تعتبر النزاعات الدولية من اخطر مظاهر الصراع و التصادم بين الدول و الناتجة غالبا عن تصادم في المصالح و الإرادات بشكل مستمر ومتزايد مما خلف بؤر توتر في العالم، تختلف حدتها وخطورتها بحسب الأطراف المتنازعة و وزنهاالاستراتيجي و استراتجيتها المتبعة، في إدارتها للنزاع و في الوسائل المستخدمة لتحقيق أهدافها. ومن هنا يشكل نزاع الصحراء الغربية في وقتنا الراهن أحد أهم النزاعات المزمنة المترتبة أساسا على المرحلة الاستعمارية التي ميزت التاريخ المعاصر، وأثرت بشكل كبير في تشكيل الخريطة السياسية للمناطق و الأقاليم المستعمرة خاصة إقليم الصحراء الغربية، و مما يزيد من أهمية النزاع هو تأثره مدا وجزرا بصراع المصالح بين الدول اقتصاديا و سياسيا وايدولوجيا.

فالصحراء الغربية بموقعها الجغرافي المتميز كنقطة تماس بين أوروبا وإفريقيا وشواطئها الغنية بالثروة السمكية و باطن أرضها الزاخر بالثروات المعدنية من فوسفات و حديد و بترول و وجودها في منطقة تتميز بخصوصيات حضارية بإمتداد الشرق بالغرب كلها عوامل ألغت بظلها على الصراع المحتدم في المنطقة و ما إ نجر عنه من مخلفات على الأرض وساكنيها. فكانت إشكالية الدراسة: هل يمكن ان يؤدي الاهتمام بملف حقوق الانسان في الصحراء الغربية ان يشكل ضغط او مدخلا من معالجة القضية معالجة عادلة؟ لتتفرع من هذه الإشكالية مجموعة من التساؤلات الفرعية يمكن تحديدها في التالي:

1- ما هو مسار القضية الصحراوية ؟.

2- ما هو التكييف القانوني للانتهاكات المغربية لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية ؟.

3- ماهي اهم الحلول القانونية و السياسية المطروحة لحل هذا النزاع ؟.

الفرضيات:

1 ــ كلما كان هناك اهتمام بملف انتهاكات المغربية لحقوق الانسان في الصحراء الغربية كلما شكل ذلك جزاء من الحل او التسوية .

2 ـــ كلما كانت هناك ازدواجية في التعامل مع قضايا التحرر و تصفية الاستعمار كلما طال حلها .

3 ـــ كلما كان التركيز علي ملف حقوق الانسان في تسوية النزاع كلما جذب ذلك مساندة الراي العام الدولي للقضية . الاطار المنهجي: وفي سبيل الإجابة عن التساؤلات الفرعية ملتزم بالحدود التي ترسمها إشكالية الدراسة، اعتمدت في ھذه الدراسة على أكثر من منهج للإلمام بموضوع الدراسة من جميع جوانبه حيث اعتمدنا على المنهج التاريخي والذي يعرف بأنه ذلك المنهج المعني بوصف الأحداث التي وقعت في الماضي وصفاً كيفياً يتناول رصد عناصرها وتحليلها ومناقشتها وتفسيرها والاستناد على ذلك الوصف في استيعاب الواقع الحالي وتوقع اتجاهاتها المستقبلية القريبة والبعيدة. و اعتمدت عليه من خلال دراسة الحقائق التاريخية لنزاع في الصحراء الغربية و علي المنهج التوثيقي و الذي يعرف بأنه طريقة بحث تهدف الي تقديم حقائق التراث جمعا او تحقيقا او تأريخا، و اعتمدت عليه عند توثيق هذه الانتهاكات بشهادات من قبل ضحايا تعرضت لهذه الانتهاكات. الاطار النظري: في دراستنا هذه اعتمدنا في الاطار النظري علي المقاربة القانونية من خلال القرارات القانونية الصادرة عن المنظمات الدولية و علي رائسها منظمة الامم المتحدة و مختلف اجهزتها كما اعتمدنا في مدخل لحقوق الانسان علي المقاربة المؤسساتية من خلال وجود بعثة المينورسو في المنطقة.

تحميل الرسالة