Print Friendly, PDF & Email

تسيطر فكرة القوة ومبدأ التفزق على السياسة الخارجية الأمريكية، فالقوة التى نذكرها هنا لا تعني فقط القوة العسكرية وإنما نعني بها القوة الشاملة بمعنى كل مقومات القوة الأمريكية، كالقوة العسكرية والقوة الاقتصادية والثقافية، فضلا عن وسائل أخري توظفها الإدارة الأمريكية من أجل تنفيذ سياستها وحماية مصالحها كوسائل الاتصال الحديثة والدعاية، فالقوة لدى الإدارة الأمريكية تعد بمثابة الأساس الذى تعول عليه في تنفيذ وتحقيق المصالح الأمريكية في النظام الدولي.
إن الولايات المتحدة الأمريكية منذ تأسيسها، تبنت سياسة انعزالية نحو القارة الأمريكية وجعلتها منطقة نفوذها، لتمهد في ذلك الانطلاق نحو العالمية، وبعد سلسلة المتغيرات التى طرأت على النظام الدولي المتمثلة بالحربين العالميتين، أصبحت قوة عظمى تمتلك اغلب التأثير في مفاتيح النظام الدولي انطلاقا من مقومات القوة التى تمتلكه على كافة الأصعدة.