يتناول هذا الكتاب دراسة العلاقات الثقافية الدولية دراسة سياسية ،قانونية ،بابراز دورها في تلطيف العلاقات الدولية ودمقرطتها ،واعتبارها الوسيلة المثلى للحوار والتفاهم والتعاون بين الدول والامم والشعوب ،خاصة بعد تقريب التقدم العلمي والكنولوجي ،بين اجزاء العالم المختلفة والمتباعدة ،وتسهيل صناعة الثقافة وتبادلها ،وما احدثه ذلك من تاثيرات سلبية وايجابية ،على التنمية،والهوية،والسيادة كما يهدف ايضا الى بحث المبادئ القانونية التي تحكمها ،مصدرها ،طبيعتها ،خصائصها،لتصبح فرعا جديدا ،للقانون الدولي،يسمى القانون الدولي الثقافي ،كقانون جديد ،متعدد الثقافات يتمتع بخصائص ،ومصادر ،وآليات تنفيذ تتماشى وطبيعته.

قراءة الكتاب