النظرية النقدية في العلاقات الدولية

جامعة الجزائر 3 – كلية العلوم السياسية والعلاقات الدولية

السنة الجامعية 2019-2020

اسم المقياس: نظرية العلاقات الدولية

اسم الأستاذة: شليغم عبير

كان النقد ولا يزال من أهم وأخطر الأدوات المعرفية التي من الممكن أن تقوم بها الفلسفة، ليس نقد الأفكار فحسب بل وممارستها في الواقع الاجتماعي ، وهذا هو ما قامت به النظرية النقدية باعتبارها أول تیار فلسفي اجتماعي نقدي معاصر وجه نقده إلى الأفكار التي دعا إليها عصر التنوير ونكص عن تحقيقها، في محاولة لوضع نظرية نقدية للمجتمع تربط بين التفكير والممارسة ربطة جدلية. في هذا السياق برزت النظرية النقدية الاجتماعية محاولة فهم الواقع الدولي من جهة ومحاولة تغييره من جهة أخرى انطلاقا من رفض النقديين لمعظم النظريات السابقة ، فهي تعتبر إتجاها عاما أو مدرسة شملت العديد من العلوم وبرزت في حقل العلاقات الدولية من خلال مدرسة فرانکفورت بوجه خاص وقد أخذت حيزا مهما وفرضت نفسها كاتجاه حديث ومتميز ومن هنا تكمن أهمية موضوع بحثنا هذا في ايضاح أهمية إسهامات النظرية النقدية في تفسير واقع العلاقات الدولية ومن المعلوم أن كل نظرية تسعى إلى تفسير العلاقات الدولية بصفة كاملة وشاملة وهو أمر في غاية الصعوبة وهذه المحاولات التنظيرية تجعل كل اتجاه نظري يكشف عن جوانب معينة في العلاقات الدولية والنظرية النقدية من أبرز نظريات ما بعد الحداثة التي حاولت تفسير واقع العلاقات الدولية من وجهة نظر مختلفة جديدة و للإحاطة بالموضوع نحاول الاجابة على الاشكاليات الآتية: ماهي النظرية النقدية؟ وكيف انتقدت النظريات الوضعية؟ وما مدى مساهمتها في حقل العلاقات الدولية؟ وللتعمق في البحث وتحليل مختلف جوانب هذه الإشكالية تمت صياغة الفرضيتين التاليين:

  • الاعتماد على مفهوم التحرر ساهم في تطوير النظرية النقدية واستكمل ما أخلت به النظريات السابقة.
  •  تعتبر النظرية النقدية الاجتماعية تطورا للماركسية.

ولاختبار صحة هذه الفرضيات قمنا بالاعتماد على منهجية مركبة استلزمت فيها الدراسة الأخذ بالمناهج الثلاثة وهي التاريخي والوصفي والمقارن التاريخي في رصد الجذور الفكرية وطبيعة الظروف الدولية التي مهدت لبروز النظرية النقدية و الوصفي للإحاطة بمختلف الأفكار التي تناولتها و المقارن لمقارنة البناء النظري العام للنظرية مع الأطر الوضعية النظريات التفسيرية.

 

الأفكار الرئيسية:

تطورت النظرية النقدية في أوساط ما يعرف بحلقة فرانكفورت، وأعمال ومنتسبي هذه المدرسة ماكس هوركايمر (Max Horkheimer) تیودور أدورنو Theodore Adorno) هربرت مارکیوز (Herbet Marcuse)، وصولا إلى المفكر الألماني يورغن هبرماس .

(rgen Habermasال) الجانب النظري الذي له صلة بحقل العلاقات الدولية هو تركيزها على دور التطور التاريخي والاجتماعي في إفراز اشکال مختلفة من الهيمنة، وأن العلاقات الدولية لابد أن توجه من قبل سياسات متحررة.

والمنطلقات الفلسفية النظرية النقدية تعارض التوجه النظري التقليدي في العلاقات الدولية ، الذي يسعى لحل المشكلة أو إيجاد التفسير، بل هي تضع الواقع الدولي ، المؤسسات، علاقات القوى موضع مساعلة، وتبحث عن المنطلقات والجذور للنظام الدولي، وإمكانات ومسارات التغير فيه، يعد كوكس من أهم المفكرين في مجال تطوير أهداف النظرية النقدية في العلاقات الدولية.

أهمية النظرية النقدية:

إن النظرية النقدية لا تهتم بتفسير وفهم الحقائق الموجودة على مستوى العلاقات الدولية أو السياسية الداخلية، بل ترمي إلى نقدها بغرض تغييرها، ومعرفة إمكانات واحتمالات التغيير الممكنة، بهدف تأمين الحرية في مجالات المعرفة والممارسة، إنها ترمي إلى توسيع مجال العقلانية والعدالة والديمقراطية عبر الدول وصولا إلى كل المجالات الإنسانية بإعادة النظر في المؤسسات والأوضاع الحالية للنظام العالمي على أساس أن المعرفة لها صلة بالأوضاع السياسية، ولها علاقة بالمصالح، كما يقول روبرت كوكس” النظرية تستعمل لصالح شخص ما ووفق غرض ما . ولنقد الدولة والسيادة كنمط من الجماعية السياسية التاريخية التي تغطي عن حقائق أخرى لابد من الكشف عن ذلك عبر التحليل علي مستوي الأبعاد الاجتماعية، المعيارية والعملية البراكسيولوجية.

تهدف النظرية النقدية للكشف عن مظاهر وأبعاد العدالة وال هيمنة في علاقات القوة على المستوى الدولي بهدف إزالتها.

البعد الاجتماعي لعلاقة الدولة بالقوى الاجتماعية:

تنطلق النظرية النقدية من نقد المسلمات الواقعية بخصوص طبيعة الدولة وطبيعة النظام الفوضى الدولية، فيرى روبرت کوکس أن الدولة شكل متميز من الجماعية السياسية لها وظائف خاصة وأدوار ومسؤوليات تحديدها تاريخيا واجتماعيا.

البعد البراكسيولوجي العملي:

” فيري يورغن هابرماس ومن خلال ما أمساه يمشروع خطاب الأخلاقيات، و هي مجموعة من المبادئ حدد على أساسها نقد السياسية العالمية القائمة والبدائل الممكنة حولها، وهذا الخطاب الأخلاقي قائم على العناصر التالية:

– خطاب أخلاقيات يعمل على تقليص الخصوصيات والاقصاء

– خطاب أخلاقيات ديمقراطي وفق نموذج المجال العام

– خطاب أخلاقيات عملي مبني على أساس معايير النزاهة الاجرائية ليس على مجرد الحسابات العقلانية النفعية.

النظرية النقدية بقيت مجرد آراء نقدية ولم تقدم مرحلة التركيب.

خلاصة واستنتاجات:

اسهامات النظرية النقدية

  1. – الوعي بعلاقة السياسة بانتاج المعرفة.
  2. -حض النظريات الوضعية (نظرية حل المشكلات).
  3. – أن التنظير أو النظرية تتأثر بالمصلحة
  4. – إعادة النظر والتفكير في الأوضاع الحالية لنظام الدولة والنظام العالمي.
  5. – النظرية النقدية ساهمت في تحليل أشكال الجماعية السياسية كيف تشكلت كيف تستمر وكيف تتغير.

قائمة المراجع

أولا: الكتب 1. أنور محمد فرج، نظرية الواقعية في العلاقات الدولية (دراسة نقدية معاصرة في ضوء النظريات المعاصرة)، العراق: مرکز کردستان للدراسات الاستراتيجية، 2007.

2. بيليس جون وستيف سميث (ترجمة مركز الخليج للأبحاث)، عولمة السياسة العالمية. الامارات: مركز الخليج للأبحاث، ط1، 2004.

3. جندلي عبد الناصر، التنظير في العلاقات الدولية بين الاتجاهات التفسيرية والنظريات التكوينية الجزائر: دار الخلدونية للنشر والتوزيع ، ط 1،2007

4. مصباح عامر، نظرية العلاقات الدولية (الحوارات النظرية الكبرى ). القاهرة: دار الكتاب الحديث، 2009.

ثانيا: المقالات الإلكترونية

– الحيدري إبراهيم، مدرسة فرانكفورت من نقد الفكر إلى نقد المجتمع.

WWW.ahewar.org

فضيلة محجوب، القوة الثابتة للواقعية بعد الحرب الباردة في

. www.AcpssAhram. Org.

تحميل المحاضرة

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

المقالات: 14307

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *