تحاول هذه الورقة دراسة حالة المقاربة الصينية للعلاقات الدولية كمحاولة تنظيرية من عدسة الإطار النظري للعلاقات الدولية غير الغربية ، وكمحاولة لإضفاء الطابع الديمقراطي على الحقل الحالي للعلاقات الدولية في العالم، لا يمكن اشتقاق تراث العلاقات الدولية من نظريات العلاقات الدولية الوضعية-الغربية لأن التفاعلات الاجتماعية بين البلدان في جميع أنحاء العالم لا يمكن الحكم عليها من مقياس الخبرة الغربية. لذا يمكن إنشاء نظريات العلاقات الدولية غير الغربية في ظل مابعد الوضعية العلمية ضمن إطار منهجي لأنه إذا نجح “الغرب” في إبراز علاقاته الدولية يمكن للنظريات العالمية والمتجانسة آنذاك “غير الغربية” أن تولد وتطور أيضاً نظرياتها الدولية لتعدد الأسس المعرفية لنظريات العلاقات الدولية القائمة.

تحميل الدراسة