كتاب المسألة الديمقراطية في الوطن العربي

تكمن أهمية الكتاب في معالجته للمسألة الديمقراطية بوصفها ضرورة من ضرورات العصر. فهي الإطار اللازم لتمكين أفراد المجتمع من ممارسة حقوق المواطنة من جهة، وتمكين الحاكمين من الشرعية التي تبرر سلطتهم وحكمهم من جهة أخرى، بالإضافة إلى كونها الأساس الذي يبني عليه المشروع النهضوي العربي أساس عقد اجتماعي قومي جديد.
ونظراً إلى أهمية القضايا المتشعبة المرتبطة بالمسألة الديمقراطية، فإن هذا الكتاب يضم عدداً من الدراسات التي ترصد تطور مفهومها، سواء كديمقراطية ليبرالية أو ديمقراطية العالم الثالث، وكذلك عملية التحول الديمقراطي وعوائقها وإمكاناتها. وتركز هذه الدراسات بشكل خاص على إشكالية الديمقراطية والمجتمع المدني، هادفة إلى جعل الديمقراطية في الوطن العربي محصلة للفعل الاجتماعي العربي نفسه.
وتشارك في إعداد دراسات هذا الكتاب نخبة من المفكرين العرب تضم علي خليفة الكواري وسعيد زيداني ومحمد فريد حجاب ومحمد جابر الأنصاري وأحمد الأصفر اللحام وعبد الإله بلقزيز وحسين علوان البيج وأحمد جزولي ومحمد عابد الجابري والطاهر لبيب وبرهان غليون ووحيد عبد المجيد واسماعيل صبري عبد الله. ويقسم الكتاب إلى ثلاثة أقسام رئيسية: الأول: “في مفهوم الديمقراطية”، والثاني: “التحول الديمقراطي في الوطن العربي”، أما الثالث فهو بعنوان “مستقبل الديمقراطية.. عربياً”، ويبحث في إرساء منهج لاستشراف مستقبل الديمقراطية من خلال عمليات التحول الجارية حالياً.
SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14306

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *