الكاتب : ربيعة حملاوي .

الملخص

عانت الكثير من الدول النامية و منها الجزائر من مشكلات حقيقية في موانئها، كتكدس البضائع و تزاحم السفن ..الخ مما ادى الى حالة من الفوضى في الأداء التشغيلي و نجم عن ذلك خسائر كبييرة ، منها مالية كغرامات التاخير ، علاوات التكدس .. الخ ، ومنها ما هو متعلق بانخفاض حركة السفن، و هذا أدى إلى اتخاذ العديد من الإجراءات، بغرض التخلص من هذا الوضع، فزادت حجم الإستثمارات، كما اعيد تنظيم الميناء ، و برغم من التحسن النسبي في النشاط الا أن الفجوة كانت كبييرة بين هذه الدول و الدول المتطورة التي لم تكن بسبب نقص الإمكانيات المادية و المالية و إتما بسبب ضعف في كفاءة الأداء، فالدول المتطورة اعتمدت أنجع الاساليب المؤدية إلى تحسين كفاءة الأداء، منها اسلوب التوسع الراسي، بحيث يزيد من الطاقة الإستعابية لتداول البضائع ،كما يساعد على الرفع من الكفاءة التداول الميناء و هذا الاسلوب يعتمد بدوره على مجموعة من العناصر الأساسية و التي تؤثر بشكل مباشر و غير مباشر على كفاءة الأداء و الطاقة الإستعابية و القدرة التنافسية للمناء، فما هي هذه العناصر، وما مدى تاثيرها على كفاءة الأداء و طاقة الميناء و قدرته التنافسية.

تحميل الدراسة