القاموس السياسيدراسات سياسية

النظام الشيوعي: ملامحه وخائصه – Communist System

إعداد: أحمد حامد

ملتقى الباحثيين السياسيين العرب

يُعرَّف الشيوعي بأنه نظام سياسي واقتصادي يتحكم فيه المجتمع من خلال الملكية المشتركة بشكل جماعي في جميع وسائل إنتاج السلع والخدمات والتبادل والتوزيع.

في حين يمكن تعريف النظام الرأسمالية، المقابل له، على أنها نظام اقتصادي تكون فيه وسائل الإنتاج وتبادل وتوزيع السلع والخدمات في يد الأفراد الذين يقدمون أو يقترضون رأس المال اللازم ويأخذون الأرباح بعد أن يتم دفع جميع تكاليف الإنتاج التي تم تغطيتها.

غالبًا ما ترتبط النظم الشيوعية بأنشطة الدولة والحكومة كما في “اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية” السابق. ويشير المصطلح نفسه إلى نظام اقتصادي وسياسي تكون فيه جميع وسائل الإنتاج والتوزيع والتبادل مملوكة للدولة وتديرها وتسيطر عليها. حيث لا يجوز أن يمتلك أي فرد أو مجموعة من الأفراد أي عامل إنتاج كمنظمة أعمال خاصة.

أشهر النظم الشيوعية هما النظام السوفيتي والصيني، حيث كانت الشيوعية السوفيتية قائمة على المبادئ الثورية التي أشاعها ماركس ولينين. ولقد أسس لينين أول دولة شيوعية في روسيا. وكذلك فعل “ماو تسي تونغ” مؤسس الشيوعية الصينية. وقام ماو بتطبيق الشيوعية على الصين.

ورغم ذلك، كانت هناك إصدارات أخرى من الشيوعية مثل “Titoism”: هي فلسفة سياسية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بجوزيف بروز تيتو، الرئيس السابق لجمهورية يوغوسلافيا الاتحادية الاشتراكية خلال الحرب الباردة. وأطلق مصطلح “Totoism” على ذلك الشكل المعتدل من الشيوعية الذي كان يمارس في يوغوسلافيا آنذاك. وكانت الـ” Titoism ” نهجًا عمليًا وإنسانيًا لتحقيق الأهداف الشيوعية. حيث وضعت Titoism تركيزًا أقل على النظرة الاستبدادية والشمولية للسلطة.

وعلى النقيض من ذلك، فإن الرأسمالية هي نظام اقتصادي واجتماعي يُسمح فيه للأفراد والجماعات بامتلاك أي جانب من جوانب الاقتصاد وإدارته والتحكم فيه وفقًا لقدراتهم ومواردهم. كما يسمح النظام للأفراد والجماعات بأرباح غير محدودة في تلك الأنشطة الاقتصادية. وهذا يعني، على عكس الشيوعية، أن الدولة لا تتدخل في الملكية الخاصة، والإدارة والسيطرة على وسائل الإنتاج والتوزيع والتبادل. كل من الولايات المتحدة وفرنسا هي أمثلة الدول الرأسمالية، وكذلك نيجيريا والسنغال في حالة بدائية جدا من التطور الرأسمالي.

في بعض أجزاء البلدان الرأسمالية، مثل نيجيريا، قد تقرر الحكومة امتلاك بعض الخدمات الأساسية والتحكم فيها مثل خدمات الكهرباء والبريد والطيران والسكك الحديدية. وقد تختلف ملكية الدولة من بلد رأسمالي إلى آخر.

إلا أنه من المهم ملاحظة أن من السمات التي يروج لها الشيوعيين: أن يقال أن الشيوعية هي المرحلة الأكثر كمالًا في التطور البشري. ويدعون إلى إقامة مجتمع لا طبقي قائم على المساواة والتعاون والتحرر من الاستغلال. وفي الدولة الشيوعية، يعتمد توزيع السلع والخدمات على المبدأ التالي: من كلٍ بحسب قدرته، إلى كلٍ حسب حاجته.

كما يعتقد الشيوعيون أن الدولة ستذبل ذات يوم. هذا يعني أنه لن تكون هناك حاجة لاستخدام أداة قسرية من قبل الطبقة الحاكمة للحفاظ على نفسها في السلطة.

في الشيوعية، هناك مؤسسة للتعليم العام المجاني. وتتم مصادرة الممتلكات الخاصة وإعادة توزيعها لاحقًا. يتحكم المجتمع، من خلال الملكية المشتركة، بشكل جماعي في جميع وسائل الإنتاج. وتطبق الدولة الشيوعية استخدام القوة أو العنف لتحقيق أهدافها ومعظم الدول الشيوعية هي دولة حزب واحد. كما أن معظم القادة الشيوعيين ديكتاتوريون. مثال كوريا الشمالية.

دأبت الشيوعية أيضًا على أنه مهاجمة “شر الرأسمالية”. لذلك، في الشيوعية، يكون التخطيط الاقتصادي شديد المركزية ويكون التمييز الطبقي في النظام مثبطًا. كما أن أنشطة الإنتاج مخصصة للأغراض المشتركة. وهناك توزيع متساو وعادل لثروة الأمة بين المواطنين في الدولة. غالبًا ما تكون السلطة السياسية والأنشطة السياسية مركزية. في هذه الحالة، غالبًا ما يشار إلى الدول على أنها دول شمولية.

في الشيوعية، قد يقوم الأفراد بأنشطة اقتصادية صغيرة لتحقيق مكاسب شخصية. ومع ذلك، يتم التحكم في هذا وتنظيمه من قبل الدولة. توفير الخدمات الشيوعية مثل الماء والكهرباء والتعليم والصحة مجاني بالكامل ويخضع لسيطرة الدولة.

اكتسبت الشيوعية كفكر منظم، شعبية بفضل حياة وكتابة العالم الألماني كارل ماركس. وفقًا لماركس، الشيوعية هي المرحلة الأخيرة من مراحل تطور النظام الاقتصادي لأي مجتمع. المرحلة الأولى هي المجتمع البدائي، والثانية هي الإقطاع، والثالثة الرأسمالية، والرابعة الاشتراكية، أم الخامس والأخير هو الشيوعية.

ربما يرجع أصل الشيوعية إلى ثورة روسيا في الفترة من 1917 إلى 1920. ومع ذلك، فإن الأفكار والمعتقدات التي تأسست عليها الشيوعية قد طورها كارل ماركس وفريدريك إنجلز في فرنسا وبريطانيا منذ منتصف القرن التاسع عشر.

قبل مقترحات ماركس وإنجلز، كان موجودًا في العصور القديمة والمبكرة والمتوسطة ما يمثل بعض الجوانب غير المهمة للمبادئ الاشتراكية. أمثلة، وردت في تعاليم أفلاطون وأرسطو، وحياة وتعاليم المسيحيين الأوائل.

بعبارة أخرى، قبل التجربة الروسية، كل ما كان يُمارس هو في مجموعات قليلة ومعزولة للغاية من المبادئ الأساسية للاشتراكية. والمثال الذي يُستشهد به دائمًا هو الحياة المجتمعية للمسيحيين الأوائل. لذلك، مع الأخذ في الاعتبار تعريف الشيوعية، يمكن إرجاع أصلها وتطورها إلى الإطاحة بالقيصر الروسي في عام 1917. خلال ذلك الوقت، قيل إن الاقتصاد والمجتمع الروسيين كانا إقطاعيين. هذه هي المرحلة الثانية من تطور المجتمع بحسب تعاليم كارل ماركس.

بين عامي 1917 و 1920 وحتى 1923، عانت روسيا، ما بعد القيصر، من حرب أهلية خطيرة خاضها فصيلان من المواطنين يعملان من أجل تغيير المجتمع الروسي. عُرفت هاتان الفرقتان باسم البلاشفة والمناشفة. انتصر البلاشفة في الحرب الثورية، وبين عامي 1923 و 1925، شكلوا أول حكومة ثورية برئاسة لينين. لذلك، بدأ لينين الدولة الشيوعية الأولى.

