دراسات سياسية

تنشيط التراث الثقافي، يساعد على إعادة بناء ودعم التماسك المجتمعي ‬⁩

الندوة الثامنة- بتاريخ ٢٣ سبتمبر / أيلول ٢٠١٧

تنشيط التراث الثقافي يساعد على إعادة بناء  ودعم التماسك المجتمعي ‬⁩ .

‏لدعم المصالحة المدنية والمجتمعية في ⁧سورية .‬⁩

‎” إذهب حيث الغناء فالأشرار لا يغنون “

‎من يوصل  هذا الجمال إلى العالم ؟ نحن نغني ونرقص ونحب الحياة ونتمنى السلام للجميع .

تم عقد الندوة عبر وساءل التواصل الالكتروني وبمشاركة ٢٤  شخصية مجتمعية

في هذه الدراسة والندوة ومن اجل التحديث والاستفادة باكبر قدر من الاّراء ووجهات النظر ،  فقد تم التواصل مع العديد من المختصين ومن مختلف المناطق السورية لمعرفة آراءهم حول الموضوع المشار اليه وكان العديد من الزيارات لمناطق مختلفة ، وبالتالي وضع الردود بدقة في الدراسة والندوة ليتم استخلاص النتاءج العملية والايجابية والقابلة للتنفيذ بحيث نتمكن من تحديد موعد لاجتماع موسع لمناقشة واقرار التوصيات المستخلصة .

مقدمة :

عدم المساواة والعدالة والتنمية المستدامة والمتوازنة والفقر وتوزيع الثروة بعدالة هي من اهم المؤثرات على التماسك المجتمعي، مجتمع متماسك يعني حماية المواطنين من مخاطر الحياة وحقهم في العيش بكرامة والثقة في جيرانهم ( مكونات المجتمع الاخرى ) ومؤسسات الدولة بما يضمن العمل من اجل مستقبل افضل لأنفسهم ولأسرهم ، هو السعي الى قدر اكبر من التشاركية بين المواطنين وخلق فرص للترقي ضمن مفهوم المواطنة الحقيقية التي تذيب الهويات الاخرى سواء الاثنية او القومية او الدينية في بوتقة واحدة هي الانتماء الى وطن او بلد واحد يحقق للجميع المساواة والمواطنة والعدالة وعدم التمييز وسيادة القانون . بمساواة في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية وبضمان حماية الدولة بحيادية ودون تمييز و الى الثقة بين الناس والمؤسسات والشعور بالانتماء الى المجتمع ، وتكافؤ الفرص بين جميع المكونات للمضي قدما نحو المستقبل الافضل ، ويتم ذلك في التنمية الاجتماعية الثقافية من خلال تحسين الرعاية الصحية والتعليم والحماية الاجتماعية والثقافية وغيرها من الخدمات ، بالاضافة الى تغيير في السياسات الاجتماعية الاقتصادية والثقافية لضمان مشاركة جميع المواطنين او دفعهم وتحفيزهم للمشاركة المجتمعية التطوعية او غير التطوعية والسياسية والمدنية للوصول الى تقوية المؤسسات الديموقراطية وارساء الثقافة الديموقراطية وحق الاختلاف وقبول الراي الاخر والحوار البناء وفق المفاهيم المشتركة والتشاركية التي سبق عرضها . كما ويعزز التماسك الاجتماعي المشاركة المشتركة والتعاون النشط من جميع الجهات الفاعلة في المجتمع – الحكومة وقطاع الاعمال والمجتمع المدني ومنظماته المحلية والدولية للقيام معا بعمل جماعي مشترك . ان المشاريع التنموية الصغيرة والمتوسطة تساهم في تحقيق الاستقرار والحد من البطالة وتشغيل الشباب وتمكين المرأة وبكافة المجالات المتاحة كفيل بإعادة بناء الثقة وتعزيز التماسك المجتمعي بداية مع ملاحظة ومتابعة ذلك بالتنمية المستدامة والمتوازنة للاستمرار في عملية النمو على المدى الطويل بما يعزز ويرسخ التماسك الاجتماعي . ونود ان نذكر ان مساهمة الشباب والمرأة واستعابهم من خلال تنمية المهارات والاستيعاب الاجتماعي يساهم بشكل كبير ومباشر في تعزيز التماسك الاجتماعي وبناء الاستقرار والسلام . وأخيرا نؤكد ان الهدف من التماسك الاجتماعي هو إيجاد نظام مبني على المساواة والعدالة وتلافي الانقسامات الاجتماعية وتقليص الفوارق الطبقية والاقتصادية ، ويعزز المواطنة والديموقراطية والاستقرار الاجتماعي والسلام وبناء الثقة ، وعندما يتحقق ذلك يكون المجتمع قادرًا على تحقيق مستويات اعلى من الانتاج على كافة المستويات ، وبما يساعد على الحد من التطرّف والعنف والارهاب .

