يعد النشر العلمي و الأكاديمي المحصلة النهائية  للبحوث و الدراسات العلمية لنشر العلم و المعرفة و المساهمة في تبلورها التراكمي، مما  أدى بالجامعات ومخابر البحث و مراكز الدراسات وكذا الباحثين لنشر أبحاثهم و دراساتهم العلمية ضمن أوعية النشر العلمية والأكاديمية المتعددة و التي تعتمد المعايير العلمية سواء كانت مجلات أو دوريات علمية متخصصة أو كتب إذ تمثـل المجلات العلمية و الدوريات المتخصصة مصدرا للمعلومات العلمية، كما يعد النشـر العلمـي البنية الاساسية لتأسيس و تطوير التعليم العالي و البحث العلمي و أهم المعايير الدولية في تصنيـف الجامعـات والمؤسســات العلميــة والبحثيــة و ترتيبها عربيا و عالميــا .و على الرغم من  استمرارية المساعي و الجهود الحثيثة من اجل ترقية النشر العلمي  بالجزائر ،  إلا أنها تصطدم بالعديد من  التحديات و العوائق والتي تتمثل أساسا في عدم التزام النشر العلمي (المجلات العلمية) بدولة   الجزائر في الغالب بالمعايير المتعارف عليها عالميا، ما أثر سلبا على  تصنيفها  ضمن  المجلات العالمية التي لها معامل تأثير عال. هذا إضافة إلى احتكار مؤسسات بعينها  لتصنيف المجلات والدوريات اعتمادا على  شروط مجحفة و تعجيزية والتي قد لا يكون لها علاقة بجودة النشر العلمي، مما أدى إلى حرمانها من هذا الحق.الى جانب قضايا تتعلق مباشرة بموضوعات تهم الباحث في الجامعة  : علاقة البحث العلمي بالتقدم المهني و الاكاديمي للأستاذ الجامعي وشروط الترقية و التثبيت .كثيرة هي المجلات والدوريات العلمية التي ظهرت في السنوات الأخيرة في مجال نشر البحوث العلمية في الجزائر ؛ تعتبر إيجابية كبداية، لكن ومع مرور الوقت ظهرت الحاجة لتثمين هذه  المجلات  لإخراجها من حالة الكم إلى حالة الكيف؛ و الارتقاء بها لتصبح في مصاف المنشورات العالمية الرائدة.ويفرض هذا الواقع تحدياً طالما كان موجوداً. وبتداخل هذه المعطيات الخاصة بمنظومة التقييم الوطنية والعالمية مع تلك الصعوبات و التحديات  الخاصة بالبيئة العلمية الجزائرية ، أصبح من الواجب مناقشة هذا الواقع؛ للخروج بالحلول وأليات النهوض به انطلاقا من التساؤلات التالية :

ما مدى متانة منظومة تقييم النشر العلمي في الجزائر؟

ما مدى تقييم النشر العلمي في الجزائر؟

ما أهم الصعوبات التي تواجهها و الحلول المعالجة ؟

ما آلية النهوض  بمنظومة النشر العلمي؟

كلمة مدير الجامعة  و رئيس الشرفي للملتقى و رئيس اللجنة العليا:

إن رسالة الجامعة والأهداف المرجوة منها التي تعمل على تظافر جهود الاسرة الجامعية من أجل رسم خطة متناسقة من شأنها العمل على تشجيع الإبداع والتميز في العملية التعليمية و البحثية و خدمة الجامعة  من أجل بناء مجتمع يعزز اقتصاد المعرفة والمعلومات والسعي بكل جهد لتطوير خدمة المرفق العلمي العام لتحقيق مكانة محترمة نعتـــز ونفتخر بهـــا بين جامعاتنا الوطنيــــة. والمنافسة الدولية  ولأن الملتقيات العلمية أحد أهم الأنشطة العلمية التي تساهم بشكل كبير في تحقيق النهضة العلمية في الجامعة سوف نستضيف الملتقى الدولي الثاني المسوم بـ: تقييم النشر العلمي في الجزائر في ظل التجارب الدولية (حتمية الواقع و تحديات المستقبل) ذلك ايمانا بأهمية النشر العلمي في إثـراء المعرفـة العلمية والتبـادل الخبرات والتجارب ، فـي تصنيـف الجامعـات والمؤسســات العلميــة والبحثيــة وطنيا وعربيا وعالميا.

