الفرق بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري

الديمقراطيين والجمهوريين في الولايات المتحدة الأمريكية

Democrat and Republican

ملتقى الباحثيين السياسيين العرب

ملخص:

كل من الحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري هما القوتان الرئيسيتان اللتان شكلا السيناريو السياسي للولايات المتحدة منذ القرن التاسع عشر. ومن المثير للاهتمام أن نلاحظ أنه في العقود القليلة الماضية، كان الرؤساء الديمقراطيون والجمهوريون يتناوبون باستمرار. يظهر هذا الاتجاه أن المجتمع الأمريكي لا يزال منقسما بشدة حول القضايا الرئيسية.

يعارض الحزب الجمهوري التقليدي ذو الميول اليمينية الحزب الديمقراطي الليبرالي ذي الميول اليسارية في الأمور الاقتصادية والاجتماعية والسياسية:

يؤمن الجمهوريون بضوابط صارمة على الحدود والتخفيضات الضريبية واستخدام الأسلحة النارية وعقوبة الإعدام. يعارضون الإجهاض وزواج المثليين ويدعمون أنظمة الرعاية الصحية الخاصة.

فيما يدعم الديمقراطيون سياسات الهجرة المفتوحة، ويعتقدون أن الأغنياء يجب أن يدفعوا ضرائب أعلى، ويدعون إلى المزيد من اللوائح في استخدام الأسلحة النارية ويعارضون عقوبة الإعدام. إنهم يؤيدون الاختيار الحر، ويدعمون الزواج من نفس الجنس وحقوق التبني للأزواج من نفس الجنس ويعتقدون أن الحكومة يجب أن تتدخل في الأمور الاقتصادية والاجتماعية، بما في ذلك الرعاية الصحية.

ومع ذلك، فإن الطرفين كبيران ومتنوعان لدرجة أنه من المعقد للغاية فهم الموقف الفعلي وتحديد الخط الذي يفصل بينهما بوضوح.

في الواقع، يمكننا أن نجد متطرفين ومعتدلين على كلا الجانبين، وغالبًا ما يؤدي تطور الأصول الوطنية والدولية إلى تغيير وجهات النظر ووجهات النظر حول القضايا الرئيسية، بما في ذلك الهجرة والسيطرة على الأسلحة وعقوبة الإعدام والزواج من نفس الجنس والإجهاض.

لذلك، في حين أن المواقف التقليدية للحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري مختلفة تمامًا، فإن الواقع غير واضح إلى حد ما ومواقفهما لا تتعارض تمامًا.

الديمقراطيون والجمهوريون هما الحزبان الرئيسيان في الولايات المتحدة. في حين أن الأحزاب المعتدلة والبديلة أصبحت مؤخرًا أكثر بروزًا، يظل الديمقراطيون والجمهوريون أكبر حزبين تاريخيًا، حيث يحتلان غالبية المقاعد في مجلس الشيوخ ومجلس النواب. كل من الديمقراطيين والجمهوريين لديهم آراء ومواقف متعارضة حول العديد من القضايا الرئيسية، بما في ذلك المسائل الاقتصادية، والسياسية، والعسكرية، والاجتماعية.

التاريخ والرموز:

الحزب الديمقراطي: يرتبط الحزب الديمقراطي بشعار الحمار الديمقراطي الشهير، الذي ظهر لأول مرة خلال الحملة الانتخابية الرئاسية للديمقراطي أندرو جاكسون عام 1828. بعد أن وصفه خصمه بأنه حمار، فقام جاكسون باستخدام صورة الحيوان “الحمار”- الذي يشتهر بالذكاء والشجاعة والقوية الإرادة – على ملصقات حملته. وكان سبب اشتهار الرمز عندما استخدمه رسام الكاريكاتير توماس ناست في الرسوم الكاريكاتورية للصحف.

تاريخياً، بدأ الحزب الديمقراطي في عام 1828 كفصيل مناهض للفيدرالية ونما ليصبح أحد القوى السياسية الرائدة في الولايات المتحدة.

الحزب الجمهوري – والمعروف أيضًا باسم الحزب الجمهوري الكبير – مرتبط بشعار “الفيل” الجمهوري. في عام 1874، قدم توماس ناست الفيل في إحدى رسوماته، ومع مرور الوقت، أصبح الفيل الذي يرمز إلي القوي والكريم رمزًا للحزب الجمهوري.

أنشأ الحزب الجمهوري في عام 1854 – بعد سنوات قليلة من نظيره الديمقراطي – لوقف العبودية التي كانت تعتبر غير دستورية.

الديمقراطيين مقابل الجمهوريين:

الفارق الأساسي بين الحزبين ينشأ في الواقع توجههما السياسي. فالحزب الديمقراطي يوصف بانه يساري، ليبرالي، وعادة ما يرتبط بحركات التقدمية والمساواة. وبينما، الحزب الجمهوري يميل إلى اليمين، وهو تقليدي محافظ ومرتبط بالإنصاف والحرية الاقتصادية وبنموذج “البقاء للأصلح”.

