تناولت الأطروحة علاقة المتغيرات النفسية الممثلة في شخصية صانع القرار ( كمتغير مستقبل ) في السياسة الخارجية ( كمتغير تابع ) ومدى تأثيرها في تحديد شكل السلوك الخارجي للدولة من خلال القيام لمسح معرفي منهجيا وإستمولوجيا وأنتولجيا في كل أدبيات الدراسة من علم النفس إلى علم الإجتماع إلى علم السياسة وغيرها بإستعمال التحليل المركب والمقاربة المعرفية ، وتوصلت إلى أن هذه المتغيرات ذات أثر جد مهم في تحليل وفهم وتفسير السياسة الخارجية للعديد من الدول .

 

تحميل الرسالة

Print Friendly, PDF & Email
اضغط على الصورة