دراسة حول دور البيانات الضخمة في في مواجهة وباء فيرس كورونا – تجارب دولية ناجحة ( Covid-19)

أحدثت ثورة البيانات تغييراً فعلياً في المجتمع،حيث يعتبر مجال علوم البيانات والذكاء الاصطناعي من أكثر المجالات طلباُلسوق العمل حيث توفر معلومات بجودة عالية،ففي هذاالجزء من الدراسة نحاول الالمام بالمفاهيم المتعلقة بالبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي.

الاطارالمفاهيمي للبيانات الضخمة:تسعي الدول والحكومات إلي جمع المعلومات والمعرفةحول مختلف الأمور ، ومع تطور التكنولوجيااغيرت أساليب الحصول علي المعلومة لتكوين المعرفة،فباتت التطبيقات المختلفة من الأدوات الرقمية مصدراًلتجميع البيانات ويطلق عليها البيانات الضخمة.

نشأة البيانات الضخمة:الانسان هوالمصدرالأساسي لتجميع البيانات،ويرجع النموالسريع لإنتاج البيانات لانتشارللأجهزة والأنظمة المرتبطة بالانترنت،والاستخدام لوسائل الاعلام الرقمية سواء من قبل المؤسسات ،أو من قبل الأفراد علي وسائل التواصل الإجتماعي ومقاطع الفيديووالصور،وهي أكبرمن البيانات النظامية،حيث تتجلي ثلاث مراحل للدفع إلي البيانات الضخمة،فمن مرحلة الثقافة الورقية إلي الأوعية الرقمية،ومن مرحلة جهاز الكمبيوترإلي الانترنت ،ومن مرحلة الانترنت الكلاسيكية إلي البيانات الضخمة.

تعريف البيانات الضخمة:توجد تعريفات مختلفة لهامنها:مجموعة من البيانات يتجاوزحجمهاقدرة قواعدالبيانات التقليدية من التقاطها وتخزينها وادارتهاوتحليلها ( تعريف معهد Mckinsey Global Institute)وعرف الاتحاد الدولي للاتصالات “نموذج للتمكين من جمع وتخزين وادارة وتحليل وعرض مجموعات البيانات الكبيرة غيرالمتجانسة مع امكانية تحقيق ذلك في ظل قيود الوقت الفعلي”وعرفها البيانات الضخمة هي كبيرة جداًعلي مستخدم واحد،غيرمنظمة مقارنة مع قاعدة بيانات علائقية،وهي مجموعة بيانات سريعة الحركةبحاجةإلب قاعدة بيانات كبيرة جداًوعلماء بيانات أي أنها تتطلب نهجاً لادارتهامن أجل صنع قرار قائم علي الأدلة.

من التعريفات السابقة فإن البيانات االضخمة هي حصيلة التفاعلات اليومية عبرالشبكات الإجتماعية،وشبكات الاتصالات،ومحركات البحث مع الخدمات والمعاملات الرقمية،ويتجاوزحجم هذه البيانات قدرة قواعد البيانات التقليدية علي التقاطها وتخزينها وادارتها ومعالجتها نظراً لميزانيتهاالمتمثلة في الحجم والسرعة والتنوع.

محتوي البيانات الضخمة : يتحتوي علي بيانات مهيكلة (منظمة)وهي الجزء الأصغر من البيانات الضخمة ومخزنة في قاعدة البيانات ويمكن تحليها،وبيانات غير مهيكلة(غيرمنظمة) هوكل ملايمكن تصنيفه كالصوروالرسوم البيانية ومقاطع الفيديو وملفات PDF وغيرها، وتعتبر غيرمنظمة لأن بيانتها لاتتسق كقاعدة بيانات ،ومن بين النوعين السابقين توجد بيانات شبه منظمة خليط بين الاثنين لكنها تفتقر إلي بنية منتظمة مثل برامج معالجة النصوص.

خصائص البيانات الضخمة:حيث تتميز البيانات بثلاث خصائص تتمثل في الجحم(كمية البيانات)،والتنوع(مجموعة متنوعة من البيانات والمصادر)،والسرعة(معدل انشاء البيانات ومعالجتها)،ومع ذلك يوجد خاصيتين ( القيمة والمصداقية) فتتباين البيانات من حيث قيمتها وموثوقية مصادرها.

مصادرالبيانات الضخمة: تصمف البيانات الضخمة علي النحو التالي –

المصادرالناشئة عن أحدالبرامج سواء كان البرنامج حكومي أوغيرحكومي،والمصادرالتجارية أو ذات الصلة بالمعاملات الناشئة عن المعاملات بين كيايين كمعاملات ومصادر شبكات أجهزة الاستشعار، التتبع كتتبع البيانات المستمدة من الهاتف لمحمول والنظام العالمي لتحديد المواقع، ومصادرالبيانات السلوكية، ومصادرالبيانات المتعلقة بالآراء.

تجارب دولية ناجحة في مواجهة وباء فيروس كورونا باستخدام البيانات الضخمة

تطبيقات البيانات الضخمة في بعض الدول لمواجة وباء فيروس كورونا : توجد العديد من التجارب الدولية في استخدام البيانات الضخمة لمواجهة وباء فيروس كورونا

  • تجربة دول جنوب شرق آسيا:

تجربة الصين:قامت الصين بمتابعة انتشار المرض باستخدام البيانات الضخمة ،وتوصلت إلي تحديد مواقع الذين لم يحترموا بالحجر الصحي ومكنتهم البيانات التي تم تجميعها إلي إعادة بناء القصة الوبائية،وساعدتهم علي فهم انتشاروتفشي المرض ،كما قامت الصين بتركيب ماسحات ضوئية حرارية في محطات القطار لمعرفةدرجات حرارة الجسم المرتفعة واذا تم الكشف وكانت النتيجة ايجابية تقوم السلطات بتنبيه كل راكب آخر ربما يكون قد أٌصيب ويتم عزل نفسه ،وتم استخدام هذه التقنية في وهان في شهر يناير،ويتم استخدامها كأداة كشف في المطارات من أجل احتواء فيروس كورونا،والتنبؤ بحالات الاصابة الجديدة سواء كانت مشتبهه أو تم تأكيدها وعلي الرغم من تأخر الصين في الاستجابة لتفشي الوباء فإن الاستخدام الحكيم للبيانات الضخمة كان له دور في احتواء فيروس كورونا.

تجربة كورياالجنوبية:حيث طبقت أدوات لتعقب جهات الاتصال باستخدام كاميراالأمانوتقنية التعرف علي الوجه وسجلات البطاقات المصرفية وبيانات تحديد الموقع،ويتم تلقي تنبيهات نصية حول فيروس كوروناويتم توجيه الأشخاص الذين كانواعلي ارتباط بأشخاص مصابين إلي مراكز الاختباروالعزل الذاتي .

تجربة تايوان وسنغافورة:بالنسبة لتايوان لقربها من الصين استخدمت الدولة البيانات الضخمة وتتبع الهواتف ساعد المسؤلين في التحكم في انتشار تفشي المرض، وقامت تايوان بعمل فحوصات طبية للمسافرين علي طيران وهان ،ودمج البيانات من سجلات الهجرة مع قاعدة بيانات التأمين الصحي في الوقت الفعلي ،حيث سمح هذاالتكامل في الوصول إلي سجلات سفر المرضي ،فانخفاض عدد الوفيات في تايوان راجع إلي الاستخدام الفعال للبيانات الضخمة أما سنغافورة قامت بقياس درجات الحرارة للمواطنين عند مداخل العمل والمدارس ووسائل النقل العام ثم يتم تتبع البيانات من موازين الحرارة،كماأطلقت تطبيق للهاتف المحمول يتبادل إشارات بلوتوث قصيرة المسافةعندما يكون الأخاص قريبين من بعضهم البعض،حيث يسجل التطبيق اللقاءات ويخزنها لمدة 21يوم،فإذاتم تشخيص إصابة الفرد تمكنت وزارة الصحة بالوصول إلي بيانات الهاتف والاتصال بالشخص المصاب .

تجربة أيسلندا: أطلقت أيسلندا هاتف محمول لمراقبة الأفراد المصابين والتأكد من بقائهم في عزلة ذاتية،وباستخدام تكنولوجياالهاتف تقوم بجمع البيانات حول الأعراض التي أبلغ عنها المريض.

تجربة ألمانيا:اعتمدت ألمانيا علي تطبيق مثبت في ساعة ذكية ،يجمع بياناتحول نبضات القلب ودرجة الحرارة ،ويتم تقديم البيانات من التطبيق علي خريطة تفاعلية عبر الانترنت يمكن السلطات من خلالها تقييم احتمالية حدوث فيروس كورونا في البلاد.

تجربة السويد: طورت سلطات السويد منصة العاملين في مجال الرعاية الصحية للابلاغ عن البيانات الخاصة بأعداد فيروس كورونا،وعن معدات الحماية الشخصية،واستخدام أجهزة التنفس الصناعي ،وقد تم مشاركة هذه البيانات علي الصعيد الوطني مع سلطات الرعاية الصحية لتتبع حالة المرافق، وتخصيص موارد الرعاية الصحية ،وزيادة سعة أسرة المستشفيات .

تجربة الولايات المتحدة الأمريكية:قامت جامعة Johns Hopkins الأمريكية باستخدام لوحة معلومات حول فيروس كورونا ومنصة Health Map القائمة علي الويب لتحديث وحساب الحالات الخاصة بفيروس كورونا ،واستخدمت شركات أمريكية موازين الحرارة لجمع البيانات في الوقت الحقيقي علي مجموعات المرض،وهناك دراسة تسجل معدل ضربات القلب ياستخدام تطبيق ساعة ذكية ويقوم معهد Rensselaer Polytechnic Institute باستخدام البيانات الضخمة لفهم فيروس كورونا من عدة زوايا ولايجاد لقاح لعلاج الفيروس.

ومن خلال عرضنا لبعض التجارب الدولية في استخدام البيانات الضخمة للحد من انتشار فيروس كورونا،يمكن القول بأن البيانات الضخمة مكنت من بناء نماذج تنبيئية تفيدفي الانذار المبكر باحتمال انتشار فيروس كورونا.

المعصراوي حمادة السعيد،(2019) دور المراجع الداخلي في عصر البيانات الضخمة(الجزء الأول ) مقال منشوربمجلة الاقتصاد الاسلامي العالمية، العدد68جامعة طنطا مصر

مقناني صبرينة .مقدم شبيلية(2019) دورالبيانات الضخمة في دعم التنمية المستدامة بالدول العربية،مجلة دراسات المعلومات والتكنولوجيا جمعية المكتبات المتخصصة فرع الخليج العربي

يوسف جمال علي محمد (2018)مدخل مقترح لتقييم أهميةتطوير المحاسبة في في ظل بيئة البيانات الضخمة:كلية التجارة وادارة الأعمال :جامعة حلوان مصر.

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

لنشر النسخ الالكترونية من بحوثكم ومؤلفاتكم القيمة في الموسوعة وايصالها الى أكثر من 300.000 قارئ، تواصلوا معنا عبر بريدنا [email protected]

المقالات: 12951

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.