وكانت الاجابات الواردة على العنوان الأساسي والترتيب حسب ورود الردود .

الاستاذ الصحفي ايمن القحف

وإنا اقول : البيت الذي فيه فنان لا تدخله الجريمة .

د. بسام بركات

إن الشعب الذي أبدع وأهدى البشرية أول نوطة موسيقية تحاكي الروح وأول أبجدية تحاكي العقل جدير أن ينعم أحفاده بالأمان والمحبة والسلام .

 الاستاذ جابر سلامة : ان المجتمات تتكون من اخيار واشرار مع فارق بان الاخيار اكثر عددا واكثر فهما وتسامحا لأن الخير دائما مقرون بالعلم والثقافه ويتلاقى الأخيار مع بعضهم دائما ليحققوا الإنسجام المجتمعي ويتم عزل الأشرار وتفككهم .

المحامي فادي اسماعيل  : هاد التراث الاجتماعي والثقافة يلي كنّا عايشينا .

ربما حذفت بعض الامور ولكن فعلا لو عدنا لذلك الوقت لعاد كل شيء كما كان بل افضل .

مدام حنان بريمو : الموسيقا لغة الشعوب والجميع يفهمها . الموسيقا هي الدين والمحبة بها تعمر الأوطان وتنتشر الثقافات طوبى لمن يستمع ويصغي لترتقي النفوس نحو العلاء بها تتوحد الأديان وتتساوى المشاعر ويصبح الله نور ومحبة

الاستاذ  وسيم السخلة : لايمكننا فصل مسألة التراث الثقافي عن السياق الذي نمر فيه ، زمن التحديات الكبرى وضرب الرموز والمعتقدات وتشويه الارث الثقافي لنا ، اليوم توثيق وحماية التراث أولوية وضرورة ملحة ويجب علينا كمجتمع مدني اخذ ادوار حقيقية تجاه هذا الموضوع .

د. ريم منصور سلطان اﻷطرش

صحيح… فمنذ يومين ذهبت لحضور جوقة قوس قزح في قصر العظم. بمجرد وقوفي على باب القصر الخارجي المغلق، بدأ الناس يتوافدون ويقفون مثلي ، ينتظرون فتح الباب المغلق… بمجرد أن رأيتهم ورأوني، تبادلنا الابتسام والتحية… على الرغم من أني لا أعرفهم… لكني شعرت حينها بأني أعرفهم حقا… فهم يحملون تلك الوجوه السمحة التي كنت أراها في مثل هذه المناسبات قبل أن تحل علينا تلك السنوات العجاف… هم أهل بلدي الطيبون الذين أحبهم حبا غير مشروط .

السيدة دعد قنوع  : سورية موطن الجمال ومفاعل قيم الحق والخير والسلام، من القديم وآثارها شاهدة على النبوغ والتجدد والتألق المستمر والدليل ما سجله علماء الآثار من لوحات وتحف معروضة في أهم المتاحف في العالم، وخير الشواهد الفن المعماري والنقوش البديعة وأعمدة النصر في تدمر واللاذقية و مسرح بصرى منذ العهد الوثني من تاريخ سورية الشاهد على نشوء العالم وتاريخ الأديان تباعا قام من سورية، باسمي الشخصي ومن دراساتي التاريخية واللاهوتية أناشد منابر الثقافة الراقية أن تحافظ على علمانية هوية الدولة السورية حتى تستمر صرخة زنوبيا حاضرة في الذاكرة الوطنية الشعبية. تحياتي لكل القائمين على بعث الجمال السوري في وعي السوريين والعالم .

 المهندس زاهي طيارة التراث الثقافي هو صوره حقيقيه عن حياه المجتمع وهو يعكس نمط الحياه وطبيعتها والغناء جزء اساسي منها .

د عبد الحميد سلهب : الثقافة هي حالة وجدانية ذاتية تنهل من التراث والان المطلوب هو حالة الضرورة والاسراع للدرس والثقافة الوطنية التي تربط الانسان بتراثه المجيد والصبر الجميل ينبغي العمل والسعي لذالك وعدم اضاعة الوقت ابدا والمثقف هو شمسا تنير الدرب للاجيال .

 الاستاذ  الإعلامي المميز جمال الجيش : أجل علينا أن نغني للحياة للحب الخير للجمال أن نغني للإنسان بأماله وآلامه بأحلامه وانكساراته أن نغني للمظلومين والمقهورين والمضطدين للمصادرين حق البوح والصراخ نغني لوطن الشمس الذي يطهرأرواحنا ويسمو بمشاعرنا نغني للقادم الجميل المعمد بالدماء وشقائق النعمان وأحلام الأطفال المشردين على أرصفة مدائن الحزن و الخراب نغني كي نهزم النشاز والأغاني الرديئة وكي نطرد خفافيش الظلام .

الاستاذ شكري شيخاني : من المؤكد ان تنشيط الجانب المتعلق بحياتنا وديمومتنا هو التراث الثقافي الذي نتوارثه أجيال بعد اجيال والعمل على تنشيط هذا الجانب الهام في مجتمعاتنا هو بحد ذاته عملية بناء المجتمع ودعم حالة الترابط والتماسك المجتمعي وخاصة في سوربة الجريحة والتي هي بامس الحاجة لدعم اليات المصالحة المدنية وايضا ان من اهم اسباب نجاح هكذا فعاليات هو الوصول الى قلوب الناس من خلال التماس الحاجات الانسانية الضرورية والتي لم ولن يفهمها الاشرار الا وهي محاكاة الانسانية نفسها بالانشطة المتنوعة فالحياة وجانبها المشرق هو الحب ..حب الخير للناس والسلام والمحبة…

السيدة اخلاص غصة : ‏عندما تكون الهجرة اختيارا، يمكن أن تكون وسيلة جيدة لنشر معارف جديدة، أو مهارات، أو تساعد على تعزيز النمو الاقتصادي والثقافي ، ونامل عودة النازحين واللاجئين الى بلدهم مستفيدين من الثقافات المشتركة الإيجابية .

السيدة تغريد ريشة : التراث الثقافي السوري غني جدآ .وبشكل خاص الغنائي.والملاحظ ان اهم مايميزه هو الدعوة للمحبة رغم مايكتنف العبارات والمقاطع والالحان من حزن .. كالدلعونا وابو الزلف .والعتابا ..وهنالك اهازيج شعبية تمجد الكرم والشهامة ومكارم الاخلاق علينا باحياء التراث الشعبي بمضمون جديد يحمل قيم التسامح ونشر المحبة .

السيدة نهاد الصاحب : الغناء و الموسيقى و المسرح و السينما انواع من الثقافة لا يحتاجون للترجمة انهم يحملون لون واحد لغة الحياة تجمع الشعوب كافة .

 الشاعر الاستاذ صقر عليشي : في التراث ما يجمع وفيه ما يفرق. فيه ما يضيء وفيه ماينشر العتمة . فيه ما يرفع الجبين وفيه ما هو مخز مهين . اذا أحسنا التعامل معه افاد حاضرنا ومستقبلنا . والعكس بالعكس . والنجاح يتوقف على الفكر الذي ينسق وينتقي .

الاستاذ نضال قسام :  نستطيع رسم باقة زهور لكن لانستطيع ان نأخذ منها الزيوت الطبية والعطرية . لذلك علينا ان نوجد الارض اولا ثم نصلحها ونزرعها . لنقضي على الاعلام الفاسد ويكون هناك قانون ضامن تصبح جمال الفيروزيات مثل جمال الكون .

