اتسمت العلاقات الإیرانیة – المغربیة بعد قیام الثورة الإیرانیة عام ١٩٧٩ بحالة عدم الاستقرار نظرا لتکرار التوتر والقطیعة السیاسیة بین البلدین. فقد قطعت العلاقات بین الدولتین عام ١٩٨١ واستمرت على ذلک الحال لمدة عشر سنوات حتى عادت عام ١٩٩١، بعد جهود دبلوماسیة حثیثة من قبل الجانبین، لتشهد بعدها العلاقات حالة من الاستقرار النسبی والتعاون استمرت حتى عام ٢٠٠٩ لتعود الى حالة التوتر ثم قطع العلاقات على خلفیة عدد من الاتهامات التی ساقتها المغرب مبررة ذلک. بقیت العلاقات بین البلدین مقطوعة مدة سبع سنوات لتستأنف مرة أخرى أواخر عام ٢٠١٦، ولم یمض على استئنافها أکثر من عام ونصف حتى أعلن المغرب فی ١/٥/٢٠١٨ عن قطع علاقاته السیاسیة مرة ثالثة مع إیران، متهماً الأخیرة بالتدخل بشؤونه الداخلیة، ودعم جبهة البولیساریو، والتعاون مع الجزائر ضد المغرب.

تحميل الدراسة