“Economics in the Time of COVID-19”

لا شك أنه فى إطار تزايد عدد حالات الوفاة والمصابين جراء فيروس كورونا سواء فى الصين دولة اكتشاف المرض، أو فى مختلف الدول الأخرى التى انتقل إليها المرض، وتداعيات ذلك فى إغلاق الآلاف من المصانع الصينية سواء داخل الصين أو المنتشرة فى كافة أنحاء العالم كأحد أشكال الإغراق الصينى لكافة الاقتصاديات العالمية على مختلف تصنيفاتها، فإنه يبدو أن فيروس كورونا يتجه بالفعل إلى التأثير فى وتيرة الاقتصاد العالمي. ويأتى تأثير هذا الفيروس فى الوقت الراهن، الذى يشهد فيه الاقتصاد العالمى وضعاً هشاً للغاية، بسبب الحرب التجارية المتبادلة بين الصين والولايات الأمريكية المتحدة العام الماضى، التى لجأ فيها كل جانب إلى فرض رسوم جمركية على سلع الطرف الآخر بقيمة مئات المليارات من الدولارات، حيث تسبب ذلك فى انخفاض معدل نمو الناتج المحلى الإجمالى الصينى، المتأرجح فعلاً، إلى 6% فى عام 2019، ما أدى بالتالى إلى انخفاض وتيرة النمو العالمى، الذى انخفض من 3.6% عام 2018 إلى 3% العام الماضي. ومن المتوقع أن ينخفض معدل النمو السنوى فى الصين إلى أقل من 5%، من يناير إلى مارس 2020، وهى النسبة ربع السنوية للنمو فى الصين.

 ويعد هذا تباطؤاً حاداً مقارنةً بنمو بنسبة 6% سجلته البلاد فى الربع الأول من العام، كما من المتوقع أن يؤدى فيروس كورونا سريع الانتشار إلى انخفاض بمعدل 0.4 نقطة مئوية من النمو السنوى فى الولايات المتحدة، خلال الربع الأول من عام 2020، حيث سيؤدى انتشار الفيروس إلى تذبذب انسياب السياحة الصينية إلى الولايات المتحدة، وتتأثر صادرات السلع الأمريكية إلى الصين، على الرغم من توقع حدوث انتعاش جزئى للنمو الأمريكى فى الربع الثانى لعام 2020.

 

تحميل الدراسة

Print Friendly, PDF & Email