العوامل المعنوية وأثرها في قياس قوة الدولة

تسلط الدراسة الضوء على قياس وتحليل العوامل المعنوية للعراق والدول المجاورة له، وذلك لتحديد نقاط القوة والضعف لتلك العوامل، وبالتالي ترتيبها ومقارنتها مع بعض، تبعاً لبعض المعطيات والمؤشرات الرسمية، للوصول الى نتائج تتيح معرفة ترتيب العراق وفقاً لعوامله المعنوية، بالمقارنة مع دول الجوار الجغرافي.
وتفترض الدراسة أن للعوامل المادية تأثيرا في قياس قوة العراق مع دول الجوار الجغرافي، من خلال تحليل مؤشراتها الرئيسة والفرعية، مع الإجابة عن السؤال المتعلق بموقع العراق قياساً بدول الجوار الجغرافي بعد تحليل المؤشرات والعناصر التي تمثل العوامل المعنوية.
و للوصول إلى النتائج المرجوة من البحث، فقد تم استخدام منهج قياس قوة الدولة، بعدّه المنهج الملائم لفهم وتحليل قدرات دول الدراسة، والذي يمتاز بأنه يجمع بين قياس الجوانب الكمية والجوانب المعنوية بالنسبة الى أطراف متعددة، ومن ثم فانه يسمح بقياس توازنات القوى في لحظة زمنية معينة، وتشمل العوامل المادية أربعة عناصر رئيسة، هي: (القدرة الاقتصادية والقدرة الحيوية والقدرة العسكرية والقدرة الاتصالية).

لقراءة المزيد اضغط هنا

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14306

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *