عبد العظيم بن صغير- عبد الرزاق بوزيدي

تسعى هذه الدراسة لمناقشة موضوع “التوجهات الإستراتيجية للقوتين الفاعلتين في النظام الدولي ألا و هي الولايات المتحدة الأمريكية و روسيا” ،إذ أنه للقيام بدراسة شاملة لإستراتيجية أي دولة يستوجب علينا تسليط الضوء على أهم المرتكزات المختلفة و دورها في صنع “القرار الإستراتيجي” ،و بالتالي ستسعى هذه الورقة إلى الإحاطة بمختلف المتغيرات التي تؤثر في صياغة “التوجهات و المسارات” المختلفة للإستراتيجية الأمريكية و الروسية ،خاصة بعد حدوث تغيرات على مستوى القيادة في البلدين منذ سنة 2008 ،و كذلك بروز العديد من الأحداث بداية من “الأزمة الجورجية عام 2008 ثم الأزمة السورية عام 2011 وصولا إلى الأزمة الأوكرانية عام 2014و ما نتج عن كل ذلك من تحديات و رهانات جعلت القيادتين الروسية و الأمريكية تدخل العديد من التغييرات على إستراتيجيتها الشاملة .