blank

كتاب: المارد الآسيوي يسيطر.
المؤلف: فردريك معتوق.
الطبعة: الاولى.
تاريخ النشر: 2013م

يستكمل هذا الكتاب مشروعاً بحثياً للمؤلف هو مرتكزات السيطرة الغربية والشرقية. لماذا يسيطر الغرب بهذه القوة على العالم منذ خمسة قرون وحتى اليوم؟ وما هي مرتكزات السيطرة الغربية؟ للإجابة عن ذلك، أعتمد المؤلف منظوراً سوسيو – معرفياً، يتابع في طرائق التفكير والتخطيط والتنفيذ، أي في المرتكزات الذهنيّة، مكامن قوّة الغرب. ووضع لذلك، مفهوماً جديداً ساعده كثيراً في فهم الديناميّات الكامنة في المشروع الغربي، هو مفهوم المحرّكات الذهنيّة (mental impulses) التي حصرها بخمسة: الهيمنة والمعرفة والربح والبوليميك والتنظيم. كما عالج المؤلف موضوع السيطرة في مجاله الشرقي، في الحضارات القديمة، أي مرتكزات السيطرة الشرقية. وفي هذا العمل أسقط عمداً البوليميك باعتباره محرّكاً ذهنياً خاصاً بالتجربة الغربية، واستبدله بمحرّك الدين، الأكثر ملاءمة للموضوع في شقّه الجديد. لكن النتيجة كانت في الشق الثاني أنه اقتصر على التاريخ الماضي ولم يلامس الأزمنة المعاصرة. علاوة على أنّ التحليل بيَّن انّ تجارب السيطرة القديمة كلها، عند الفراعنة والصينيين والهنود والعرب والعثمانيين، جاءت مبتورة، إذ إنّها عمدت على تفعيل محرّكين أو ثلاثة على أبعد تقدير، فتعثَّر المشروع لعدم بلوغ مرحلة الامتياز التي بلغتها الحضارة الغربية. استكمالاً لهذا المشروع، يتوجه المؤلف في هذا الكتاب إلى الحاضر، من بابه الآسيوي. حيث نقل حقل تحليله إلى أربعة بلدان تحديداً هي اليابان وكوريا وسنغافورة والصين، لينقل السؤال الأوّل، مقلوباً،إلى الشرق المعاصر، في ما يشبه الجزء الثالث من مرتكزات السيطرة، آسيويّاً، على النحو الآتي: لماذا يسيطر المارد الآسيوي حالياً على الاقتصاد العالمي؟ للإجابة عن هذا السؤال استخدم المؤلف المفهوم العملاني نفسه الذي لجأ إليه سابقاً، محاولاً من خلاله فهم المكامن الذهنيّة في التفوّق الاقتصادي الآسيوي. فتبيَّن له أنّ وقود المحرّكات الذهنيّة الآسيوية مستمدّ من الإرث الكونفوشي، المُعاد تأهيله في ضوء مقتضيات الحاضر، وعلى قاعدة العقلانيّة المَرِنة إذ أضحى المشهد العام أكثر وضوحاً، وتأكَّد له أنّ عمليّات التأخّر والتقدّم في التجارب العالميّة كلها تعود إلى استعدادات ذهنيّة – موجودة أصلاً عند الجميع – يتمّ تفعيلها في بلدان أو أقاليم معيَّنة، أو شلّها في بلدان أو مناطق أخرى من العالم. أما مَن يفعِّل ومن لا يفعَل؟ ومن له مصلحة في التفعيل أو في عدمه؟ وإلام يستند في عملية التفعيل أو التعطيل الذهني هذه؟ فكلّها مسائل تخضع للدرس والتحليل قبل الإجابة.

 

blank

 

Print Friendly, PDF & Email
blank