقتسام العادل للسلطة.

2- بناء دولة القانون.

3- تحقيق الرفاهية الإجتماعية.

4- ترسيخ نظام ديمقراطي تعددي.

5- مواجهة إيديولوجية الإبادة بمختلف مظاهرها ومحاربة الإنقسام الهوياتي.

بالإضافة إلى أن هذا، قام الدستور بمواجهة الصراع عن طريق لغة الحوار والإتفاق من خلال تشكيل المحاكم الشعبية المحلية وتشكيل لجنة المصالحين التي تهدف إلى تهيئة الإطار والأوضاع الملائمة لعملية ترسيخ المصالحة الوطنية، ووضع لجان لمواجهة الإبادة ومكتب حماية المواطن. وبالتالى إذا تم تطبيق هذا الدستور بفاعلية، ستتمكن رواندا من بناء الأمة وإعادة بناء دولة موحّدة وإعادة بناء الوحدة الوطنية.3

 

 خاتمة

يتضح لنا من خلال هذه الدراسة أن بدایة المشكلة في رواندا جاءت نتیجة عاملین مترابطين: أولهما أن العلاقات الإثنیة التقلیدیة بین الهوتو والتوتسي، وهو نمط كان یقوم على هیمنة التوتسى وهم الأقلیة سیاسیا وإقتصادیا وإجتماعیا على الهوتو الأغلبیة وثانیهما دور الاستعمار الأوروبي في بلورة الوعي الإثني بین الهوتو والتوتسي على السواء، حیث تحویل هذا الوعي إلى وعي عنصري نتیجة النظرة الإستعماریة إلى تاریخ الرواندي والجماعات الرواندیة. الحرب الأهلیة الرواندیة كما أثرت في الدول الجوار إلا أنها في نفس الوقت تأثرت بهم هي الأخرى.

فإن موقف منظمة الوحدة الإفریقیة كان محدودجدا فى قضية الصراع الرواندى، فقد إقتصر على محاولة التنسیق مع الأمم المتحدة وإدارة المفاوضات بین أطراف الصراع قبل التوقیع على إتفاق وقف إطلاق النار بالإضافة إلى وضع مجموعة من ملاحظین حیادیین في رواندا وكلها محاولات باءت بالفشل. فلم تمنع مذابح الإبادة الجماعية ولم تستطع الوصول إلى حل لانهاء الصراع.

أيضاً موقف المجتمع الدولي كان يتسم بالعجز والفشل في منع الإبادة الجماعیة بل لعبت بعض الدول في إزدیاد تفشي القتل واإستمرار الإبادة من بینها الولايات المتحدة التي لم تتدخل من البدایة وإ عتبرته

صراع محلى ولم تشارك في القوات الأممیة.

أيضا كيفية إدارة الصراع تؤكد أن الإبادة الجماعیة هذه كانت منظمة ومخطط لها ولیست عشوائیة بدليل قيام الحركة الوطنية الرواندية بعمليات القتل والإبادة بعد ساعات معدودة من حاذة الطائرة ما يؤكد أنها كانت مجهزة ومدبرة من قبلها.

بالنظر إلى حالات الصراع فى منطقة البحيرات العظمى، يجب التركيز على أنه لا يمكن الوصول إلى دولة ديمقراطية ومنه إلى حكم راشد في إفريقيا في ظل استمرار الصراعات الاثنية والتي تعتبر مصدرا للفوضى المهددة لأي مشروع تنمو، وهي تهدد في كثير من الأحيان استقرار دول بأكمله، وعليه يجب أن توجه الجهود إلى إيجاد حلول أو على الأقل آليات لإدارة التراعات الاثنية التي تفكك وحدة المجتمع.

قائمة المراجع

أولا: المراجع العربية

أ– الكتب

  • دأحمد وهبان، الصراعات العرقية واستقرار العالم المعاصر، دار الجامعة الجديدة للنشر، مصر،1997.
  • د. حمدى عبد الرحمن حسن، الاتجاهات الحيثة فى دراسة النظم السايسية-النظم الأفريقية نموذجاً، كلية العلوم السياسية، القاهرة.
  • د. معمر فيصل سليم خولى، الأمم المتحدة والتدخل الإنسانى.
  • أ.د. إبراهيم أحمد نصر الدين، دراسات فى العلاقات الدولية الأفريقية.

