مجلة دراسات اقليمية
2020, المجلد 14, العدد 45, الصفحات 149-180
ظل المجال الحيوي لروسيا عبر مراحل تاريخها يمثل هاجساً يثير القلق من امكانية اختراق هذا المجال وبالتالي النيل من الامة الروسية. ولأول مرة تمكنت القوى الغربية المناهضة لروسيا من العبث بهذا الحاجز الامر الذي هدد الامن القومي الروسي بوضوح. عليه كان الرد الروسي على ذلك هو اظهار القوة الروسية في جورجيا ومن ثم في شبه جزيرة القرم لتذكير الغربيين بأن القوة الروسية ما تزال هائلة وانه لا مجال للمغامرات الغربية في الاراضي الروسية او في مجالها الحيوي.