ملخص

تناقش دراسة الصين في الحملات الانتخابية الأمريكية: رؤية وواقع سياسات” الكيفية التي تناول بها الحزبان الأمريكيان الجمهوري والديمقراطي الصين في حملاتهم الانتخابية لرئاسة البيت الأبيض خلال (1993-2012)، وكيف استخدم كل منهما الصين” كقضية انتخابية كبرى، ثم كيف كانت السياسات الفعلية للرؤساء الأميركيين بعد وصولهم للبيت الأبيض.

في نهاية كل دورة رئاسية يوجه الحزب المعارض العديد من الانتقادات السياسة الحزب الحاكم لضعف موقفه تجاه الصين، ويتناولها (الصين) كقضية تؤثر على الشؤون الداخلية الأمريكية. ويعد المرشح بسياسة أكثر جدوى مع الصين، وتحقيق قدر أكبر من المنافع والمصالح الأمريكية، تناولت الدراسة مواقف كل من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، ومرشحيهم (بيل كلينتون، جورج بوش، باراك أوباما) من مختلف القضايا ذات الصلة بالصين؛ التجارية الاقتصادية، وتايوان والتبت، وحقوق الانسان.

هدفت الدراسة إلى تبيان الاختلاف بين الحملات الانتخابية وواقع السياسة التي يتخدها الحزب الحاكم، بعد توليه رئاسة الولايات المتحدة، كما أوضحت أن الحزب الحاكم يتعرض لكثير من الضغوط الداخلية والخارجية، تجبره على اتباع سياسات لا تتوافق مع تلك التي دعا لها خلال حملته الانتخابية، وفي المحصلة تقترب السياسات الأميركية الفعلية للإدارات الأميركية إزاء الصين من بعضها، وتتشابه، بغض النظر عن التباين أثناء الحملات الانتخابية.

تحميل الرسالة

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14307

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *