الدبلوماسية و المنظمات الدوليةدراسات أوروبية-أورومتوسطيةدراسات استراتيجيةدراسات اقتصادية

دبلوماسية الطاقة الروسية تجاه أوروبا

فايزة يموتان – باحثة دكتوراه، المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية، الجزائر

أدى وصول الرئيس فلاديمير بوتين إلى السلطة سنة ، ۲۰۰ إلى التغير في توجهات السياسة الخارجية الروسية، إذ وضع بوتين حدا لوضع التبعية للغرب، الذي ساد في عهد سابقه، وأخذ في تأكيد الخصوصية الروسية، ومكانتها الدولية كقوة کبری، مستندا إلى عدة مقومات اقتصادية، وجغرافية، وعسكرية، وتاريخية تزخر بها روسيا، بالإضافة إلى دعوته إلى ضرورة إحلال نظام دولي متعدد الأقطاب. وقد عول الرئيس بوتين في تحقيق أهدافه على متغير الطاقة، والعلاقات مع دول أوروبا. كل هذا يثير موضوع مكانة العلاقات الروسية – الأوروبية، في ظل هذه السياسة الجديدة التي تبناها یونین والتي تتميز بكونها أكثر استقلالية، ورغبة في إعادة روسيا إلى مصاف الدول الكبري.

وتهدف هذه الدراسة إلى معالجة دبلوماسية الطاقة الروسية، بعدها أداة تستخدمها روسيا للعودة إلى الساحة الدولية، حيث تنطلق من الربط بين ثلاثة متغيرات، يتمثل الأول في هدف الرئيس فلاديمير بوتين الذي يرغب في استعادة أمجاد روسيا. أما المتغير الثاني، فيتمثل في الورقة الرابحة التي تمتلكها روسيا بحسبانها تتربع على أكبر احتياطي للغاز الطبيعي في العالم، ويتمثل المتغير الأخير في تبعية أوروبا الوارداتها من الغاز الروسي.

تحميل الدراسة

SAKHRI Mohamed

لنشر النسخ الالكترونية من بحوثكم ومؤلفاتكم القيمة في الموسوعة وايصالها الى أكثر من 300.000 قارئ، تواصلوا معنا عبر بريدنا [email protected]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Alert: Content is protected !!