ب– الدوريات

http://africansc.iq/index.php?news_view&req=6edf069524f78e0b 1- مركز الدراسات الأفريقية

2- المركز الديمقراطى العربى للدراسات الاتسراتيجية، الاقتصادية والسياسية، النظام السياسى لجمهورية رواندا https://democraticac.de/?p=35489

3-الصراع المسلح كأحد أنماط الحروب الجديدة، المركز العربى للبحوث والدراسات

http://www.acrseg.org/40864

4- د. رانيا حسن خفاجة، الخبرة الأفريقية فى إعادة الإعمار والتنمية فى أعقاب انتهاء الصراعات، معهد الدراسات والبحوث الأفريقية، القاهرة،2017

5- سامي إبراهيم الخزندار، إدارة الصراعات وفض المنازعات، مركز الجزيرة للدراسات،2014

6- الدرديرى محمد أحمد، الحدود الأفريقية والانفصال فى القانون الدولى، مركز الجزيرة للدراسات،2017

 

جالرسائل العلمية

1- لبنى أحمد نور، الصراع الإثنى –دراسة أنثروبولوجية لقبائل التوتسى فى رواندا، معهد البحوث والدراسات الأفريقية،2015

2- دور المستعمر البلجيكي في الصراعات العرقية بمنطقة البحيرات العظمى- أنموذج رواندا، مركز مقديشيو للبحوث والدراسات،2014
3-موقع الجزيرة الوثائقى،2019 بدر الشافعى، رواندا بعد ربع قرن.. من الإبادة إلى الريادة

4- مباركة رحلى، الحرب الأهلية فى رواندا 1994 والمواقف الدولية منها، دراسة سابقة2014-2015

5-صبحي قنصوة، العنف الإثني في رواندا، برنامج الدراسات المصرية الأفريقية، القاهرة، 2001

6-مؤمن يوسف عالم باحث دكتوراه –التعايش الإجتماعى فى المجتمعات الإفريقية فى مرحلة ما بعد الصراع: رواندا والصومال نموذجاَ، كلية الدراسات الإفريقية، جامعة القاهرة

7-سمية بلعيد، دراسة عن النزاعات الاثنية فى إفريقيا وتأثيرها على مسار الديمقراطية فيها-جمهورية الكونغو الديمقراطية نموذجاُ، كلية الحقوق، قسطنية،2010

8- منى عبد الفتاح، أزمة البحيرات العظمى والتهديد الإقليمى، مركز الروابط للبحوث والدراسات الاستراتيجية، 2015

9- سامية شابونى، النزاع الرواندى بين المعطيات الداخلية والمؤثرات الدولية،2010

10- الحسين سالم غيث، التدخل العسكرى الفرنسى فى القارة الأفريقية

دالمقالات

1-  أنماط الصراعات العرقية ،موقع المعرفة https://www.marefa.org/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D9%82%D9%8A%D8%A9_%D9%81%D9%8A_%D8%A3%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A7

https://www.qiraatafrican.com/country/RW/2- مجلة قرءات أفريقية

3-مقال أسباب الإبادة الجماعية فى رواندا، مارس 2016

https://www.almrsal.com/post/323779

4- هيئة الإغاثة الإنسانية بتركيا ، مجزرة رواندا

https://www.ihh.org.tr/ar/news/6-april-1994-rwanda-massacre-880

5-خالد بن شريف ، موقع ساسة بوست،مقال كيف تجاوزت رواندا الحرب الأهلية ؟، يونيو 2016

https://www.sasapost.com/genocide-in-rwanda/

ثانياالمراجع الإنجليزية

  1. Theses

1- Peter Uvin, Ethnicity and Power in Burundi and Rwanda: Different paths to Mass Violence, Comparative Politics,Vol.31,No3, April 1999

2- Patrick Kanyangara for African Centre for the Constructive Resolution of Disputes (ACCORD), Conflict in the Great Lakes Region: Root Causes, Dynamics and Effects, May 2016

B.Books:

1-Generale History of Africa: Africa Since 1935, Chp.16, Nation Building and changing political values, UNESCO

  1. Artiles

1-THE RWANDAN GENOCIDE, history.com, 2015.

2-UNHCR ,The Rwandan genocide and its aftermath

3-https://unictr.irmct.org/en/genocide المحكمة الجنائية الدولية لرواندا

4-https://www.bbc.com/arabic/worldnews/2014/04/140407_rwanda_slaughter

5- Paul Kagame and Rwanda: Power, Genocide and the Rwandan Patriotic Front by Colin M. Waugh

6-Laura Mann & Marie Berry ,Understanding the Political Motivations That Shape Rwanda’s Emergent   Developmental State, New Political Economy Journal https://www.tandfonline.com/doi/full/10.1080/13563467.2015.1041484?src=recsys

1 د (أحمد) وهبان، الصراعات العرقية وإستقرار العالم المعاصر، دار الجامعة الجديدة للنشر، مصر، 1997.