كلمة المشرف العام ورئيس اللجنة التحضيرية للملتقى:

أ.د كمال رويبح -جامعة زيان عاشور -الجلفة-

إن المتتبع لحركة النشر في المجلات سواءاً الوطنية أو الدولية يجد أن هناك معاناة كبيرة للباحثيين في نشر بحوثهم في المجلات المرموقة، وهذه الصعوبات تكمن في غياب الآليات سواءاً في اختيار المجلة أو كيفية النشر فيها. إن هذا الملتقى الدولي جاء كنتيجة حتمية للملتقى الوطني الثالث الموسوم بأساسيات النشر في المجلات المحكمة الذي لمسنا خلاله مدى الإهتمام الكبير من طرف الباحثيين لمعرفة كل ما يدور في فلك النشر لذلك أرتئينا نحن أسرة معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية بجامعة الجلفة الى اقامة الملتقى الدولي الثاني الموسوم بتقييم النشر العلمي في الجزائر في ظل التجارب الدولية الذي يصب في نفس السياق كي نشبع فهم الباحثيين لتحسن الرؤيا ونجيب على الأسئلة المهمة في موضوع النشر العلميو التي تتمثل في: ماذا أنشر؟ كيف اختار المجلة العلمية المناسبة للنشر؟. ولأن الجامعة الجزائرية هي حلقة في منظومة الجامعات الدولية لهل مكانتها سنقوم من خلال هذا الملتقى الدولي بالاجابة على ما سبق ذكره متمنين أن يكون بداية حقيقية لملتقيات أخرى تعالج هذا الموضوع الذي يعتبر المرحلة الأخيرة والمهمة في انجاز البحوث العلمية حتى ترى النور ويستفيد منها المجتمع.

كلمة رئيس الملتقى:

د. مسعودي طاهر    -جامعة زيان عاشور -الجلفة-

الملتقى الدولي الثاني الموسوم بـ: ” تقييم النشر العلمي في الجزائر في ظل التجارب الدولية”(حتمية الواقع و تحديات المستقبل) مواكبة لما تقدمه الجامعة  الواعدة من تقدم و تطور في كافة المجالات الاكاديمية و البحثية من اجل لدعم الحركة العلمية و البحثية في الجزائر و نسعى من خلال جلسات  الملتقى الى  تقييم و تشخيص واقع النشر العلمي في الجزائر  و استشراف مستقبله. من خلال معرفة  الاختلالات و ادراك النقائص و طرق معالجتها و التعرف على التجارب الرائدة في مجال النشر العلمي و تقديم حلول و اقتراح استراتيجيات و أفكار و توصيات لترقية منظومة النشر العلمي بالجزائر. وفي الختام لا يسعني إلا أن أشكر جميع زملائي ممن ساهموا واجتهدوا في التحضير هذا الحدث الدولي ونحن على يقين أنّ الجميع سيحظى بوقت ممتع ومميز ومفيد. تقبلوا تحياتي و تقديري.

كلمة نائب رئيس الملتقى:

أ.د عدالة العجال -جامعة عبد الحميد بن باديس -مستغانم-

مدير مخبر استراتيجيات التحول للاقتصاد الأخضريؤكد مخبر”إستراتيجية التحول إلى اقتصاد أخضر”حسب رسالته و رؤية جامعة الانتماء (جامعة عبد الحميد بن باديس- مستغانم- )  على المساهمة الفعلية  في دعم و تنشيط التظاهرات العلمية  فيما يخص تطوير البحث العلمي ودعمه واستثماره في تنمية الاقتصاد الوطني، من أجل تحقيق تنمية مستدامةو على هذا الاساس جاء التعاون العلمي مع جامعة زيان عاشور بالجلفة في تنظيم  الملتقي الدولي الثاني المسوم ب : تقييم النشر العلمي في الجزائر في ظل التجارب الدولية “حتمية الواقع و تحديات المستقبل” بالمشاركة و الاستشارة  العلمية  في تحكيم و قراءة المداخلات و الجدير بالذكر في هذا السياق هو قيام المخبر بنشر اعمال الملتقى في مجلة علمية محكمة.

محاور الملتقى:

المحور الأول: المفاهيم النظرية و سبل و آليات تقييم النشر العلمي في الجزائر.المحور الثاني: تأثير النشر العلمي على التصنيف العالمي للجامعات.المحور الثالث : التجارب العالمية و العربية في مجال تقييم النشر العلمي.المحور الرابع : الجهات المانحة وهيئات التقييم الدولي؛( Thompson Routers, Elsevier’s Scopus, Springer, Taylor & Francis, ERIC)المحور خامس: منصات إدارة تحرير المجلات ( ASJP, OJS,…) وبرمجيات التوثيق وادارة المصادر ( EndNote, Mendeley) المحور السادس : مشكلات وصعوبات صناعة النشر العلمي في الجزائر.

