الهوية وسؤال المواطنة في البلدان المغاربية

مؤلف جماعي شارك فيه مجموعة من الباحثين المميزين‬‎ ضمن مبادرة دعم الشباب الباحثيين لتأليف كتب جماعية برعاية #المركز_الديمقراطي_العربي ألمانيا – برلين

اعداد وتحرير: – 

  • د. لبيد عماد  – قسم العلوم السياسية  – جامعة سطيف 2،الجزائر 
  • د. بلال موزاي  – قسم العلوم السياسية  – جامعة سطيف 2،الجزائر
  • تقديم د.  محمد نصر عارف

نسخة “pdf”-

الطبعة الأولى “2020″ –من  كتاب: – الهوية وسؤال المواطنة في البلدان المغاربية

جميع حقوق الطبع محفوظة #المركز_الديمقراطي_العربي ولا يسمح بإعادة إصدار هذا الكتاب أو اي جزء منه أو تخزينه في نطاق إستعادة المعلومات أو نقله بأي شكل من الأشكال، دون إذن مسبق خطي من الناشر .

تقديم:

لعل أول احتكاك للإنسان مع سؤال الهوية يبدأ عندما يحاول الإجابة عن سؤال التعريف البسيط:من أنت؟ كل واحد منا يجيب بطريقة معينة على هذا السؤال كما يقول محمد الكوخي؛ ويمسي مفهوم الهوية مُهدِدا عندما يُساء تعريفه واستخدامه من طرف الأفراد والجماعات سواء بقصد أو عن غير قصد، ولكنه يصبح أخطر على المجتمع عندما “يُوظف سياسيا”.

ضمن هذا السياق من المعنى لا توجد دولة حديثة العهد بالاستقلال (البلدان المغاربية) لم تختبر توترا وقلقا وجوديا، والذي يطغى غالبا على كل مناحي الحياة الوطنية بدءا من إختيار اللغة وانتهاء بالسياسة الخارجية،فالفرد في هذا المجال السياسي لا يزال يمارس قلقه الهوياتي،ويحاول أن يعثر على ذاته متأرجحا بين القيم التي ورثها و التي يجب ان يكتسبها باعتباره مواطنا.