1 أنماط الصراعات العرقية، موقع المعرفة https://www.marefa.org/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D9%82%D9%8A%D8%A9_%D9%81%D9%8A_%D8%A3%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A7

2 نفس المرجع السابق ذكره

1 لبنى أحمد نور، الصراع الإثنى –دراسة أنثروبولوجية لقبائل التوتسى فى رواندا، معهد البحوث والدراسات الأفريقية،2015

2 المرجع السابق نفسه.

3 أ.د. إبراهيم أحمد نصر الدين، دراسات فى العلاقات الدولية الأفريقية.

4 منى عبد الفتاح، أزمة البحيرات العظمى والتهديد الإقليمى، مركز الروابط للبحوث والدراسات الاستراتيجية، 2015.

1  http://africansc.iq/index.php?news_view&req=6edf069524f78e0b مركز الدراسات الأفريقية

1 https://www.qiraatafrican.com/country/RW/ مجلة قرءات أفريقية

2 دور المستعمر البلجيكي في الصراعات العرقية بمنطقة البحيرات العظمى- أنموذج رواندا،مركز مقديشيو للبحوث و الدراسات،2014

3 ، موقع الجزيرة الوثائقى،2019 بدر الشافعى، رواندا بعد ربع قرن.. من الإبادة إلى الريادة

1 الحرب الأهلية فى رواندا 1994 و المواقف الدولية منها،دراسة سابقة2014-2015 مباركة رحلى،

2 https://www.qiraatafrican.com/country/RW/ موقع قرءات افريقية

3 Peter Uvin, Ethnicity and Power in Burundi and Rwanda :Different paths to Mass Violence, Comparative Politics,Vol.31,No3, April 1999

1 https://democraticac.de/?p=35489 المركز الديمقراطى العربى للدراسات الاتسراتيجية ، الاقتصادية و السياسية ، النظام السياسى لجمهورية رواندا

2 THE RWANDAN GENOCIDE, history.com, 2015.

3 https://www.qiraatafrican.com/country/RW/ موقع قرءات افريقية

1  دأحمد وهبان، الصراعات العرقية و استقرار العالم المعاصر،دار الجامعة الجديدة للنشر،مصر،1997

2 Patrick Kanyangara for African Centre for the Constructive Resolution of Disputes (ACCORD), Conflict in the Great Lakes Region: Root Causes, Dynamics and Effects, May 2016

3 صبحي قنصوة ،العنف الإثني في رواندا، برنامج الدراسات المصرية الأفريقية، القاهرة، 2001

1 http://islamport.com/w/amm/Web/135/4429.htm  مجلة البيان تصدر عن المنتدى الإسلامي عدد 238

2 Patrick Kanyangara for African Centre for the Constructive Resolution of Disputes (ACCORD( ,

Conflict in the Great Lakes Region: Root Causes, Dynamics and Effects, May 2016

3 صبحي قنصوه، العنف الإثني في رواندا، سلسلة دراسات مصرية أفريقية، برنامج الدراسات المصرية الأفريقية، جامعة القاهرة، سبتمبر 2001 ‏م.

1 رشا السيد عشرى، الصراع فى بوروندى الجذور و التداعيات،المعهد المصرى للدراسات السياسية و الاستراتيجية،أغسطس 2016

2 مجلة البيان،مرجع سبق ذكره نفسه

1 نفس المرجع السابق المذكور نفسه

2 لبنى بهولى،النزاعات الاجتماعية المتأصلة فى إفريقيا جنوب الصحراء ،كلية الحقوق والعلوم السياسية،جامعة باتنة،2018

3 Laura Mann & Marie Berry ,Understanding the Political Motivations That Shape Rwanda’s Emergent   Developmental State, New Political Economy Journal https://www.tandfonline.com/doi/full/10.1080/13563467.2015.1041484?src=recsys

1 أ.د.إبراهيم أححمد نصر الدين ، دراسات فى العلاقات الدولية الأفريقية

2 مباركة رحلى ، الحرب الأهلية فى رواندا،مرجع سبق ذكره مفسه

3 صبحى قنصوة،مصدر سابق

4 Generale History of Africa: Africa Since 1935, Chp.16, Nation Building and changing political values, UNESCO

1 سامية شابونى ، النزاع الرواندى بين المعطيات الداخلية و المؤثرات الدولية،2010

2 مباركة رحلى ، الحرب الأهلية فى رواندا،مرجع سبق ذكره مفسه

3 صبحى قنصوة،مصدر سابق

1 سامية شابونى ،مرجع سابق

2 مباركة رحلى ، مرجع سابق

3 صبحى قنصوة،مصدر سابق

4 Generale History of Africa: Africa Since 1935, Chp.16, Nation Building and changing political values, UNESCO

1 الدرديرى محمد أحمد،الحدود الأفريقية و الانفصال فى القانون الدولى،مركز الجزيرة للدراسات،2017

