تمثل منطقة الساحل الإفريقي ذلك الخط الفاصل بين إفريقيا الشمالية،وإفريقيا جنوب الصحراء، وهي تضم الدول التالية: السنغال، وغامبيا، وموريتانيا، ومالي، والنيجر، وتشاد، ونيجيريا، وبوركينافاسو، وغينيا بيساو،والرأس الأخضر،والسودان، وإثيوبيا،والصومال وكينيا. ولقد بقيت هذه المنطقة لمدة طويلة مهمشة و معزولة عن العالم، غير أنها بدأت تكتسب مكانة مهمة، خاصة بعد نهاية الحرب الباردة . وزاد هذا الاهتمام أكثر في الآونة الأخيرة، إذ أخذت تستقطب اهتمام ونفوذ القوى الدولية الكبرى، مما أخرجها من إطار النسيان والتهميش،لتحظى باهتمام بالغ.ويعود هذا إلى عدة أسباب واعتبارات.

تحميل الدراسة