عطيف محمد السبت 13 يونيو 2020 – banassa.com

تشكل أمريكا اللاتينية الحديقة الخلفية لأمريكا منذ بروزها في الساحة الدولية بقوتها العسكرية والإقتصادية، حيث أن تاريخ تدخلات الولايات المتحدة في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ، من خلال استخدام وكالة المخابرات المركزيةCIA والمخابرات الخاصة الأخرى ، وقواتها المسلحة، معروف جيدًا ، حيث تم الكشف عن هذه التدخلات بوثائق رسمية تم رفع السرية عنها من قبل سلطات الأمريكية.

وهذه بعض التدخلات التي قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية بأمريكا اللاتينية. في الأول كانت المكسيك أول ضحية لمبدأ مونرو ،و منذ 1846 و 1848 شنت أمريكا حربًا ضد تلك الدولة ، التي فقدت ما يقارب من نصف أراضيها (تكساس وكاليفورنيا).

-في عام 1854 قصفت البحرية الأمريكية ودمرت ميناء سان خوان ديل نورتي النيكاراجوي. بعد ذلك بعام -1855-، غزا ويليام ووكر ، الذي كان يشغل بعد ذلك المصرفيين مورجان وجاريسون ، نيكاراغوا وأعلن نفسه رئيسًا. -في عام 1898 قام الجيش الأمريكي بغزو بورتوريكو وكوبا، ثم كانت مستعمرات إسبانية. حاليا بورتوريكو لا تزال مستعمرة أمريكية.-في عام 1901 م قامت قوات الاحتلال الأمريكية في كوبا يفرضون تعديل بلات التدخلي في دستور الجمهورية الجديدة ، والذي من خلاله استغل حق التدخل في الشؤون الكوبية كلما رأى ذلك مناسبًا.

– بحلول عام 1903 ، حان الوقت لبنما. روجت الولايات المتحدة للفصل بين قناة بنما ، التي كانت آنذاك جزءًا من كولومبيا ، واستولت على حقوقها .- وفي 29 سبتمبر 1906 ، تولى وزير الحرب في الولايات المتحدة ، ويليام هـ. تافت ، منصب الحاكم المؤقت ، الذي تم فيه احتلال أمريكا الشمالية العسكري الثاني في كوبا.

– وفي عام 1908 تم إجراء تدخل آخر في بنما من الولايات المتحدة الأمريكية. في ذلك العام أجريت أول انتخابات رئاسية ، ولكن كانت هناك شكاوى كثيرة من مخالفات. كان على القوات الأمريكية التدخل.- وبالنسبة لعام 1912 ، عادت نيكاراغوا إلى مرحلة واشنطن.

احتل أمريكا مارينز ماناجوا وغرناطة وليون لتجنب الإطاحة برئيسهم المتحالف أدولفو دياز. لم يكن حتى عام 1933 انسحبت القوات بعد الانتفاضة الشعبية بقيادة الجنرال أوغستو سيزار ساندينو.-في عام 1914 ، أعاد الأمريكيون احتلال المكسيك، وهذه المرة احتلت البحرية مدينة فيراكروز الساحلية، بدافع على ما يبدو باعتقال الجنود الأمريكيين في تامبيكو. – في عام 1915 ، احتل مشاة البحرية الغرينغو هايتي لحماية مصالح الشركات الأمريكية.

واستمروا بها حتى سنة 1934.-الجمهورية الدومينيكية 1916: احتلت مشاة البحرية الأمريكية البلاد. سيطرت القوات على الأمة وفرضت حكومة عسكرية استمر الاحتلال حتى عام 1924.- بنما عام 1918: احتلت القوات الأمريكية بنما “للإشراف” على الانتخابات التشريعية والبلدية. في يوليوز من ذلك العام ، احتلوا محافظة شيريكي ، زاعمين أنها “ضرورية بسبب أمن” الأمريكيين.

وخلال الحرب الباردة حظيت دول أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي بأكبر قسط من طرف الولايات المتحدة الأمريكية في سياستها الخارجية، حيث لم تستطع الولايات المتحدة إبقاء أمريكا اللاتينية بعيدة عن أجندتها الخارجية ، فمنذ الستينيات إلى الثمانينيات كان من الصعب أن نتخيل مناشدة واشنطن لزعماء أمريكا اللاتينية مثل لولا (أو حتى فرناندو إنريكي كاردوسو) في البرازيل، وريكاردو لاجوس وميشيل باتشيليت في شيلي، وتباره فاسكيز، وخوسيه موجيكا من أوروجواي، وموريسيو فوينيس من السلفادور، فرناندو لوغو في باراغواي أو ليونيل فرنانديز من الجمهورية الدومينيكية – وجميعهم المنحدرين من الأحزاب اليمينية التي تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي المقابل نجد الولايات المتحدة وخاصة خلال الستسنيات دخلت في الخلافات مع هوجو شافيز في فنزويلا، وإيفو موراليس في بوليفيا، و دانييل أورتيجا من نيكاراجوا، و كاسترو في كوبا، وآخرين، إلا أن التدخل الأمريكي في هذه الدول ما يزال مستمر لإزاحة الأحزاب اليسارية التي لا تتماشى مع مصالح أمريكا.

وإن العلاقات الولايات المتحدة – مع بلدان الأنديز الخمس كانت تواجه بعض التحديات ، رغم أنها أصبحت إيجابية بشكل عام مع كولومبيا والبيرو في السنوات الأخيرة. وبالنسبة للسياسة الخارجية الأمريكية، كان التحدي التي تواجهه يتمثل في التعامل مع كل دولة من دول الأنديز بشروطها، من أجل تجنب المواجهات التي قد تجعل من السهل عليها أن تتحول إلى كتلة عدائية.

وخلال العقود الأخيرة لم يعد بوسع الولايات المتحدة الأمريكية أن تتعامل مع بلدان دول أمريكا اللاتينية، فتجاهلتها في أغلب الوقت، حيث كانت الأنظار تتجه نحو الشرق الأوسط ، ولكن لا ننس أن أمريكا تتدخل بالقوة عندما تعتقد أن مصالحها على محك التهديد.

وخلال سنة 2019 حاولت أمريكا إحياء مبدأ مونرو كأداة لهيمنتها على أمريكا اللاتينية ،ونستشف هذا من خلال تدخلها في الأزمة الفنزويلية الأخيرة لإحياء مبدأ مونرو في السياسة الأمريكية (1823) ، والذي يصوغ لها مبررات التدخل في الشؤون الداخلية لدول أمريكا اللاتينية، باعتبارها ضمن محددات الأمن القومي الأمريكي و المصالح الإستراتيجية، وكرّست الولايات المتحدة قدراتها العسكرية وصعودها الاقتصادي عبر القرنين الماضيين لتأمين احتياجاتها من المواد الخام، واحتكار السوق اللاتيني لبيع سلعها بعيدًا عن التنافس الأوروبي على أفريقيا، والصين واليابان حول منطقة جنوب شرق آسيا.وعموما يمكن القول إن التدخلات التي تقوم بها أمريكا بواسطة إنشاء قواعد عسكرية التابعة لها في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وكذلك دعم الحكومات اليمينية تثير مشاعر انعدام الثقة بين الشعوب وتهدد السلم والديمقراطية وتفسح المجال أمام قوى الهيمنة للتدخل في شؤون القارة.

*باحث بسلك الدكتوراه في القانون العام والعلوم السياسية باحث بشؤون أمريكا اللاتينية