الملخص: شكّل دخول البروتوكول رقم 11 المعدّل للاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان حيّـز النّفاذ بتاريخ 01 نوفمبر 1998، نقطة تحوّل جذرية غيـّرت مسار النّظام القضائي الأوروبي في مجال حماية حقوق الإنسان، إذ عمد على جعل المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الآلية القضائية الوحيدة والدّائمة المخوّلة بحماية حقوق الإنسان علـى مستوى القارّة الأوروبية، والمكلّفة بالسّهر على ضمان تنفيذ أحكام الاتفاقية الأوروبية وبروتوكولاتها. الكلمات المفتاحية: المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان; البروتوكول رقم 11; النّظام القضائي الأوروبي; الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان; اللّجنة الأوروبية لحقوق الإنسان.

تحميل الدراسة

Print Friendly, PDF & Email
اضغط على الصورة