قضايا سياسية

خارطة الطريق الأمريكية التركية حول منبج

توصلت الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا إلى خارطة طريق حول مدينة منبج السورية الواقعة شمال شرق محافظة حلب في 4 حزيران/يونيو 2018. بعد توقيع مجموعة العمل الخاصة بينهما في 26 أيار/مايو الماضي على اتفاق يشمل تعزيز الأمن والاستقرار في المدينة وريفها.

جاء الاتفاق بناءً على مخرجات مرحلته الأولى في فبراير شباط الماضي التي نتج عنها مجموعة عمل مشتركة حول منبج بين وزيري الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون والتركي جاويش أوغلو، سبقها تكرار تهديدات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشن عملية عسكرية في مدينة منبج استكمالًا لإخراج وحدات حماية الشعب من كامل الشريط الحدودي في شمال سوريا وذلك بعدما تجاهلت واشطن مطلب أنقرة نشر قوات مشتركة في محيط مدينة منبج (1).

من المنتظر تطبيق خارطة الطريق في منبج على ثلاث مراحل تضمن الأولى انسحاب قيادات وحدات حماية الشعب الكردية خلال 30 يوم، وفي الثانية يتم إرسال وحدات استخباراتية وعسكرية مشتركة أمريكيّة تركيّة خلال 45 يوم من المدة المقررة، وفي الثالثة تعمل الدولتان على تشكيل مجلسين عسكري وآخر مدني لإدارة المدينة (2)

نستعرض في هذه الورقة حيثيات نضوج الاتفاق الزمني وإمكانية تطبيقه العملي وإظهار المُعوقات أمام مستقبل المدينة ضمن ثنائية المصالح المشتركة التركية الأمريكية.

1- منبج من عقدة خلاف دولي إلى ثمرة تركية بعد غصن الزيتون

حتى عام 2014 لم تكن مدينة منبج محل اهتمام أو خلاف دولي بسبب بسط تنظيم الدولة قبضته عليها وطرده الجيش الحر الذي سبق وسيطر على المدينة عقب انسحاب النظام السوري 2012.

مع استمرار العمليات العسكرية للتحالف الدولي المؤلف من 60 دولة في أقصى شرق سوريا، انسحب تنظيم الدولية من مدينة منبج عام 2016م. وخضعت المدينة تحت إدارة وحدات حماية الشعب الكردية، وعقب السيطرة تم الإعلان عن إنشاء مجلس عسكري مؤلف من 13 قياديًا برئاسة عدنان أبو المجد (3)

مثّل الإعلان خطوة أولى أظهرت نوايا حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بقيادة صالح مسلّم الرامي لوصل كانتون عفرين منبج بعين العرب كوباني ورأس العين، وهو ما جعل المدينة عقدة خلاف دولي بين تركيا وواشطن، سيما أنًّ تركيا اعتبرت الخطوة تهديداً مباشراً لأمنها القومي على طول الشريط الحدودي مع سوريا، إضافةً إلى اتهامها مجلس سوريّة الديمقراطي وقواته -قسد بالتبعيّة لِـحزب العمال الكردستاني الموضوع تركيًّا على قائمة التنظيمات الإرهابية.(4)

وعلى الرغم من التطمينات الأمريكية لتركيا بحماية أمنها القومي إلا أنًّ الأخيرة –فيما يبدو-لم تعد تأمن الجانب الأمريكي فغيرت سياستها بشكل كُلي عقب المحاولة الانقلابيّة 2016م وعززت تحالفها مع روسيا وإيران، الأمر الذي دفع إلى المزيد من توتر العلاقات مع أمريكا .

لم تتوانَ تركيا في تطبيق سياسة درء المخاطر فأطلقت عملية درع الفرات فجر 24 أغسطس/آب 2016م ونجحت بتطهير مثلث جرا بلس اعزاز الباب من وحدات حماية الشعب، وحققت أولى الأهداف في شق الكانتون الموصوف بِـالكردي بإعلانٍ جاء على لسان رئيس هيئة الأركان التركية خلوصي أكار 24 شباط/ فبراير الماضي (5).

