اعداد : خالد وليد محمود، رئيس قسم الإعلام والاتصال الرقمي بمعهد الدوحة للدراسات العليا.

  • المركز الديمقراطي العربي

الملخص:

تجادل الدراسة أنه في الوقت الذي كانت فيه سيادة الدولة الوطنية وتراجعها محلّ تساؤل خاصة بعد الزيادة المستمرة لمطالب التدخل الخارجي من قبل النظام العالمي واقتصاد السوق الحر؛ يأتي وباء كورونا المستجد لإبراز مفهوم السيادة  في لحظة من أكثر لحظاتها وضوحا للقرارات والإجراءات التي اتخذتها الدول لمواجهة الوباء العالمي مثل حظر التجول الداخلي والطيران الخارجي وإغلاق الحدود، ولجوء عدد منها إلى فرض القوانين العرفية أو الطوارئ، وتوسيع دائرة صلاحيات الأجهزة الأمنية والجيش في إدارة عمليات لوجستية ضخمة على حساب الحريات في الانتقال والتجارة، مع تقليص التفاعل مع الخارج من خلال تراجع التجارة الدولية والسياحة، واتجاه الدول لتعزيز الإجراءات داخل جغرافيتها بتعاملها مع الفيروس محليا خوفا من انتشاره. وعليه؛ تطرح الدراسة سؤالا مركزيا وهو كيف أثرت جائحة كورونا على مظاهر سيادة الدولة الوطنية؟

تحميل الدراسة