أخبار ومعلومات

تحليل العملية السياسية داخل النظام السياسي

إعداد. طه محمد

تحليل العملية السياسية داخل النظام السياسي
إعداد. طه محمد
العملية السياسية هي عملية التفاعل بين كافة العناصر أو المتغيرات الأساسية والهامشية الموجودة في بيئة النظام السياسي الداخلية أو الخارجية وذلك بهدف وضع السياسات العامة للمجتمع أو بهدف التأثير في هذه السياسات سلبا او إيجابا .فهي محصلة التفاعلات الرسمية والغير الرسمية التي تتم بين الفاعلين السياسيين في إطار الإيديولوجية والثقافة السياسية السائدة, ومن خلال مجموعة الأبنية والمؤسسات القائمة.
– عناصر التحليل في العملية السياسية:
أولا-عناصر البيئة العامة للنظام السياسي:- وتشمل كافة العناصر او النظم الفرعية للبيئة الداخلية والخارجية لهذا النظام ( البيئة الاجتماعية او الاقتصادية أو السياسية او السكانية او الطبيعية), وتعتبر عناصر البيئة المصدر الرئيسي لما تسمى مدخلات العملية السياسية التي تعتبر أولى مراحل هذه العملية وعادة ما تعبر هذه العناصر عن نفسها وتتبلور في صورة الحاجات والمطالب والدعم والتأييد واللامبالاة.
ثانيا- عناصر البيئة الكلية (النظام السياسي) التي يعمل من خلالها النظام على تحقيق أهدافه, وتتكون من العناصر الفرعية التالية:
1- المجتمع:الذي يمد العملية السياسية بأهم عناصر مدخلاتها, كما انه هو الذي يتلقى مخرجاتها, وبذلك فان تفاعل النظام السياسي مع المجتمع الذي يحيط به وينمو فيه يعتبر من أهم أساسيات العملية السياسية وجوهرها واستمرارها.
2- السلطة/ وتتمثل في النخبة القائدة التي تحكم النظام السياسي وتملك الحق والقوة في صنع السياسة العامة.
3- القوى السياسية (الديناميات السياسية): وتشكل قنوات اتصال مزدوج الاتجاه بين السلطة والنظام السياسي والمجتمع وبذلك فإنها تلعب دورا مهما لنقل الإحساس العام وبلورته في صورة مطالب او دعم وتأييد, كما تلعب دورا مؤثرا او مهما في توجيه هذا الإحساس وتنميته او في مقاومته وتعديله.كما أنها تمارس وظيفة الرقابة على حركة السلطة السياسية وممارستها.
4- الإطار القانوني الذي يحكم طريقة تشكيل وبناء النظام السياسي وحركته وعملياته.
ثالثا- مخرجات العملية السياسية: تشمل القرارات والسياسات والخطط والاستراتيجيات والقوانين العامة التي تضعها السلطة السياسية على ضوء مجموعة المدخلات المستمرة من بيئتها الكلية. والمخرجات لا تعبر بالضرورة عن كافة المدخلات لأنها مرتبطة بالإمكانات وقوة جماعات المطالب وجدول الأولويات.
رابعا- الفعل السياسي وتنفيذ المخرجات/ وهو عنصر من عناصر العملية السياسية ومظهرا أساسيا من مظاهر السلوك السياسي التي لا تقل أهمية عن عملية إصدار المخرجات المشار إليها آنفا إلى واقع تطبيقي معين وتعتمد عملية التنفيذ على أساس:
– مدى استعداد النظام السياسي لعملية التنفيذ.
– مدى قدرة النظام على تحديد الموارد او المصادر اللازمة للتنفيذ.
– مدى قدرته على توفير هذه الموارد.
– مدى قدرته على توزيع الموارد حسب نموذج واضح ومحدد للأولويات.
خامسا- التغذية العكسية والمتابعة والتقويم: ويبدأ مع بدايات إصدار المخرجات ويصاحب عملية التنفيذ ويتابع أحداثها وخطواتها ويعمل على تقويمها وبناء تصور كامل حول كل حالة من هذه الحالات او خطوة من هذه الخطوات وهذا ما يمكن أجهزة السلطة في النظام السياسي من تعديل او التغيير او الحذف لأي من سياساتها وقراراتها, وذلك حسب طبيعة استجابة المجتمع المعنى للمخرجات او حسب متطلبات عملية التنفيذ.
سادسا- التنبؤ: حيث لا تكتفي السلطة بانتظار الحدث ليكون سلوكها بمثابة ردة فعل او استجابة معينة له مهما كانت طبيعته بل تتعدى ذلك إلى تكوين تحليلات ودراسات مختلفة.

vote/تقييم

SAKHRI Mohamed

أنا حاصل على شاهدة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالإضافة إلى شاهدة الماستر في دراسات الأمنية الدولية، إلى جانب شغفي بتطوير الويب. اكتسبت خلال دراستي فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الأساسية والنظريات في العلاقات الدولية والدراسات الأمنية والاستراتيجية، فضلاً عن الأدوات وطرق البحث المستخدمة في هذه المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى