الملخص

توجد مجموعة من المتغیرات الداخلیة والخارجیة، التی تؤثر وبأشکال مختلفة، فی تشکِیلِ سیاسات الدول الخارجیة. ویعد الوجود الکردی فی سوریا وترکیا مِثالاً واضحاً لذلک، وهو ما أثر على حسابات وقرارات وتوجهات السیاسة الخارجیة الترکیة، حیال سوریا لاسیما بعد العام ٢٠١١. وعندما نعود إلى ثمانینیات وتسعینیات القرن العشرین، حین ساعدت سوریا “حزب العمال الکردستانی” “pkk” الذی تعده ترکیا تهدیداً لأمنها القومی، دفع ذلک بالسیاسة الخارجیة التُرکیة، إلى أن تصطبِغ بصبغة عنیفة تجاه سوریا، لتصل الامور الى حافة الحرب، حتى تم تسویة المسألة فی التسعینیات. ومع بدء الثورة السوریة عام٢٠١١، نلاحظ عودة المتغیر الکردی وبقوةٍ، فی إثارة السیاسة الخارجیة التُرکیة حیال سوریا، بعد أن تعاظم نفوذ کل من أکراد سوریا وحزب “pkk”، وسعیهم لإقامة کیان فیدرالی مستقل، وهو ما أثار التخوفات الترکیة، التی ترجمت لردود فعلٍ على الصعیدین السیاسی والعسکری، لاسیما فی شمال سوریا، لاحتواء هذا التهدید.

تحميل الدراسة