نظرًا لاختلاف أصولهما وتوجهاتهما السياسية المتعارضة، فإن الحزبين يتصادمان حول عدد من القضايا الأساسية:

الضرائب:

يعتقد الجمهوريون أن الأغنياء والفقراء يجب أن يدفعوا نفس الحصة من الضرائب (وربما يحصلون على تخفيضات ضريبية). حتى لو أدت التخفيضات الضريبية الكبيرة إلى انخفاض في الإيرادات التي تجمعها الحكومة، يعتقد الجمهوريون أنه بعد التخفيضات الضريبية، سيكون من المرجح أن يزيد استثمار الأثرياء ورجال الأعمال، وهو الأمر الذي يخلق فرص عمل جديدة – وبالتالي ما يلبث هذا التأثير السلبي في الزوال والذي من شأنه أن يفيد في نهاية المطاف المجتمع بأسره. كما يعارض الجمهوريون أيضًا رفع الحد الأدنى للأجور لأن هذه الزيادة قد تضر الشركات الصغيرة.

وعلى النقيض من ذلك، يؤمن الديمقراطيون بضرورة زيادة الضرائب على الطبقة العليا وخفض الضرائب للطبقة الدنيا والمتوسطة للسماح للحكومة بزيادة الإنفاق على البرامج الاجتماعية للطبقة الدنيا.

قوانين السلاح:

من القضايا الجدلية في المجتمع الأمريكي، حيث يعارض الجمهوريون قوانين مراقبة الأسلحة ويعتقدون أنه يجب أن يكون المرء قادرًا على الحصول على الذخيرة دون تسجيل. كما يؤيد الجمهوريون بقوة حق الدفاع عن النفس واقتناء الأسلحة.

أما في الجانب الآخر، يؤيد الديمقراطيون زيادة التحكم في تداول السلاح، لكنهم يدركون أن التعديل الثاني في الدستور جزء مهم من التقاليد الأمريكية، وأنه يجب الحفاظ على الحق في استخدام الأسلحة النارية. كما يدافع الديمقراطيون عن إعادة حظر الأسلحة الهجومية، ويعتقدون أن الحكومة يجب أن تجعل نظام التحقق من الخلفية أقوى.

قوانين هوية الناخب:

يطلب الجمهوريون ببطاقة هوية تحمل صورة للتصويت في الانتخابات: فهم يعتقدون أن مثل هذا الإجراء من شأنه أن يمنع حالات التزوير في الانتخابات.

بينما، يعتقد الديمقراطيون أن لكل شخص الحق في التصويت، ومعارضة بطاقة الهوية التي تحمل صورة، حيث يعتقدون أنها قد تكون تمييزا عنصرياً.

الإجهاض:

من القضايا الاجتماعية المثارة في المجتمع الأمريكي، هل يحق للمرأة أن تجهض الجنين في بطنها؟ حيث يعتقد الجمهوريون، المتأثرون إلى حد كبير بالدين والتقاليد المحافظة للمجتمع، أن الحكومة يجب أن تقيد الإجهاض. يدافع الجمهوريون عن حق الطفل، وأن الطفل الذي لم يولد بعد له حق أساسي في الحياة لا يمكن انتزاعه.

بينما على النقيض من ذلك، يدعم الديمقراطيون قانون  Roe vs Wade ( وهو القانون رقم 410 في الولايات المتحدة 113 لسنة (1973)، والذي قررت فيه المحكمة العليا الأمريكية بأن دستور الولايات المتحدة يحمي حرية المرأة الحامل في اختيار الإجهاض ولا يحق للحكومة أن تقيده. ولذلك قد ألغت العديد من قوانين الإجهاض الفيدرالية، ولقد أثار ذلك نقاشًا وطنيًا مستمرًا في الولايات المتحدة حول ما إذا كان الإجهاض يجب أن يكون قانونيًا وإلى أي مدى، ومن الذي يجب أن يقرر شرعية الإجهاض، وما هي الأساليب العليا للإجهاض. وهل يجب أن تستخدم المحكمة في القضاء الدستوري، وما يجب أن يكون عليه دور الآراء الدينية والأخلاقية في المجال السياسي؟ لقد أعاد قانون “روي” تشكيل السياسة الأمريكية، وقسم معظم الولايات المتحدة حول حقوق الإجهاض وحركات مناهضة للإجهاض، مع تنشيط الحركات الشعبية على كلا الجانبين).

ويعتقد الديمقراطيون أنه يجب أن يكون للمرأة الحق في اتخاذ قراراتها الخاصة فيما يتعلق بحملها، وأن الحكومة ليس لها الحق في التدخل في حمل أي امرأة. حيث يريد الديمقراطيون تقليل عدد حالات الحمل غير المرغوب فيه من خلال تحسين مستوى التثقيف الجنسي في جميع المدارس. كما أن زيادة الوعي من شأنه أن يقلل من عدد حالات الأمراض المنقولة جنسياً.