 المهندس همام المالح : التراث الثقافي هو مخزون تفاعل حياة عمرها مئات السنين يلعب فيها الامان و الخوف و الاستقرار و الشدة و الرخاء و كثير من الامور و دوما الشعوب تستوعب المخاضات و الازمات التي تواجهها فكلما كان هناك امان و استقرار ينجم عنه تطور و اثراء ثقافي و هذا الشعب منذ عشرات السنين يتعرض لازمات و يستوعبها و يقوم من كبوته و يتوحد من جديد لبناء وطنه و يكون شعب واحد لذلك يرجى اولا ترك هذا الشعب ليظهر ثقافته الجديدة من خلال تامين حقوق الملكية الخاصة بكافة جوانبها المادية و الفكرية.. وحمايتها الى ابعد الحدود ومنع العبث فيها وبعد ذلك سيفاجئ هذا الشعب العالم بثقافة خاصة به حيث انه يتميز باستيعاب ثقافات اندمجت وانصهرت معه من حروب وهجرات من المغول سابقا الى عصرنا الحالي وما تلاها من تغيرات سكانية و عمرانية و اقتصادية بينما بالعصر الحالي ثقافات الشعوب المهيمنة على العالم تعتبر كل ثقافة مخالفة لها خصم يجب ازالته وفي حال انتصر هذا الموقف اي البسنا شعبنا ثقافات مستوردة كاذبة و مصطنعة و غير حقيقية عكسا للشعوب المستقلة بثقافاتها مثل اليابانية والكورية و الماليزية و غيرها النتيجة اخراج تدخل الدولة بهذا الامر لا من بعيد او قريب لكونها ستتعرض لضغوط هيمنة ثقافات اخرى على شعبنا.

الدكتور فرحات الكسم : اهدي كتاب أدب الحوار والاختلاف ، لنشره إلى كل من أحب العلم والمعرفة .

