الكاتب : الهادي المبروك السويح .

الملخص

في ظل استمرار الأوضاع الاقتصادية العربية المتدهورة والانعكاسات السلبية للأوضاع الاقتصادية الدولية عليها، وفي ظل استمرار التحدّيات التقليدية منها والجديدة، وفي ظل غياب الاستراتيجية العربية للتنمية والتكامل الكفيلة بصيانة الأمن الاقتصادي العربي، فإن الاقتصاد العالمي اقتصاد القرن الواحد والعشرين بدأ بفرض شروط نموه على الاقتصادات العربية التي تحتاج أصلاً إلى فك الارتباط والمقيدات التي وقعت فيها بسبب تبنيها اللامدروس للمشاريع الكونية والإقليمية، تلك الظروف أو الهواجس هي التي فرضت علينا أن نحاول الغوص ولو بشيء من الاختصار في التعرف على السياسات العربية التي تم إعدادها في سبيل مواجهة ما يعرف بالهندسة المرتدة لاقتصاد القرن الواحد والعشرين، فقد بدأ البحث أولاً بتقديم إيجاز حول أبعاد العمل الاقتصادي العربي المشترك مستعرضاً بعض التحليلات الشمولية للنظام العالمي الدولي الجديد وبعد ذلك تم التعريج على مثلث الحكم الاقتصادي أو ما يُعرف بمؤسسات بريتون وودز ومن ثم تم التعريج بشيء من الاختصار على السياسات والجهود العربية الاقتصادية المبذولة من أجل تخفيف حدة الآثار الاقتصادية العالمية وأخيراً تم التعريج على التوجهات المستقبلية للمشروع الاقتصادي العربي، وانتهينا بسرد بعض الشروط الواجب توافرها لتحقيق إصلاح شامل لمواجهة المستقبل غير الواضح لهذه الأمة العربية الكبيرة.

تحميل البحث