2 مباركة رحلى ،مرجع سابق

3 د.معمر فيصل سليم خولى ،مصدر سابق

4 سامية شابونى ،مرجع سابق

1 د.معمر فيصل سليم خولى ،الأمم المتحدة و التدخل الدولى الإنسانى

2 الحسين سالم غيث ،التدخل العسكرى الفرنسى فى القارة الأفريقية

3 سامية شابونى،مصدر سابق

4 سامية شابونى،مصدر سابق

1 صبحى قنصوة،مصدر سابق

2 سامية شابونى، مصدر سابق

3 مباركة رحلى ،مصدر سابق

4 المصدر السابق نفسه

1 وثائق حول تورط اسرائيل فى الإبادة الجماعية فى رواندرا، موقع عرب 48

2 المرجع السابق المذكور نفسه https://www.arab48.com/%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%AA/%D9%88%D8%AB%D8%A7%D8%A6%D9%82/2019/04/27/%D9%88%D8%AB%D8%A7%D8%A6%D9%82-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D8%AA%D8%A4%D9%83%D8%AF-%D8%AA%D9%88%D8%B1%D8%B7-%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%A8%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%86%D8%AF%D8%A7

3 د.معمر فيصل سليم خولى،الأمم المتحدة و التدخل الإنسانى

1 المرجع السابق نفسه

2 محمد عادل محمد سعيد شاهين، التطهير العرقى فى دراسة القانون الدولى العام والقانون الجنائى المقارن

3 مباركة رحلى مصدر سابق

4 د.معمر فيصل سليم خولى،الأمم المتحدة و التدخل الإنسانى

1 د.حمدى عبد الرحمن حسن ، الاتجاهات الحيثة فى دراسة النظم السايسية-النظم الأفريقية نموذجاً،كلية العلوم السياسية،القاهرة

2 رشا عشرى ،مصدر سابق

3 سامى إبراهيم الخزندار،إدارة الصراعات و فض المنازعات،مركز الجزيرة للدراسات،2014

1 سمية بلعيد، دراسة عن النزاعات الاثنية فى إفريقيا و تأثيرها على مسار الديمقراطيةفيها-جمهورية الكونغو الديمقراطية نموذجاُ، كلية الحقوق ،قسطنية،2010

http://www.acrseg.org/40864 الصراع المسلح كأحد أنماط الحروب الجديدة ، المركز العربى للبحوث و الدراسات

2 رشا عشرى ،مصدر سابق

3 مباركة رحلى ،مرجع سابق

4 صبحى قنصوة ،مرجع سابق

1 مباركة رحلى ،مصدر سابق

2 https://www.almrsal.com/post/323779 مقال أسباب الإبادة الجماعية فى رواندا، مارس 2016

3 https://unictr.irmct.org/en/genocide المحكمة الجنائية الدولية لرواندا

1 https://www.ihh.org.tr/ar/news/6-april-1994-rwanda-massacre-880 هيئة الإغاثة الإنسانية بتركيا ، مجزرة رواندا

2 https://www.bbc.com/arabic/worldnews/2014/04/140407_rwanda_slaughter

3 UNHCR ,The Rwandan genocide and its aftermath تقرير مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين

1 Patrick Kanyangara for African Centre for the Constructive Resolution of Disputes (ACCORD(

Conflict in the Great Lakes Region: Root Causes, Dynamics and Effects, May 2016

2 رشا السيد عشرى، الصراع فى بوروندى الجذور و التداعيات، مرجع سبق ذكره نفسه

3 الأمم المتحدة و التدخل الإنسانى ،مرجع سابق

1 صبحى قنصوة ،مصدر سابق

2 سامية شابونى،مرجع سابق

3 رشا عشرى ، مرجع سابق

1 Dr Anastase Shyaka وTHE RWANDAN CONFLICT Origin, Development, Exit Strategies A Study ordered by: The National Unity and Reconciliation Commission

2 د.رانيا حسن خفاجة، الخبرة الأفريقية فى إعادة الإعمار و التنمية فى أعقاب انتهاء الصراعات،معهد الدراسات و البحوث الأفريقية،القاهرة

3 سامية شابونى،مرجع سابق

1 أحمد عزت ، الصراعات العرقية و السياسات فى أفريقيا ،دراسة الأسباب و الأنماط و أفاق المستقبل

2 سامية شابونى،مرجع سابق

1 رؤية 2020 لرواندا و التحول من الإبادة إلى الريادة،مركز الدراسات الإستراتيجية و الدبلوماسية ،2019

2 Paul Kagame and Rwanda: Power, Genocide and the Rwandan Patriotic Front by Colin M. Waugh

3 سامية شابونى،مرجع سابق

Print Friendly, PDF & Email