الاستاذ عبد القادر العبيد – في متابعة اي بحث لابد من وضوح الالفاظ ، المستعملة أداة تعبير ، في مجال البحث اللفظي لأن التعبير الكامل الدقيق هو التجسيد العملي الذي بدونه لاتقوم قيمة لأي نظرة الى الحياة. – اذا نقطة الانطلاق التي يجب اعتمادها هي : 1 – تفهم النظرة الى الحياة والكون في المجتمع . 2 – تحديد مفاهيم الالفاظ التي نستخدمها اداة للتفاهم حول الالفاظ . فالثقافة تعني مجمل العلوم والفلسفات التي تتناول الحياة وما له علاقة بها ، ومايحصل من ذلك من مستوى عقلي واتجاهات فكرية واعتقادات مناقبية وادراك للشؤون النفسية والمادية . وهذا في وحدة الثقافة . والحقيقة ان طبيعة الثقافة عامة . ولكن قد مر على البشرية ادوار ثقافية سمي كل دور منها باسم الشعب الذي قام به او اللغة التي كانت واسطته . فاذا تكلمنا عن الثقافة السورية عنينا بها الدور الذي قام به السوريون في ترقية الثقافة العامة وهو دور الزرع والغرس وسلك البحار والتجارة وانشاء الحروف الهجائية والارقام السورية والدولة المدنية واختراع الدولاب السومري …. – والمثقف هو الرجل المصقول الذي يعي وجوده في مجتمعه السوري مجتمعا واحدا في وحدة حياة ووحدة مصير ووحدة مقاصد ووحدة اتجاه لتسامي المجتمع السوري .وليس التحدث بما يصل اليه من قراءات لادباء وفلاسفة ومفكرين من شتى المجتمعات فتجده في النهاية واقع في انفصام المعرفة وانفصام الشخصية وماتجره هذه الحالة من ضرر على نفسه ومحيطه ومجتمعه . ان الشعب الذي تطغى فيه (الثقافة السياسية ) على الثقافة الاجتماعية يتعثر في طريق سيره المتسامي . فالسياسة في الشعب الحضاري شان من الاجتماعية في شمول وحدة الحياة – المجتمع . وطغيان الجزئيات في وحدة الحياة ، مهما أعطى من سلامة المظهر ، يبقى تورما سرطانيا ابعد مايكون عن الصحة . والثقافة السياسبة التي يروج لها ويزكيها ويسيئ مدلولها الذين لايريدون للشعب سلامة المصير هي من هذه التورمات السرطانية القتالة لحيوية الشعوب . – الثقافة السياسية في مدلولها الصحيح هي الثقافة الاجتماعية الوطنية الشاملة . انها فرع من كل ، نوع في الانسجام الثقافي الشامل . – تراثنا الذي حفظته لنا ارضنا ، ليس هو تاريخنا الكلي . ان التاريخ لايسجل على الاديم أو على الطين أو على الورق . إنه سجل سير الحياة السورية في ذاتها ، في نموها التصاعدي ، فيما تعبر به عن ذاتها في الكشف وفي السيطرة على النواميس الطبيعية لتحقيق اهدافها ، في تحقيق كمالها الذاتي اللامحدود . لكن هذا التراث اذا درس بمجموعه من الفن والادب والشعر في الاسطورة والبناء والثقافة الاجتماعية ، في فنون وعلوم الاقتصاد والدولة واشكال الحكم ، في القوانين ، في تعمير المدن ، في عمران ارض الوطن ، في الاكتشافات والصناعات والعلوم الرياضية والتجريبية ، في جميع نواحي الحياة التي حفظتها لنا الارض والكتب – رغم عداء بعض الكتاب – ان هذا التراث اذا درس ككل ، يعطي التعبير الذي يأتي نورا وهاجا ويساعد على فهم عظمة النفس السورية واصالتها وقوتها على الابداع . ان التراث السوري المحفوظ ، حتى ولو حفظ لنا بمجمله رموز التعبير الحياتي فهو لايمثل عظمة النفس السورية فحسب . ان عظمة النفس السورية هي في أنها استمرت رغم الاحداث الطارئة العاتية الخارجية ، في صراعها الظافر . وفي عهود قسوة الاستعباد . كانت النفس السورية تعطي للعالم انوارا كاشفة متجددة على الحقيقة الانسانية الكبرى لوعي ذاتها . ان نظرة عميقة يلقيها المتأمل المتعمق على التراث السوري تعطيه برهانا على قوة السوريين الفاعلة التي تعبر عنها نفسيتهم في النهضة المنبثقة من صميم حاجات المجتمع لتأمين مصلحته . واذا بدأ الحق (بفرد) فهو حق لانه انتصار من صميم المجتمع . والحق قيمة مجتمعية تبرز في التعبير في الكل على تنوعه المنسجم . فالتراث الذي هو من صنع افراد هو تعبير المجتمع عن ذاته . نحن اول من وحد الاله (ايل) (الله) في بابل نحن اول من وضع اسطورة الخلق نحن اول من احدث الثورة الزراعي باستنبات القمح والشعير في اريحا والمريبط نحن او من ابتكر الدولاب السومري الذي ساعد في الحركة والنقل نحن او من سن الشرائع وارسى قواعد العدالة (شريعة حمورابي ) نحن اول من سك النقود فأنهينا مفهوم المقايضة وأرسينا قواعد التجارة نحن اول من اخترع المجداف وصنع المراكب وشقينا البحار . نحن اول من وضع خارطة للكرة الارضية نحن اول من ابتكر ساعة التوقيت في بغداد نحن اول من فكر بالحساب والعقاب ومصير النفس البشرية نحن اول من وضع الابجدية والمكتشفة في راس شمرة نحن اول من وضع الرقم الذى سهل علوم الرياضيات من هندسة وجبر . نحن اول من اعطى القيمة والكرامة للانثى متمثلة بالام السورية الكبرى عشتار . فتحية لك ياعشتار .