وفي 20 مارس/كانون الثاني 2018 أطلقت تركيا عملية باسم غصن الزيتون وذكرت الأركان التركية أن العملية تستهدف إخراج قوات سوريا الديمقراطية -قسد من منطقة عفرين بريف حلب الشمالي (6) الأمر الذي دفع واشنطن إلى توجيه رسائل سياسية وعسكرية إلى تركيا بهدف إعاقة التقدم التركي داخل العمق السوري، فأقدمت على إرسال المزيد من الدعم العسكري إلى وحدات حماية الشعب معربةً عن نيتها تشكيل جيش قوامه 30 ألف جندي مهمته الانتشار على كامل الشريط الحدودي التركي السوري كقوات حفظ أمن دولي وصولاً إلى البحر المتوسط. (7)

وفي خطوة لمنع الاصطدام المباشر بين قواتها المنتشرة في منبج مع قوات فصائل درع الفرات المنضوية تحت الجناح التركي بادرت الولايات المتحدة في 6 مارس/آذار 2017 إلى نشر وحدات عسكرية في محيط منبج بلغ عددها 300 جندي (8)، كما نشرت روسيا قوات شرطة عسكرية في محيط عفرين لمنع أي صدام محتمل بين حلفائها الأكراد مع القوات المدعومة من تركيا. (9)

كما انتشرت قوات فرنسية إلى جانب القوات الأمريكية في المنطقة الفاصلة بين قوات قسد وفصائل درع الفرات، ونشرت صحيفة حريت التركية صوراً أظهرت تواجد مدرعات فرنسية في وسط منبج بقوات قُدِّر عددها بـ 50 جندياً (10) والخطوة الفرنسية جاءت بعد أيامٍ قليلة من إعلان وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو عن خارطة طريق مشتركة مع الولايات المتحدة حول منبج والتي أقر بموجبها انسحاب الوحدات الكردية من منبج كي لا تضّطر تركيا إلى التدخل العسكري، إلا أنّ احتدام المشهد لم يمنع تركيا من مواصلة عملياتها العسكرية واستمرت فصائل الجيش الحر بالتقدم في محيط عفرين بالتوازي مع شن روسيا والنظام السوري حملة عسكرية في الغوطة الشرقية (11) منتصف فبراير/ شباط 2018 وبعد مضي أسابيع أعلنت تركيا 18 آذار/مارس2018 السيطرة على كامل مدينة عفرين لتتجه بعدها التحركات التركية نحو منبج السورية. (12)

2- تماهي الموقف الأمريكي مع تركيا

على الرغم من استمرار الخلاف التركي الأمريكي في مسألة دعم الأكراد إلا أنَ تأليب الرأي العام لتنامي الخطر الإيراني أحدث تغيراً في إدارة ترامب لتّتغير بعدها المعادلات في كامل الجغرافية السورية، وهو على ما يبدو ما دفع واشطن لإعادة النظر في استراتيجيتها العسكرية السورية التي أفضت إلى إعلان ترامب نيته الانسحاب من شمال شرق سوريا بعد القضاء على تنظيم الدولة في ريفي الحسكة ودير الزور الشرقي.

كما أنًّ نجاح العمليات التركية داخل العمق السوري على حساب هزيمة قوات سوريا الديمقراطية أثر على الموقف الأمريكي ودفعه لإعادة تعزيز جدار الثقة والتأكيد على مركزية المصالح المشتركة مع تركيا، يُضاف له نية الولايات المتحدة شق محور آستانا لمنع روسيا من الاستفراد بِـالملف السوري، كما أنً موقف تركيا الحازم في منبج واعتبارها مسألة وجودية خلق نوعاً من القلق المؤقت لأمريكا.

