د. حسنین توفيق ابراهيم استاذ العلوم السياسية

جامعة زايد جامعة القاهرة

الملخص:

بعد أزمة بناء الدولة الوطنية واحدة من أكبر التحديات التي تواجه العالم العربي في الوقت الراهن، لاسيما وأن كثيرا من الأزمات الأخرى ناجمة عنها أو مرتبطة بها، وعلى الرغم من أن لهذه الأزمة جذورها التاريخية سواء خلال الحقبة الاستعمارية أو في مرحلة ما بعد الاستقلال، إلا أنها تصاعدت بشكل حاد في مرحلة ما بعد “الربيع العربي”. فالحروب الأهلية والصراعات الداخلية التي شهدتها دول مثل سوريا وليبيا واليمن أدت إلى تصدع هذه الدول، لدرجة أنها باتت مهددة في وجودها ككمانات سياسية وبالإضافة إلى ذلك، فإن هناك دولا عربية أخرى عديدة لا تواجه في الوقت الراهن خطر الفشل والتفكك، إلا أنها تعاني بدرجات متفاوتة من الضعف أو الهشاشة، الأمر الذي يجعلها غير قادرة على القيام ببعض وظائفها الرئيسية بفاعلية وكفاءة والهدف من هذه الدراسة هو رسد أهم مظاهر تصدع الدولة الوطنية في مرحلة ما بعد “الربيع العربي”، فضلا عن تحليل أسباب هذه الظاهرة، ومناقشة تداعياتها القائمة والمحتملة كما تسعي الدراسة إلى استشراف مستقبل الدول المتصدعة في الإقليم في ضوء التطورات والمستجدات الراهنة. وفي هذا الإطار، سوف تركز الدراسة على حالات كل من ليبيا وسوريا واليمن الكلمات المفتاحية: الدولة الوطنية – الربيع العربي – الحروب الأهلية – الدولة المتصدعة – الفاعلون المسلحون من غير الدول.

تحميل البحث