عنوان البحث:تطور العلاقات بين الكويت والاتحاد السوفييتي (1961-1991)

  • د.فيصل مخيط عبدالله ابو صليبأستاذ مشارك في قسم العلوم السياسية/كلية العلوم الاجتماعية/ جامعة الكويت
الملخص

يهدف هذا البحث إلى دراسة العلاقات بين دولة الكويت والاتحاد السوفييتي السابق خلال الفترة الزمنية (1961-1991)، من خلال البحث في العوامل التي دفعت الكويت إلى إبرام علاقات دبلوماسية مع موسكو في عام 1963، والبحث في تأثير المتغيرات المحلية والإقليمية والدولية في تطور العلاقات بين الكويت والاتحاد السوفييتي خلال هذه الفترة الزمنية. واعتمد البحث على المنهجين التحليلي والتاريخي في دراسة هذا الموضوع. وتوصل البحث إلى نتائج رئيسية أهمها: أن قرار الكويت إقامة علاقات دبلوماسية مع الاتحاد السوفييتي السابق في عام 1963 كان مدفوعاً بعوامل داخلية وإقليمية ودولية، أهمها المحدد التاريخي والجغرافي وطبيعة تركيبة النظام الدولي وأزمة التهديد العراقي فيما عُرِف ب “أزمة قاسم” (1961-1963)، والتي انتقلت إلى البعد الدولي من خلال استخدام الاتحاد السوفييتي لسلطة النقض “الفيتو” في مجلس الأمن الدولي ضد اقتراح قبول الكويت في منظمة الأمم المتحدة. كما كان للجماعات السياسية في الكويت مثل الجماعات الشيوعية والقومية تأثير، وإن كان محدوداً، في قرار الكويت إقامة علاقات متوازنة بين الشرق والغرب خلال فترة الحرب الباردة. ومن ناحيةٍ أخرى، فقد توصل البحث إلى أن هناك متغيرات وأحداث خارجية ساهمت في تطور العلاقات الكويتية السوفييتية خلال الفترة 1961-1991 أهمها “أزمة قاسم” (1961-1963)، والحرب العراقية الإيرانية (1980-1988)، والاحتلال العراقي للكويت (1990-1991). وتوصل البحث إلى نتيجة مفادها بأن العلاقات بين الكويت والاتحاد السوفييتي كانت في الغالب متأثرة بعاملين إقليمي ودولي، أحدهما “اللاعب أو المحدد العراقي”، وطبيعة علاقة التحالف الاستراتيجي بين الاتحاد السوفييتي والعراق خلال فترة الحرب الباردة. والآخر، هو “المحدد الأمريكي” وطبيعة النفوذ الأمريكي في منطقة الخليج العربي.

تحميل الدراسة

اضغط على الصورة