من الملاحظ أن عدة عوامل دفعت واشطن إلى تغيير أولوياتها في المنطقة وقد تكون هذه المتغيرات مؤقتة أو مرحلية تدخل في سياق تجميد الخلافات الآنية لتحقيق أهداف أكثر أهمية، فعودة العلاقات التركية الأمريكية إلى مسارها الإيجابي ساهمت في دعم الوجود التركي في الشمالين العراقي والسوري فقد وصل الجيش التركي إلى عمق يقارب 25 كم داخل الأراضي العراقية في العملية العسكرية التي أطلقتها في آذار/ مارس الماضي واستطاعت تركيا إنشاء 11 قاعدة عسكرية مقابل الحدود البرية مع إيران. (13)

3- معوقات أمام خارطة منبج

غابت الآليات عن اتفاق منبج واكتفى البلدان بوضع بنود فضفاضة عريضة لا يمكن من خلالها التنبؤ بمصير وشكل مستقبل المدينة حتى بعد قضاء مهلة الستة أشهر، فالاتفاق تحدث عن انسحاب الوحدات الكردية دون التطرق إلى مصير المجلس العسكري، كما لم يكشف طرفا المعادلة عن تفاصيل مهمة القوات المشتركة التي ستقوم بتسيير دوريات مشتركة في محيط منبج، ويمكن استقراء بعض الثغرات في الاتفاق على الشكل الآتي:

1_ يتبادر للأذهان مصير مليشيات الوحدات الكردية بسلاحها الثقيل فعلى الرغم من إعلانها سحب مستشاريها جاء إعلان آخر للمجلس بأنه لن يخرج من المدينة، ما يسفرُ عن نية ضمنية في البقاء وإدارة المدينة من الداخل. (14)

2_ العبارات الفضاضة بإرسال قوات مراقبة مشتركة تركية-أمريكية تعني أن الجانب الأمريكي لم يُوافق على دخول قوات تركية إلى منبج وهو ما يشير إلى أن استنساخ تجرية درع الفرات في منبج غير مرحب بها، وهذا يناقض كلام الرئيس أردوغان في تأكيده على مد الخارطة إلى عين العرب “كوباني” و رأس العين والحسكة والرقة. (15)

3_ غياب جدية الموقف الأمريكي المناقض للموقف التركي الذي يعتبر الاتفاق ساحة اختبار لمعرفة مدى التزام واشنطن بوعودها، فمنبج مهمة للجانب التركي وتعتبرها نموذجاً يعني نجاحه إمكانيّة التعميم على باقي مناطق شرق الفرات، وهو ما يزيد ثغرات الاتفاق في حال لم تلتزم واشنطن بسحب السلاح الثقيل من المليشيات وحل المجلس العسكري، وقد يبدو للوهلة الأولى أن أمريكا تريد إبقاء قوات لها في منبج أو في ريفها لأن المدينة ترتبط بالرقة التي تعتبرها أمريكا منطقة نفوذ استراتيجي.

4_ الخارطة لم تُوضح من هي الجهة التي ستتولى حفظ الأمن في القرى المحيطة في منبج، وإذا ما افترضنا أن العشائر ذات المكون العربي هي من ستقوم بهذه المهمة فهذا قد يضعها في حالة مواجهة مباشرة مع المجلس العسكري في حال رفض الأخير الخروج من المدينة.

الأهمية الاستراتيجية لمدينة منبج

تتمتع مدينة منبج بأهمية استراتيجية حيث تقع شمال شرق حلب غرب نهر الفرات وتربط مدينة الباب بمدينة الرقة والموصل بغازي عينتاب، وتبعد 65 كم جنوب غرب مدينة عين العرب كوباني و30 كم عن النقطة الحدودية الفاصلة بين سوريا وتركيا، وأصبحت عقدة تُجسد تناقض مصالح إقليمية عديدة، وتعود أهميتها لتركيا باعتبارها خط إمداد لمدينة جرا بلس شمال حلب، وصولاً إلى كامل مناطق غرب الفرات، وإذا ما نجحت في إرساء معالم الاتفاق تكون قد أنهت خطر التنظيمات التي تعتبرها تركيا خطراً على أمنها القومي، كما تُعد ملفًا شائكًا مرتبطًا بالعديد من الملفات الإقليمية ولا يستبعد أن تكون منبج هي تتمة لمقايضة إيرانية تركية مع مدينة كركوك الغنية بالنفط.

سيناريوهات متوقعة

سياسياً: يقف الاتفاق على مفترق طرق من تحديد مصير عودة العلاقات الطبيعة بين الحليفين إلى مسارها الطبيعي، وقد يترتب على ذلك مدى تعاطي الجانب الأمريكي مع الاتفاق، بيد أن أمريكا غير عازمة على التنازل لتركيا إذ أثار حديث الولايات المتحدة عن عدم نية انسحابها من تركيا المزيد من القلق للجانب التركي حيث أكد قائد القيادة المركزية الجنرال “جوزيف فوتيل” أن الولايات المتحدة لا تخطط لسحب قواتها المتمركزة قرب مدينة منبج، وإن أصرت أمريكا على موقفها فلن يعدو الاتفاق بالنسبة لها أكثر من محاولة احتواء ردة فعل الأكراد الغاضبة من مسألة عفرين ومن جانب آخر الضغط على تركيا للمساهمة أكثر في ردع إيران. (16)

ميدانياً: سيدخل الاتفاق حيز التنفيذ وقد يتوصل الطرفان لحلٍ وسط يُرضي جميع الأطراف، وعند استحالة خروج كامل للمجلس العسكري قد يذهب الأخير إلى تقاسم السلطة مع القوات التي تختارها تركيا لضبط وإدارة المدينة من الداخل لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

ومن أجل نظرة مستقبلية لخارطة منبج تواصل “مركز برق” مع الباحث المتخصص بالشؤون التركية “الدكتور علي باكير” حيث اعتبر الاتفاق خطوة بالاتجاه الصحيح للطرفين في سبيل إزالة اللبس والتوترات التي تصاعدت منذ مطلع 2018.

وأضاف باكير أنّه على الرغم من صعوبة تطبيق الاتفاق فلا تزال هناك نقاط غامضة أو متباينة التفسير في الرواية الأمريكية سيما أنّ بعض التقارير أشارت بالفعل إلى بدء انسحاب بعض عناصر وحدات حماية الشعب من المدينة تمهيداً فيما بعد لإخضاعها تحت الإشراف التركي الأمريكي.

وَأضاف الباحث أنه سيكون هناك صعوبات فيما يتعلق بالنقطة المرتبطة بسحب السلاح من جميع العناصر الكردية المتبقية في المدنية، بالإضافة إلى الإطار الزمني لتنفيذ الاتفاق كاملاً فالجانب التركي يسعى إلى تواريخ منضبطة فيما القراءة الأمريكية لتنفيذ الاتفاق تبقى فضفاضة بالمدى المنظور.

اختتم باكير بالتأكيد على أن الجانب التركي سيختبر الجانب الأمريكي من خلال هذا الاتفاق أما واشنطن فقد تلجأ إلى بعض التنازلات لمنع انجراف تركيا إلى إيران وروسيا في سوريا وهو ما يساعد أمريكا فيما بعد على كسب اللاعب التركي في ملفات أخرى.

وبناء على ما سبق فإنًّ خارطة الطريق المقررة تحمل في طياتها استراتيجية تنطلي في بعدها الإيجابي على بداية تجاوز خطوط التوتر الأمريكية التركية فالتعاون المشترك في منبج يمكن أن يفرز في المدى البعيد تعميم النموذج على بقية مناطق ريف حلب وحتى إدلب وهذا يبنى على مدى إحداث تطورات في بقية الملفات المشتركة بين الدولتين مع الأخذ بالاعتبار مخرجات الانتخابات التركية التي قد تُحدد الإطار العام للسياسية الخارجية التركية.

