محمد مراح

تبارت الأقلام والألسن في طرح مخارج للأزمة، والكلُ يخطب رضى الحراك ، وأكثر هذا الكل ُ يُمنَى النفس بما يُقَدر أنه يقدم ما قد يُحفظ له عند بزوغ  فجر  وقت ما مكانة أو مكسبا ما .

وجُلَُ ما يطرح بمثابة حواشي شرح متن مطالب الحراك ، ولذا تدور في أغلبها طبعا في استنساخ ما يعتقدونه ابتكارا لفكرة الهيئات المستقلة إما لإدارة مرحلة انتقالية، أو إدارة حوار وطني ، وهكذا دواليك هيئات وشخصيات وطنية .

 لكن لست أدري هل  يتغاضى هؤلاء  الُشَراح  الاستنساخيون عن العقبات الواقعية التي تطرحها عناقيد الهيئات والشخصيات الوطنية المرموقة ؟ أم هو الغرام بالسقوط في حالة  يسهرُ الخلق جرّاها ويختصمُ، وإن لم ينم الحراك ملء جفونه عنها ؟

لا علينا مهما تكن إحدى الحالتين، فليجبنا الشُرَاح الدعاميص عن الأسئلة الآتية :

من ينتدب هيئة الشخصيات المرموقة لإدارة الحوار؟ من يضمن التوافق عليها إن عُيُنت ؟  ما هي  بل من يضمن أطراف الحوار الاجابة إليه؟

 الجبهة اللائكية ترفض النظر في وجوه السلطة الفعلية بما فيها قيادة الأركان ، بل التغيير الحقيقي عندها هو إسقاط هذه القيادة أو جرُها لوضع { مستنقع الطرف العسكري المستولى على السلطة}، والذي يجب مواجهته وطنيا ودوليا  في الوقت اللازم { نسخ الحالة السودانية } ؟ فضلا أن  كل الأدلة والمواقف ولا نستبله أنفسنا لنقول مؤشرات قد تضافرت، على أنها لا تبغى دون مشروع المجتمع الذي ناضلت عليها منذ الثورة التحرير حتى اليوم بديلا . فهي اليوم ترى نفسها في منعطف المعركة الحاسمة ، إما حياة بالمشروع اللائكي بكلُ مقوماته ومتطلباته وسطواته ووقاحاته ، واستبداده الملفوف في قفاز الديمقراطية وما هو إلا { سطوقراطية } مكتملة الأركان خرج إلى المُعالنة به بكل قوة وجرأة وإصرار .

 أم القوى الوطنية والإسلامية التي  تترنح هنا وهناك ؟ فيما يبدو لهول الصدمة، وإن بدا بعضها  تستفيقه الأحداث والتطورات والمواقف

أما الحراك فما يزال مصرُا على بقائه كتلا بشرية ترفع شعارات في المظاهرات، فما آليات التحقق من {نعمه} و {لائه} ؟

الحلُ على مرمى بصر الجميع إلا من أبى :

 الضغط وتركيز الجهد والنضال للحصول على لجنة انتخابات مستقلة تتولى انتخابات رئيس شرعي من ألف العملية إلى يائها . ثم يتولى القائد الشرعي حينئذ زمام المبادرة لباقى فصول القصة .

عدا هذه البساطة البسيطة فهو في الغالب تدافع أواني {المصلحجية} للاستيلاء على الحكم والمال، فتنبت بهما عصابات جديدة، تضحك باسم الديمقراطية على الشعب عقودا زمنية الله أعلم مداها .

علينا أن نكون واقعيين فالمال { خمج الجميع } إلا ما رحم ربك .

و{تولانا الله برحمته}  أسوة بقول أستاذنا صالح عوض في ختم مقالاته .