الزواج من نفس الجنس:

لا يوافق الجمهوريون على زواج المثليين/الشواذ، ويعتقدون أن الزواج يجب أن يكون بين رجل وامرأة فقط. كما يعتقد الجمهوريون أيضًا أنه لا يجب الموافقة للأزواج من هذا النوع على تبني الأطفال.

في المقابل، يعارض الديمقراطيون التمييز بين نفس الجنس على مستوى الولاية الفيدرالية، ويعتقدون أن الأزواج من نفس الجنس يجب أن يتمتعوا بنفس الحقوق التي يتمتع بها الأزواج من جنسين مختلفين، بما في ذلك الحق في تبني طفل.

حدود الحكومة:

يعتقد الجمهوريون أن حكومة أصغر هي الأفضل. وبحسب وجهة نظر الجمهوريين، يجب أن يكون للحكومة مسؤوليات أقل، وألا تتدخل في المجال الاقتصادي.

وفي المقابل، يعتقد الديمقراطيون أن الحكومة يجب أن يكون لها دور قوي في مساعدة ودعم الأمريكيين. وقد يشمل ذلك تدخل الحكومة في المجال العام إنشاء لائحة للمشاريع العامة ونظام الرعاية الصحية.

الهجرة:

يؤيد الجمهوريون فرض ضوابط صارمة على الحدود، ويدفعون لفرض قيود على الهجرة إلي أمريكا – لا سيما من دول معينة. كما يعتقد الجمهوريون أن تشديد الرقابة على الهجرة سيفيد العمال الأمريكيين وسيقلل من المخاطر المتعلقة بالهجمات الإرهابية. على سبيل المثال، كان الحظر الذي فرض على المهاجرين من الدول الإسلامية الذي اقترحه الرئيس ترامب بعد أيام قليلة من بدء ولايته كان مثالا واضحا على موقف الحزب الجمهوري فيما يتعلق بالهجرة والاندماج.

أما الديموقراطيون، بشكل عام، فهم أكثر تفضيلاً لفتح سياسات الهجرة. في الواقع، لا يعتقدون أنه لا ينبغي أن تكون هناك سيطرة الهرجة، وأنه ينبغي السماح لأي شخص بدخول البلاد ومنحه حق اللجوء؛ لكنهم يفضلون أن عملية تتم بطلب اللجوء وأنه يجب أن تكون أسرع، وأن الترحيل الجماعي ليس هو الحل لجميع المشاكل المتعلقة بالإرهاب والبطالة.

عقوبة الإعدام:

تقليديا، يؤيد الجمهوريون عقوبة الإعدام ويعتقدون أنها عقوبة عادلة لبعض الجرائم.

بينما معظم الديمقراطيين يعارضون عقوبة الإعدام ويعتقدون أنه يجب استبدال عقوبة الإعدام إلى أحكام بالسجن المؤبد.

الرعاية الصحية:

يدعم الجمهوريون أنظمة الرعاية الصحية الخاصة، ويعتقدون أن تنظيم نظام الرعاية الصحية الوطني لا ينبغي أن يكون بالكامل في أيدي الحكومة.

فيما يدعم الديمقراطيون الرعاية الصحية العامة الشاملة، ويعتقدون أن الحكومة يجب أن تتدخل لمساعدة الأمريكيين الذين يكافحون لتغطية نفقات الرعاية الصحية الخاصة بهم.

الحقوق الفردية مقابل الجماعية:

يؤمن الجمهوريون بالحقوق الفردية و”البقاء للأصلح”. بينما يؤمن الديمقراطيون بالحقوق الجماعية على الحقوق الفردية.

وفي النهاية.. في حين أن الاختلافات بين الحزبين واضحة، نجد أنه ليس كل الديمقراطيين لديهم نفس الأفكار، كما أن ليس كل الجمهوريين يدعمون جميع المعتقدات المحافظة للحزب الجمهوري. ولقد أصبح الحزبان ضخمين لدرجة أنه يكاد يكون من المستحيل فهم موقفهما الحقيقي من بعض القضايا.

فعلى سبيل المثال، بينما يعارض الجمهوريون تقليديًا الإجهاض ويؤيدون عقوبة الإعدام، هناك حالات أعرب فيها ممثلو الجمهوريون عن دعمهم للاختيار الإجهاض، وأدانوا استخدام عقوبة الإعدام.

علاوة على ذلك، بينما يدافع الجمهوريون تقليديًا عن “حكومة صغيرة” لا ينبغي أن تتدخل في المجال الخاص، فإنهم يدعمون بعض مواقف “الحكومة الكبيرة” عندما يصرون على الحاجة إلى فرض أنظمة حكومية على الإجهاض.

وبنفس الطريقة، بينما ينادي الديمقراطيون بـ”حكومة كبيرة” يجب أن تتدخل في القرارات الاقتصادية والاجتماعية، فإنهم يؤيدون الاختيار الحر ويعتقدون أنه لا ينبغي للحكومة أن يكون لها رأي في الإجهاض ويجب ألا تتدخل في حمل المرأة.