ولاشك أن الاتفاق المبرم سينعكس بشكل أو بآخر على مسار الحلول السياسية التي تسعى من خلاله الدول الإقليمية هندستها ليس فقط في سوريا بل في كامل منطقة الشرق الأوسط، وبالمنحى السلبي فإن فشل الاتفاق يعني المزيد من خلط الأوراق الدولية والعودة إلى مربع اللاإستقرار الذي قد يقود إلى تغير استراتيجيات البلدين في جميع الملفات الثنائية.

الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مركز برق للاستشارات والدراسات المستقبلية 

جميع الحقوق محفوظة لدى مركز برق للاستشارات والدراسات المستقبلية © 2018

المصادر والمراجع

https://bit.ly/2HsuTGU واشطن تدرس مقترحاً حول منبج السورية، تلفزيون سوريا، نشر بتاريخ 16 شباط 2018

https://bit.ly/2Jvk6Bd

اتفاق تركي أمريكي على خارطة طريق بشأن منبج، ترك برس نشر بتاريخ 4 يونيو 2018

https://bit.ly/2kSGq9L

إعلان تشكيل المجلس العسكري في منبج، القدس العربي نشر بتاريخ 4 إبريل 2016

https://bit.ly/2JAd9PR

تركيا ترفض وساطة فرنسية للحوار مع قوات سوريا الديمقراطية، سكاي نيوز نشر بتاريخ 30 مارس 2018

https://bit.ly/2JnDAV2

انقرة تم تحقيق أهداف عملية درع الفرات RT نشر بتاريخ 24 فبراير 2017

https://bit.ly/2mX8zgK

الأركان التركية تعلن انطلاق عملية غصن الزيتون في عفرين، شبكة شام نشر بتاريخ 20 مارس/كانون الثاني 2018

https://bit.ly/2HN7qjV

التحالف الدولي نعمل على تشكيل قوة أمنية جديدة في سوريا تضم 30 ألف مقاتل، RT بالعربي، نشر بتاريخ 14/1/2018

https://bit.ly/2Mq1VLK

واشطن تنشر قواتها قرب مدينة منبج السورية، الشرق، نشر بتاريخ 6/آذار/ 2017

https://bit.ly/2y7sCSh

روسيا تنشر قوات بعفرين السورية وتنفي إقامة قاعدة عسكرية، الجزيرة، نشر بتاريخ 20/آذار/2017

10 https://bit.ly/2HxnOFq

ما تأثير انتشار قوات فرنسية على حسم مستقبل منبج، عربي 21 نشر بتاريخ 2/مايو 2018

11 https://bit.ly/2LNo99d

أي مستقبل لحملة النظام السوري على الغوطة الشرقية، الجزيرة نشر بتاريخ 12/3/2018

12 https://bbc.in/2tX8Arx

تركيا تعلن السيطرة الكاملة على كامل مدينة عفرين شمال سويا، بي بي سي نشر بتاريخ 18 مارس/آذار 2018

13 https://bit.ly/2sFAUf7

الجيش التركي وصل لعمق 25 كم داخل العراق، القدس العربي، نشر بتاريخ 7/حزيران 2018

14 https://bit.ly/2JnrDCN

وحدات حماية الشعب تعلن سحب قواتها من منبج، “تلفزيون سوريا” نشر بتاريخ 5/حزيران،2018

15 https://bit.ly/2HlWvhv

أردوغان: اليوم نحن في عفرين وغدًا سنكون في منبج وبعد غد سنطّهر شرق نهر الفرات، شبكة شام، نشر بتاريخ 9/أذار/2018

16 https://bit.ly/2Hy7F2d

ما مدى جدية التصريحات الأمريكية حول البقاء في منبج، عربي 21، نشر بتاريخ 5/ فبراير/ 2018

 

المصدر

خارطة الطريق الأمريكية التركية حول منبج

اظهر المزيد

الموسوعة الجزائرية للدراسات السياسية

مدون جزائري، مهتم بالشأن السياسي و الأمني العربي و الدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock