إعداد :  تيموثي غارتون آش  ـــــ Timothy Garton Ash

  • ترجمة وعرض: الباحثة أميرة أحمد حرزلي  ـــــ  Amira Ahmed Harzli 
  • المركز الديمقراطي العربي

يتعين على الديمقراطيات الليبرالية أن تتعلم دروس الماضي بالتفكير الى الأمد البعيد، وتطبيق قواعد أخلاقية قوية وتجنب الغطرسة. تقول صحيفة رسمية حديثة إن هدف السياسة الأميركية يتلخص في تحسين مؤسساتنا، وتحالفاتنا وشراكاتنا، ولكن دونالد ترامب يفعل العكس تماما .

     لنتحلى بالصراحة والصدق، فهناك حرب باردة جديدة بين الصين والولايات المتحدة ، ولم تسفر أزمة الفيروس التاجي إلا عن زيادة حدة الخصومة.  هناك قِلة من البلدان في أفريقيا أو أميركا اللاتينية حيث لا تلوح القوى العظمى في الأفق كبيرتين كخصمين.  عندما يشتبك الجنود الصينيون والهنود في قتال عنيف يدوي على حدود متنازع عليها، سارع كاتب الدولة للشؤون الخارجية مايك بومبيو إلى الوقوف جانب الهندي، فقد شكل النواب البريطانيون مجموعة بحثية صينية ــ تحمل كلمة بحث تعني “أبحاث المعارضة”، كما هو الحال في المجموعة البحثية الأوروبية.  يتم طرح سؤال حول ما إذا كانت هواوي Huawei تمثل تهديدًا أمنياً في كل مكان تقريبًا.

إن كل قياس تاريخي ناقص ، ولكن إذا كان جوهر الحرب الباردة هو صراع عالمي متعدد الأبعاد طويل الأمد بين قوى عظمى، فهذه تعد حربا باردة جديدة.  والسؤال المطروح علينا هو: ماذا نفعل حيال ذلك؟ هل نضع رؤوسنا في الرمال ونقول: “هل تذهب في هذه الحال إلى ما هو أبعد من هذا؟” وهذا يشكل موقف غالبية الأوربيين.  أو هل تتفرّج على الواقع وتحاول أن تشوّه نحو أفضل نتيجة ممكنة؟  ومن الواضح أن المسار الأخير هو المسار الصحيح.  وإذ نضع ذلك في اعتبارنا، ها هو أمامنا تسعة دروس من  الحرب الباردة الأولى من أجل الحرب الباردة الثانية.

  1. نحتاج أن نفكر   على الأمد البعيد

استمرت أول حرب باردة أكثر من 40 عاما.  إن جمهورية الصين الشعبية تضم قوى ضخمة، بما في ذلك مقياس الكرامة الوطنية، والإبداع الوطني، والمجتمع التطوري، ومجتمع المقاولات، والحزب اللينيني الذي نجح في التعلم من انهيار الاتحاد السوفييتي حتى يتجنب نفس المصير.  وهذه الإرادة طويلة الأمد.

  1. الجمع بين المنافسة والتعاون

لم تكن سياسات الانفراج متميزة عن الحرب الباردة الاولى – هي كانت جزء جوهريا منها. وكان الديمقراطيين الليبراليين أفضل حالاتها حين جمعهم بين الدفاع الصارم المتشدد والدفاعية الاحتواء في ظل الدبلوماسية والمشاركة البنّاءة.  إن خطوطنا الحمراء حول قضايا مثل أمن تايوان يجب أن تكون واضحة، ولكن جاهزة كل يوم للعمل مع بكين.  ويصف الاتحاد الأوروبي الصين بأنها شريك في نفس الوقت، ومنافس، و”منافس نظامي”.  ونظراً لدرجة الاعتماد المتبادل بين الصين والعالم الليبرالي، فضلاً عن تهديدات عالمية مثل تغير المناخ وكوفيد 19، فإننا نحتاج إلى تبني نهج مزدوج التتبع.

  1. التركيز على الديناميكيات الداخلية في الصين

السبب الرئيسي وراء هذا الحرب الباردة الجديدة هو انقلاب قيادة الحزب بين الطائفتين تحت قيادة شي جين بينغ سنة 2012 المزيد من القمع في الداخل، والمزيد من العدوانية في الخارج.  ونحن نتفهم لماذا نجحت الصين باعتبارها دولة الحزب في تحقيق استراتيجية أكثر واقعية وتطرفاً ــ “عبور النهر بتحسس الأحجار” ــ التي مكنت البلاد على مدى عقود من الزمان من تحقيق النهضة السلمية حيث كسبت الصين قدراً كبيراً من الجاذبية الدولية في وقت إقامة الألعاب الأوليمبية في بكين.  وما هي القوى أو الطفرات التي تعود إلى هذا المسار؟ لقد عملت كل الخبرات التي يمكننا الحصول عليها في الصين، والثقافة والسياسة، وآسيا ككل.

  1. لا تصدق أننا نستطيع هندسة نظامهم

من بين الأوهام التي تكرّر أن تكون للسياسة الغربية في السياسة الأولى الباردة “الحرب الباردة” التي قد تغير بشكل مباشر وبشكل متوقع سياسة “العمل المدون”.  هل تذكرون كل هذا الهراء السلوكي حول تقوية الحمائم وإضعاف الصقور؟ إن كل ما في الأمر من سياسات واهية يشكل سبباً ثانوياً للتغيير في النظام الصيني وغرور تجنبي سلوكي.

  1. تذكر دائمًا أننا نخاطب مجتمعاً وكذلك دولة

كلما انتقدنا ــ عن حق ــ السياسة التي تنتهجها دولة الحزب في شينجيانج وهونج كونج وبحر الصين الجنوبي، كلما كان هناك المزيد من التخوف لزيادة التأكيد على هذا النهج وليس الهجوم على الشعب الصيني، في ظل الثقافة والتاريخ الساحرين.  وينبغي تقييم كل عمل وكل دولة من حيث تأثيرها على المجتمع الصيني وكذلك على دولة الحزب ، وفي النهاية  فإن الصيني هو من سيغير الصين، وليس نحن.

  1. الصين ليست الاتحاد السوفييتي

تعلم من أول فراء باردفهم كيف تختلف هذه المرة.  وكما كان الاتحاد السوفييتي مزيجاً من السياسات اللينينية والتاريخ الروسي، فإن الصين كانت لتفعل ذلك على غرار الثقافة والتقاليد الصينية.  ولقد قال فرانسيس فوكوياما إن الصين كانت “أول حضارة عالمية تخلق دولة حديثة”، وأن الصين ظلت لقرون “صينية غير حكومية وغير راسخة، وبيروقراطية وقائمة على الجدارة”.  إن مواطن القوة والضعف في الصين تنبع أيضاً من تركيبة غير مسبوقة من اللينينية والرأسمالية،  إن المقارنات التاريخية بين أوثرتماهي، كما هي الحال مع ألمانيا التي كانت حديثة اقتصادياً ولكنها اجتماعية متضاربة قبل عام 1914، والتي أصبحت تتحدى بريطانيا العظمى الآن في حين تتحدى بكين الولايات المتحدة الإمبراطورية.

  1. إن لم تكن تعرف ماذا تفعل، فافعل الصواب

لقد شاهدنا بكل خوف ورعب مأساة هونج كونج، والقمع الشمولي الذي يمارسه اليوغور في شينجيانج، وبعض المنشقين الشجعان من الأفراد.  لقد فعلت الحكومة البريطانية الشيء الصحيح في تقديم طريق للحصول على الجنسية البريطانية الكاملة لعدد يصل إلى 3 ملايين من سكان هونج كونج، حيث ان التفكير العميق لا يفعل شيئا لمنع الخنق البطيء لتلك المدينة الرائعة الشاهقة في الشرق والغرب. والحق النرويجي في منح نوبل للسلام ليو شياو بو ، فلم يكن من الممكن أن يوحى به أي متهورين شجعان أو وطنياً صينياً واعيا بعد وفاة مؤلمة في السجن..

  1. في الاتــــــــــحــــــــاد قـــــــــــوة

في هذه اللحظة، أصبح العالم الليبرالي في الستينيات والسبعينات من القرن الماضي فوق الصين.  إن بكين لديها فرص هائلة للانقسام والحكم.  وهناك ورقة رسمية حديثة تضع “النهج الاستراتيجي” الجديد الذي تتبناه واشنطن في التعامل مع القوة الخارقة الأخرى يقول إن الهدف الأول من سياسة الولايات المتحدة يتلخص في “تحسين مرونة مؤسساتنا وتحالفاتنا وشراكاتنا”، ولكن دونالد ترامب يفعل العكس تماما. إن الاستجابة الفعالة ذات المتلازمين للتحدي الصيني تتطلب استراتيجية جغرافية حلفا يتفوق على التحالف الغربي قبل عام 1989 في أوروبا الغربية وأميركا الشمالية.  وينبغي للاتحاد الأوروبي، والمملكة المتحدة بعد خروج بريطانيا، وإدارة أميركية جديدة أن يتعاون مع ممثلي الدول التي تبنت الديمقراطية مبكرا في عام واحد لرسم الأرضية المشتركة.

  1.  الحروب الباردة تُربح في الداخل

حتى الآن كانت الغَلَبة الأكثر أهمية في الحرب الباردة الأولى هي الأكثر أهمية على الإطلاق بين الكيانات المزدهرة الحرة المنفتحة الجذابة، وفي هذه المرة، كتب الكاتب صيني السابق مقالا مدهشا حول تصرفات من الطلبة الصينيين الذين يعودون إلى بلدانهم بعد الدراسة في جامعات غربيّة.  خاتمة القول أن : تجربة العيش في الغرب لا تجعل من الطلبة الصينيين العائدين إلى بلدهم ، كما كان الأمل في الماضي، مثل أنصار الديمقراطية الليبرالية في الغرب.  وبدلاً من ذلك، يصبحون منشقين مزدوجين، وهم في غاية الانتقاد للنظامين معا.  وهي ليست مقنعة.  وهذا ما نفعله في المنزل.

إن آخر ما أختم به قولي, هو أن أسمي هذه الحرب ” بالحرب الباردة الجديدة” باعتباري كاتبا سياسيا، فأنا أسمي “الرفش رفشا”، وهذا لا يعني أن الساسة الغربيين لديهم من الحكمة لنشر عبارة تحمل مثل هذه الدلالات السلبية. ولا يقول زعماء الحكمة كل ما يعرفونه.

نقلا عن صحيفة الغارديان :  https://www.theguardian.com/commentisfree/2020/jun/20/us-china-cold-war-liberal-de