ول ذلك، فإن الشيوعية والرأسمالية تختلف عن بعضها البعض بالنقاط التالية:

_ الاقتصاد الرأسمالي يقع في يد الأفراد. بينما في الشيوعية، يكون الاقتصاد تحت سيطرة الدولة.

_ العنصر السياسي في الرأسمالية هو الديمقراطية، حزبان سياسيان أو أكثر، وهي انتخابات حرة ونزيهة. بينما في الشيوعية يشار إلى المكونات السياسية بالحكم الشمولي، وهو حزب سياسي واحد، وكذلك الانتخابات الحرة.

_ في الرأسمالية، لا يتم تنظيم اقتصاد الدولة مركزيًا، وفي الشيوعية تكون السلطة السياسية شديدة المركزية.

_ في الرأسمالية، هناك ازدواجية في الأنشطة الاقتصادية، وبالتالي فإن الهدر أكثر احتمالا. أما في الشيوعية يتم تجنب الازدواجية والهدر بسبب التخطيط المركزي. يقال إن الرأسمالية منفتحة، بينما في الشيوعية يقال إن الاقتصاد مغلق.

_ علاوة على ذلك، يعتمد النظام في الرأسمالية على الطبقات العليا والمتوسطة والدنيا. ومع ذلك، في الشيوعية، السوق ليس مفتوحًا، إنه حالة احتكار.

_ تحدد القوة الاقتصادية في الرأسمالية السلطة السياسية والنظام الديمقراطي، يوجد حزبان سياسيان أو أكثر، ويتم إجراء انتخابات حرة ونزيهة وسيادة القانون سارية وما إلى ذلك بينما في الشيوعية، تُستخدم السلطة السياسية للسيطرة على الاقتصاد وتشكيله السلطة والنظام شمولي مع وجود حزب سياسي واحد، وهناك انتهاك لحقوق الأفراد وما إلى ذلك.

بالإضافة إلى الشيوعية، هناك إلغاء للاضطهاد والاستغلال الطبقي، ويقوم أساس المجتمع على الحيازة المشتركة لوسائل الإنتاج والتوزيع العادل للسلع والأرض والموارد وما إلى ذلك. بينما يلاحظ في الرأسمالية أن مشاركة الحكومة في الإنتاج منخفضة للغاية في الاقتصاد الرأسمالي. الأفراد الخاصين لديهم ميزة على الحكومة في المنطقة. على سبيل المثال الولايات المتحدة الأمريكية هي مثال على الاقتصاد الرأسمالي.

في الختام، الشيوعية هي أعلى مراحل الاشتراكية، والشيوعية تتطلب ملكية جماعية لجميع وسائل الإنتاج والتوزيع. وهي تدير نظام حزب واحد للسلطة السياسية الحكومية شديدة المركزية. كما يعتقد الشيوعيون أن التغيير يجب أن يكون من خلال الثورة وأن الحكومة الديكتاتورية أمر حتمي على الأقل في المرحلة الانتقالية.

ومع ذلك، منذ نهاية حقبة الحرب الباردة، ثبت خطأ كارل ماركس ورفاقه، لأن الرأسمالية نجحت في التغلب على الاشتراكية التي أدت إلى عكس ما تنبأ به كارل ماكس. لقد تحولت معظم الدول الاشتراكية أو على وشك التحول إلى نظام رأسمالي. بينما، في الرأسمالية، السيادة الاستهلاكية. هذه اختيارات يتخذها الشعب. قرروا كيفية إنفاق أموالهم. وهو ما يؤدى إلي التنمية الاقتصادية السريعة لأن النظام كله يحتضن “النظام مفتوح” ويشجع المنافسة. كما أن الجهد موجه نحو الحصول على الأفضل للمستهلكين.

SAKHRI Mohamed

لنشر النسخ الالكترونية من بحوثكم ومؤلفاتكم القيمة في الموسوعة وايصالها الى أكثر من 300.000 قارئ، تواصلوا معنا عبر بريدنا [email protected]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Alert: Content is protected !!