أطلق القائد المنشق اللواء، خليفة حفتر، قائد عملية الكرامة عملية عسكرية مفاجأة للسيطرة على العاصمة الليبية طرابلس يوم الخميس الموافق 4 أبريل 2019 وذلك قبل 10 أيام من انطلاق مؤتمر الحوار الوطني الجامع بمدينة غدامس (جنوب غرب البلاد)-  والذي يتم تنظيمه برعاية أممية من المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة – ما أثار رفضا محليا ودوليا.

وقد أعلنت قوات حفتر يوم الجمعة حصيلة العملية  ببسط سيطرتها على مناطق قصر بن غشير، ووادي الربيع، وسوق الخميس، جنوبي طرابلسز وقد جاء ذلك في بيان مقتضب نشرته شعبة الإعلام الحربي، التابعة لقوات حفتر، على صفحتها الرسمية في “فيسبوك“.

في المقابل أصدر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي قرارا بتشكيل غرفة عمليات مشتركة بالمنطقة الغربية تكون تبعيتها المباشرة لرئيس الأركان العامة للجيش الليبي كرد علي العملية المسلحة علي طرابلس .

وتتكون غرفة عمليات المنطقة الغربية طبقا للقرار برئاسة آمر المنطقة العسكرية الغربية اللواء أسامة جويلي وعضوية كل من آمر المنطقة العسكرية الوسطى محمد الحداد وآمر المنطقة العسكرية طرابلس عبد الباسط مروان وآمر قوة مكافحة الإرهاب، ومندوب عن الحرس الرئاسي، ومندوب عن إدارة الاستخبارات العسكرية بالإضافة  الى ذلك اعلن  المتحدث العسكري للقوات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق الوطني عملية مسلحة شاملة لتطهير جميع المدن الليبية من الميليشيات غير الشرعية علي حد تعبيره وأطلق عليها (بركان الغضب).

تحميل التقرير