Print Friendly, PDF & Email

   ارتبطت تجربة المدن الجديدة في مصر بأهداف طموحة على رأسها فتح آفاق للتنمية وإقامة تجمعات في المناطق الصحراوية، وكانت البداية منذ منتصف السبعينيات حيث ظهرت فكرة تعمير المدن القائمة التي تعرضت للحروب، وواكب هذا التفكير إنشاء مجموعة من المدن الجديدة في الصحراء الواسعة؛ لجذب السكان المقيمين في الوادي الضيق ومنها مدينة العاشر من رمضان 1977 ومدينة 15 مايو عام 1978.

     وبالتالي كانت المدن الجديدة ضرورة فرضها الواقع المصري للخروج من الوادي الضيق لكن النتائج جاءت مخيبة للآمال، حيث لم يتم الاهتمام بحل مشكلات المدن الجديدة، ومن ثم جاء التفكير في تحليل البيئات الداخلية والخارجية مع الأخذ في الاعتبار كافة الأبعاد المستقبلية، وتحليل البيئات الداخلية والخارجية التي تؤثر على عمل المدن الجديدة في مصر.

     وتدور المقالة حول دور وأهمية تحليل البيئة الداخلية والخارجية في تحسين إدارة المدن الجديدة وذلك من خلال دراسة تطور مراحل التحليل المختلفة للمدن الجديدة في مصر والتحديات التي تواجه ذلك، مع التركيز على مدينة الصالحية الجديدة وهي الحاله التطبيقية.

   وتقوم هذه الورقة بتحليل البيئات الداخلية والخارجية للمدن الجديدة في مصر ويشمل تحليل جميع الأطراف التي لها تأثير على صياغة الخطة الاستراتيجية للمدن الجديدة في مصر، وقبل البدء في تحديد الخطة الاستراتيجية لابد من التعرف بدقه علي عناصر القوة في إدارة المدن الجديدة في مصر والتي سيعتمد عليها للانطلاق للمستقبل، وكذلك يجب التعرف على نقاط الضعف في إدارة المدن الجديدة والتى يجب تجنبها وعلاجها.

     كما يتم معرفة نقاط القوة والضعف في إدارة المدن الجديدة عن طريق دراسة البيئه الداخلية للمدن الجديدة، وسنجد أن أى مدينة جديدة تعمل في ظل بيئة خارجية تؤثر في طريقة عملها وتحدد لها الفرص التي يجب اغتنامها، والتهديدات التى تواجهها، وترتبط العوامل البيئيه بالمدن الجديدة بدراسة البيئه الداخلية (نقاط القوة- الضعف) ودراسة البيئة الخارجية( الفرص والتهديدات).

    وستقوم هذه الورقة بإلقاء الضوء على تحليل مصفوفة swot أو التحليل الرباعي والتي ستوضح عناصر القوة وعناصر الضعف بإدارة هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة ومدينة الصالحية الجديدة، وأيضاً الفرص والتحديات.

    ولمعرفة نقاط القوة والضعف بالهيئة والمدينة لابد من دراسة البيئه الداخلية للهيئة والمدينة، كما أن جهاز تنمية مدينة الصالحية الجديدة وهيئة المجتمعات يعملون في ظل بيئة خارجية تؤثر في طريقة عملهما، وتحدد لهما الفرص التي يجب الحصول عليها والتهديدات التى تواجهها، وترتبط العوامل البيئية للهيئة والمدينة بدراسة البيئة الداخلية ( نقاط القوة- الضعف) ودراسة البيئة الخارجية (الفرص- التهديدات) فضلاً عن استخدام نماذج لتحليل البيئة الداخلية مثل نموذج7Sanalysis، ونماذج 5 forces and pestl لتحليل البيئة الخارجية.

     وعلى الرغم من البدء في إنشاء العديد من المدن الجديدة في مصر في الآونة الأخيرة ومنها العاصمة الإدارية الجديدة، والتنمية الصناعية لمحور قناة السويس، ومنطقة شرق بورسعيد، ومدينة العلمين الجديدة، كل هذا استدعى إعادة النظر في المشكلات التي واجهت إدارة المدن الجديدة في المراحل السابقة، وأن الخطة الاستراتيجية التي وضعت لإنشاء وإدارة هذه المدن لم تتوافر فيها المقومات التي يجب توافرها في هذه الخطة، مما يجعل من تبني تحليل البيئة الداخلية والخارجية مدخلاً حيوياً لتلافي هذه العيوب في المراحل القادمة من الإسكان وحل المشكلات بطريقة أكثر اقتراباً من الواقع.

    وبما أن قرار إنشاء المدن الجديدة في مصر قرار يهدف إلى خلق مجتمعات عمرانية جديدة، إلا أن معدلات التنمية بهذه المدن لم تكن على المستوى المطلوب وذلك؛ بسبب اهتمام الحكومات بتحليل البيئة ، ولكن الأسلوب غير مجدي حتى يتم رفع كفاءة إدارة المدن الجديدة في مصر.

محمد بغدادي

باحث دكتوراة