المؤلف: احمد الاصبحي و آخرون

الناشر: مركز دراسات الشرق الأوسط

يقدم هذا الكتاب الذي نتج عن حلقة نقاشية عقدها مركز دراسات الشرق الأوسط في مقره في عمان، بعنوان “القرن الأفريقي وشرق أفريقيا الواقع والمستقبل” وشارك فيها أكاديميون وخبراء في الشأن الأفريقي، تصوراً لما تشهده منطقة القرن الأفريقي وشرق أفريقيا من حراك سياسي واستراتيجي وأمني واقتصادي كبيرا، نظرا لما تمتلكه من موقع حيوي وفاعل لدى كل الأطراف المتنازعة أو الفاعلة في المنطقة، ولما تمثله من عمق استراتيجي للمنطقة العربية حولها متمثلة بمصر والسودان في أفريقيا من جهة، والسعودية واليمن في الخليج العربي من جهة أخرى.

ويستعرض الكتاب الوضع القائم في منطقة القرن الأفريقيبعد تدهور الأوضاع الأمنية والسياسية والاقتصادية في منطقة القرن الأفريقي بشكل كبير ووصولها إلى حد غير مسبوق، وازدياد وتيرة الاشتباكات بين حكومات اليمن والصومال والسودان والمعارضة المسلحة فيهم، وتعاظم التدخل السياسي الخارجي المتمثل بتدخل الدول المؤثرة في الحياة السياسية على كافة المحاور سواء على صعيد دعم الأنظمة أو دعم حركات التمرد المعارضة، إضافة إلى ارتفاع مستوى التخلف الاقتصادي والتعليمي بشكل ملحوظ.

ويتناول الكتاب ثلاثة محاور بشكل رئيسي هي: “التحديات والإشكالات الأمنية والسياسية والاقتصادية التي تواجه القرن الأفريقي وشرق أفريقيا”، و “النظام السياسي العربي في القرن الأفريقي”، و “آفاق الاستقرار والدور العربي المطلوب في القرن الأفريقي وشرق أفريقيا”، ويحاول الالتفات إلى كل محور من هذه المحاور مفصلا فيه أثره وأهميته على الوضع القائم في منطقة القرن الأفريقي، إضافة إلى رسمه السيناريوهات المتوقعة لحال منطقة القرن في الفترة القليلة القادمة، وذكره التحولات التي تحدث فيها، وتبيانه أن الوضع القائم فيها يؤثر بشكل مباشر على المنطقة العربية برمتها، إذ إن هذه المنطقة تشكل الساحة الخلفية لدول عربية رئيسة في المنطقة، وعلى رأسها مصر والسودان في أفريقيا والسعودية واليمن في الخليج العربي.

ويختتم الكتاب بالتوصية بضرورة اتخاذ عدة تدابير عربية تساعد على تقديم الدعم العربي لمنطقة القرن الأفريقي وشرق أفريقيا في ظل التدخلات الأجنبية المباشرة سياسيا وميدانيا وعسكريا، ووجود أطراف داخلية تستجيب لها، على أمل أن يسهم في صياغة رؤية عربية موحدة تساعد العرب على قطف ثمار العمل في منطقة القرن الأفريقي لصالحهم.