أهداف الملتقى:

1- تشخيص و تقييم واقع النشر العلمي في الجزائر  و استشراف مستقبله.

2 –  تحسس مواطن الخلل في منظومة النشر العلمي الجزائر  و سبل معالجتها.

3-   تحديد المعايير العالمية لتقييم أوعية  النشر  و  دورها  في ترقية البحث  العلمي.

4 – التعريف بالتجارب الرائدة في مجال تقييم النشر العلمي .

5- تسليط الضوء على التجارب والمشاريع العالمية الرائدة في مجال قياس وتقييم النشر العلمي.

6- التعرف على الصعوبات و التحديات التي واجهت تجارب الجزائر في مجال قياس وتقييم النشر العلمي.

7- تقديم مقترحات لترقية منظومة تقييم النشر العلمي.

المعنيون بالملتقى:

1- مديرو و رؤساء تحرير المجلات العلمية

2- الأساتذة والباحثون و طلبة الدكتوراه بالجامعات والمعاهد والمدارس.

4- مديرو وأعضاء المخابر وحدات البحث والنشر العلمي.

4- مديرو وأعضاء المؤسسات المانحة للتصنيفات وقياس جودة البحث العلمي..

5- محافظو وأخصائيو المكتبات و المعلومات.

6- مديرو و أعضاء مراكز الأبحاث و الدراسات المتخصص .

شروط المشاركة:

أن يكون البحث أصيلا لم يسبق نشره أو تقديمه إلى جهة أخرى.

أن يتحرى الباحث في بحثه الجدة والعمق والقصد، والالتزام بالشروط العلمية والمنهجية وفق دليل (APA).

ألا يقل حجم ورقة البحث عن 13 صفحة وألا يزيد عن 20 صفحة، بما في ذلك المراجع والملاحق .

أن تتضمن الورقة البحثية مهما كانت لغتها ملخصا بالانجليزية وآخر بالعربية.

تقبل الاوراق البحثية المكتوبة باللغات التالية: العربية/ الانجليزية /الفرنسية. /الألمانية/

أن تكتب الورقة البحثية وملخصها ببرنامج (وورد)، بخط (Sakkal Majalla) حجم (16) للعربية، و بخط (Times New Roman) حجم (12) للغات اللاتينية.

رسوم المشاركة:

المشاركة من داخل الجزائر:

المشاركة لكل متدخل بدون إقامة ( 4000 دج ) تشمل رسوم : الضيافة والغداء يومي الملتقى وبرنامج الملتقى + شهادة المشاركة

المشاركة من خارج الجزائر:

المشاركة لكل متدخل بدون اقامة (100 دولار) تشمل الرسوم: الضيافة والغداء يومي الملتقى وبرنامج الملتقى وشهادة الحضور والمشاركة ونسخة الكترونية من وقائع الملتقى.

المشاركة ببحث دون الحضور (100 دولار) لكل متدخل.

في حالة قبول البحث وتأكيد المشاركة يقوم المشارك بسداد رسوم المشاركة وصورة عن جواز السفر.

تسهيلات تقدمها الجهة المنظمة للملتقى :

تتكفل الجهة المنظمة بإرسال دعوة رسمية من أجل تسهيل استخراج التأشيرة (يتكفل المتدخل بإجراءات طلب الفيزا الى الجزائر)

تتعاون الجهة المنظمة مع عدد من الفنادق حيث تقدم هذه الفنادق تخفيضات للمشاركيين.

تتولى الأماندة العامة تقديم المساعدة للراغبيين في الحجز بهذه الفنادق.

في ما يخص المتدخلون الرئسيونسيتم اختيار 15 متدخل رئيسي من المشاركيين الأجانب كما سيتم اعفائهم من رسوم المشاركة بينما يتكفل المشارك بتكاليف سفره

استمارة المشاركة

تواريخ مهمة:

– 01 أوت 2020 آخر موعد لاستقبال ملخصات البحوث.

– 04 أوت 2020 آخر موعد للرد على ملخصات البحوث المقبولة.

– 04 سبتمبر 2020 آخر موعد لإرسال المدخلات كاملة.

– 06 سبتمبر 2020 آخر موعد للرد على المدخلات المقبولة.

– 08 سبتمبر 2020 إرسال دعوات المشاركة للأصحاب المداخلات المقبولة.

– 26 إلى 25  نوفمبر 2020 موعد انعقاد الملتقى الدولي.