 السيدة انعام نيوف : الاخيار يغنون ، يلخص محمد منير في أغنيته عليّ صوتك بالغنا في فيلم المصير للمخرج الراحل يوسف شاهين عليً صوتك بالغنا لسه الأغاني ممكنة ولسه ياما ياما ياما ياما في عمرنا علي صوتك علي صوتك بالغنا لسه الأغاني ممكنة ممكنة ولو في يوم راح تنكسر لازم تقوم واقف كما النخل باصص للسما للسما ولا انهزام ولا انكسار ولا خوف ولا ولا حلم نابت في الخلا في الخلا علي صوتك علي صوتك بالغنا لسه الأغاني ممكنة ممكنة غنوتك وسط الجموع تهز قلب الليل فرح تداوى جرح اللي انجرح دى غنوتك وسط الجموع تهز قلب الليل فرح تداوى جرح اللي انجرح ترقص؟ أرقص، غصب عني أرقص غصب عني غصب عني أرقص ينشبك حلمك في حلمي غصب عني أرقص غصب عني غصب عني أرقص ولا انهزام ولا انكسار ولا خوف ولا ولا حلم نابت في الخلا في الخلاعلي صوتك علي صوتك بالغنا لسه الأغاني ممكنة ممكنة .

الاستاذ عيسى يوسف : علينا إجراء مصالحة تاريخية مع ذاتنا والانخراط مع الثقافات الأخرى وإعادة النظر في القيود التي فرضناها على مجتمعنا خلال تاريخنا الطويل لبناء ثقافة جديدة تبحث عن الخير والنفع مما يدفعنا إلى الإمام على كافة الصعد حتى لانبقى (مكانك راوح)

 السيدة وفاء صنين : التراث الغنائي السوري اقدم تراث غنائي في العالم اذ وجدت في اثار اوغاريت اول نوطه موسيقيه مكتوبه واستطاع الملحن محمود عجان ان يعزفها في حفل خاص عن حضارة اوغاريت مع الباحت جبرائيل سعادة رحمه الله والجميع يعرف ان الحضارة الفنيقيه التي كانت قبل الميلاد امتدت على شواطئ المتوسط وقد وجدت اثار لها في امريكا وهي الان قيد البحث وهذا الانتشار والتعايش مع الناس وترافقه مع تطور الموسيقا هو مؤشر على احد روائز التعامل الودي بين الشعوب والدلعونه موثقه منذ 3000 عام في بلاد.الشام وما نجده من تداخل في استخدام الالات الموسيقيه وكيفيه تطويرها وتحديثها يوكد لنا جميعا ان البشريه اتفقت على ان الموسيقا احسن تعبير عن مشاعرها تجاه الافراح والاحزان ولاينسى احدايقاع طبول الحرب و واحتفالات النصر كلها يعبر عنها بالموسيقا .

المهندس باسل كويفي : ان افضل ثقافة نتعلمها هي – كيف نختلف ، ثقافة قبول الآخر – ثقافة الحوار ، ثقافة التسامح – التفاعل مع الآخرين – ان الوطن اثمن مافي الوجود وليس خيارنا، منه نستمد هويتنا وترتبط به جذورنا ونبني عليه احلامنا ومستقبلنا ، ان المثقف هو الذي يتحسس قضايا وطنه ويلتزم بها فمن لاقضية وطنية له لاوجود له . الثقافة والفنون مرآة ثقافية وانعكاس للمجتمع ينهل منه العبر والتقاليد واللهجات … ويزيده معرفة ووعي ورفعة … ارتباط عميق بين الإحساس والنطق ، بين الشعور والإظهار …

وفِي الختام تم تحديد عنوان وموعد الندوة المقبلة ،السبت ٤ / ١٠ / ٢٠١٧

إدماج الشباب في أعمال السلام والأمن المجتمعي على نطاق أوسع هو عنصر أساسي في بناء السلام وتدعيم  التماسك الاجتماعي وبناء القدرات المحورية –

مهندس باسل كويفي 

 

vote/تقييم

(Read more)  في تفكيك الأيديولوجية الدينية لإيران

SAKHRI Mohamed

لنشر النسخ الالكترونية من بحوثكم ومؤلفاتكم القيمة في الموسوعة وايصالها الى أكثر من 300.000 قارئ، تواصلوا معنا عبر بريدنا [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى