رسائل وأطروحات في العلاقات الدوليةنظرية العلاقات الدولية

النظرية الواقعية وتفسير النظام الأحادي القطبية

النظرية الواقعية و تفسير النظام الأحادي القطبية =Realism theory and the explanation of the unipolar system

لورد حبش الخليلي، عبد العزيز

الملخص

تمتعت النظرية الواقعية بالهيمنة على حقل العلاقات الدولية بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945. فقد استطاعت تقديم تفسيرات مقنعة حول استقرار النظام الدولي متعدد الأقطاب الذي انتهى بحلول ذلك العام، والنظام ثنائي القطبية الذي ظهر بعده، استنادا إلى توازن القوى أداة تحليل رئيسية. إلا أن الانتهاء السلمي للحرب الباردة، والظهور المفاجئ للنظام الأحادي القطبية عام 1991، تسبب بتقويض تلك المكانة فقد أتهمت النظرية الواقعية بالعجز عن التنبؤ بتلك النتيجة، وفشل افتراضاتها وأدواتها الرئيسية في تفسيرها .

سعى المنظرون الواقعيون للدفاع عن الافتراضات والأدوات التي استندوا إليها، لذلك أصروا على حتمية عودة توازن القوى للعمل، واختفاء الأحادية القطبية بشكل سريع. إلا أن استمرار النظام الأحادي لفترة أطول من تلك التي ادعاها الواقعيون، شكل تحديا كبيرا لهم، مما دفعهم إلى تكييف توازن القوي ضمن أشكال بهدف تفسير استمرار الأحادية القطبية، دون عودة توازن القوى للعمل. وبالرغم من تلك الجهود، عجز الواقعيون عن تحقيق ذلك الهدف، مما تسبب في اتهام النظرية الواقعية بعدم صلاحيتها لعالم ما بعد الحرب الباردة، الذي اتسم بغياب توازن القوى واستمرار الأحادية القطبية.

تسببت الاتهامات التي منيت بها النظرية الواقعية بظهور تيارات تصحيحية داخلها، سعت لتعديدل افتراضاتها وأدواتها الرئيسية، بهدف الحفاظ على قدرتها التفسيرية، ومكانتها النظرية ضمن نظريات العلاقات الدولية، وقد تسبب ذلك بإعادة الاهتمام بتيارات واقعية قديمة و الواقعية الفيلبينية”، وزيادة أهمية أخرى جديدة، كبعض فروع النظرية الواقعية الكلاسيكية الجديدة النيوكلاسيكية. فقد أصر الواقعيون على وجود تفسيرات مقنعة ضمن هذه التيارات، سواء فيما يتعلق بغياب توازن القوى، أو فيما يتعلق باستمرار النظام الأحادي القطبية.

5/5 - (1 صوت واحد)
Print Friendly, PDF & Email

(Read more)  النظرية الواقعية الجديدة

SAKHRI Mohamed

لنشر النسخ الالكترونية من بحوثكم ومؤلفاتكم القيمة في الموسوعة وايصالها الى أكثر من 300.000 قارئ، تواصلوا معنا عبر بريدنا contact@politics-dz.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى