قضايا أمنية

الغارات الاسرائيلية في وقت حرج

اعداد : محمد نبيل الغريب البنداري

اليوم غارة اسرائيلية علي حي يقطنة المقاومة في احد احياء غزة والارضي الفلسطينية لتعود بنا الزاكرة لعام 2013/ 2014. والعدوان الاسرائيلي علي القطاع. وامس واول امس غارات اسرائيلية علي الاراضي السورية وهنا نتسائل هل هذا بمثابة موقف لاندلاع المواجهات الساخنة بين بعض من الدول العربية واسرائيل وتكون نقطة لاشغال فتيل الحرب ام انه سيتم تنفادي الموقف كالمعتاد بالتشجيب والاستنكار من الدول العربية في ظل الوقت الذي يحتاج فيه اهل غزة لنصرة الدول العربية لهم وهنا هل سنجد موقف من الجامعة العربية علي مستوي المسئولين ام سنجدها مثل بعض حكام العرب في ظل هذا الوقت العصيب الذي تمر به البلدان العربية من من الخليج للمغرب ومن اليمن للعراق وما سبب اختيار اسرائيل لهذا التوقيت الم تعد اسرائيل تري في رئيس وملك عربي نخوة الرد عليها والوقوف ضدها ام انهم يخشون قطع العلاقات والمصلحة مع الاب الكبير الم يكفي هذا التطاول الاسرائيلي والعربدة الاسرائيلية في قطاع غزة الم يحن الوقت لوقوف العرب وقفة الرجل الواحد ولو لمرة واحدة لوقف هذة المهزلة علي اطفال ونساء وشيوخ غزة ولكن في المقابل اليس من الخطأ الان في وجة كل رئيس وملك عربي تشبيههم من قبل الشعوب العربية بانهم اداه في يد اسرائيل علي غرار عدم التصعيد ضدهم اليس حريا بالملوك والرؤساء العرب نجدة الاشقاء الفلسطينيون بعد ان نهبت اسرائيل البلاد والعباد ولكن في المقابل هناك بعض الاسئلة التي يجيب ان يجاوب عنها حكام العرب

(1) اليست الدول العربية قطعت العلاقات مع قطر وهم محقون مئة بالمئة فينبغي ايضا قطع العلاقات الدبلوماسية ايضا مع تل ابيب.

(2) اليست قطر واسرائيل مشتركان في قتل الشعوب العربية بالدعم خفية والقتل جهرا.

(3) الا يجب ان يتحرك العرب دوليا لمعاقبة اسرائيل في الامم المتحدة ومحكمة العدل الدولية علي هذة الانتهاكات بإعتبارها خرقت القانون الدولي وميثاق المنظمات الدولية.

(4) اليس حريا بالرؤساء العرب فتح الاستثمارات مع فلسطين ودعمها عبر المواني لتعود الي صفها العربي مرة اخري.

(5) الان الا ينبغي علي اردوغان ارسال قواتة العسكرية الي فلسطين كما فعل مع قطر وادعائة مناصفة الاسلام .

(6) الا يجب علي ملك المغرب كما اوضح ان قطع العلاقات مع قطر لا يتوافق مع تعاليم الاسلام ان يفعل شيئا لفلسطين الجريحة.

(7) روحاني مدعي الثورة الاسلامية وتصديرة للخراب والدمار للمنطقة العربية الم يحن الوقت ان يتخذ موقف من شأن غزة ام انه ناجح في ارسال المرتزقة وكلائة الي اليمن وسوريا والعراق للقتل بدعوي نصرة الاسلام (8) الا يجب علي السعودية والامارات توجية وجوههم صوب غزة حتي يغيرو المعادلة حتي ولو بالتدخل لاجراء مفاوضات مباشرة مع اسرائيل فلسطين وليس سرا كما يحصل الان لان الامر لم يحتمل ان يبقي سرا *والان نري موقف مصر المناصر لاهل غزة عبر معبر رفح والاجتماعات مع الجانب الاسرائيلي في مصر وخارجها من اجل الخروج بتسوية وايضا عندنا خفضت اسرائيل الكهرباء منذ اسبوع عن القطاع لم تتأخر مصر وارسلت بمليون لتر من الوقود عبر المعبر لتشغيل بعض من المحطات لانار القطاع في عز ازمة مصر وهنا تريد مصر شركاء حقيقيون للعمل معها من اجل غزة ولكن انا علي ايمان ان سياسة مصر الخارجية وتعاملها بقوتها الناعمة تستطيع استدراج اسرائيل ولكن تريد كما زكرت سلفا شركاء حقيقيون كي تعمل معهم

الوسوم
اظهر المزيد

الموسوعة الجزائرية للدراسات السياسية

مدون جزائري، مهتم بالشأن السياسي و الأمني العربي و الدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock